رئيس الوزراء الكندي يبهر الحضور بتعريفه لـ "الحوسبة الكمية".. وصحافية تشعر بالغضب

تم النشر: تم التحديث:
JUSTIN TRUDEAU
ALICE CHICHE via Getty Images

عندما سأل أحد الصحافيين رئيس الوزراء الكندي جاستين ترودو عن مبادئ الحوسبة الكمية بالأمس، أبهر السياسي الشاب الجميع بالطريقة التي أجاب فيها عن السؤال.

وبحسب محررة العلوم في موقع Gizmodo جنيفر اوليتي، فإن شعوراً مزعجاً بالحيرة انتابها بعد إجابة ترودو المثالية؛ فلماذا يستحق هذا الحدث أن يكون ذو أهمية إخبارية؟ كم منا يستطيع أن يفعل كما فعل ترودو، أن يتعامل مع العلم بهذه الطريقة عندما يلعب هذا الدور المركزي في كل جوانب حياتنا اليومية؟

وكان ترودو قد قدم إجابته خلال مؤتمر صحافي بمعهد بريميتر في ووترلو الكندية، خلال الإعلان عن دعم مادي بقيمة 50 مليون دولار ليواصل المركز أبحاثه المتقدمة في الفيزياء - بما فيها علم الحوسبة الكمية -، حيث مازحه أحد الصحافيين بسؤاله "كنت سأطلب منك أن تشرح مبادئ الحوسبة الكمية" قبل أن يضحك في إشارة منه إلى صعوبة هذا الأمر الذي يقتصر فهمه على أشخاص معينين، أغلبهم من حملة الدكتوراة.





لم يشعر رئيس الوزراء بالحرج، بل أخذ السؤال على محمل الجد، واستطاع تفسير الأمر ببساطة وبشكل واضح ومفهوم، ليظهر الحد الأدنى من الفهم دون الخوض في تفاصيل عميقة، لقد كان ما قاله إجابةً مثالية أمام هذا الحشد، إلا أن الإجابة - من جانب آخر- تعكس التوقعات المتدنية من الجميع بشأن معرفة القادة السياسيين بمبادئ العلوم الأساسية، بل ويتوقع البعض أقل من هذا القدر من أنفسهم، وهو ما تحدث عنه عالم الفيزياء جون بتروورث لصحيفة The Guradian البريطانية قائلاً، "إنه أمر يستطيع أي سياسي يشارك بصورة كافية في جلسات إحاطة إعلامية لائقة إنجازه بمساعدة بعض الخبراء، وهو ما حدث بالتأكيد في بريتمتر، وفي أي مكان آخر يسعى فيه أي سياسي بارز أن يظهر بهذا الشكل المتميز والمهتم والواثق كما فعل ترودو".

تواصل اوليتي مقالها الذي نشره موقع Gizmodo بالقول، هذا هو مصدر حيرتي، لأننا لدينا إمكانية للوصول إلى مثل تلك المعلومات في كل الأوقات من خلال الإنترنت، فهناك مقالات إخبارية، ومقاطع مصورة، وشروحات مختلفة، وحتى ألعاب تتعلق بهذه الأمور، إلا أن الغالبية أصبحوا مؤخراً لا يكترثون على الإطلاق، ويحاولون تجنب المعلومات العلمية، وخاصة تلك التي تتعلق بالفيزياء والرياضيات بالتحديد.

لسنا بحاجة لفهم التقنيات الفنية الجديدة، إلا أن ميكانيكا الكم قد مر عليها ما يقارب قرن كامل من الزمان حالياً، وتقف وراء كل الإنجازات التكنولوجية الحديثة التي نستخدمها اليوم، فهل هناك عذر حقيقي لعدم معرفتنا بوجود صورة موجية وأخرى جزيئية للضوء؟ أو الشرح المبسط لمبدأ عدم اليقين الذي يتعلق بالجزيئات؟ وغيرها من الأسس العلمية الأساسية التي لا يسعنا جهلها، مثلما هي الحال بالنسبة لمبدأ عمل أجهزة الكمبيوتر التي نستخدمها.

في مطلع هذا العام، أظهر فيديو على موقع Gizmodo الممثل بول رود يتحدث حول العالم البريطاني الشهير ستيفن هوكينغ وعلم الكم، حيث أراد إيصال رسالة مفادها أن هذا العلم في متناول الجميع، ولا يحتاج حقاً إلى أشخاص بدرجة الدكتوراه لفهمه!

الرسالة التي يرغب موقع Gizmodo تقديمها هي رؤية تتمثل في تغيير الرؤية المستقبلية، والتي نرى من خلالها المبادئ العلمية أمراً يجب على الجميع فهمه بلا استثناء، وأن يكون هذا هو الطبيعي، وأن تلك الإجابة المرتجلة التي أجاب بها ترودو هي ما يجب أن يكون عليه الجميع في المستقبل، وأن على كل منا أن يفعل ما عليه لنصل إلى ذلك.

- هذا الموضوع مترجم بتصرف عن موقع Gizmodo. للاطلاع على المادة الأصلية، اضغط هنا.