تفشّي وباء الحمى الصفراء في أنجولا يهدد العالم.. تعرّف عَلى طرق انتشاره

تم النشر: تم التحديث:
SOCIAL MEDIA
social media

حذّرت منظمة الصحة العالمية من أن اندلاع وباء الحمى الصفراء في أنجولا قد يهدد العالم كله.

وقد ظهرت أولى حالات المرض، والذي يتسبب فيه فيروس ينقله البعوض، في العاصمة الأنجولية لواندا في ديسمبر/كانون الأول 2015، ومنذ ذلك الحين انتشر المرض في 16 مقاطعة من مقاطعات أنجولا الثماني عشرة، بحسب تقرير نشرته صحيفة الإندبندنت البريطانية، الإثنين 18 أبريل/نيسان 2016.

ويشتبه في إصابة الآلاف بالمرض حتى الآن، وبلغ عدد الوفيات 238، بحسب ما أوردته تقارير منظمة الصحة العالمية.

وقالت المنظمة إن "الوضع في أنجولا يدعو للقلق ويستلزم المراقبة عن كثب".

وتسبب المسافرون من أنجولا إلى الصين وكينيا والكونجو الديمقراطية في انتقال المرض ووفاة 21 شخصاً على الأقل.


الجاليات الأجنبية


وقد تسبب هذا في اندلاع القلق في منظمة الصحة العالمية، وذلك بسبب خطورة انتشار المرض بحكم وجود جاليات أجنبية كبيرة في أنجولا تسافر بانتظام إلى الدول المجاورة.

وتعتبر الدول التي تنتشر فيها "البعوضة الزاعجة" التي تحمل فيروس الحمى الصفراء الأكثر عرضة للخطر، وبخاصة المناطق التي شهدت انتشار فيروسات حمى الدنك وتشيكونجويا وزيكا في الماضي.
وقد طالبت منظمة الصحة العالمية "بزيادة الاهتمام بالأمر في أنجولا وكذلك بتطعيم للمسافرين في المناطق التي ينتشر فيها الفيروس."

وتراقب المنظمة الوضع في أنجولا بالتعاون مع اليونيسيف ومراكز الوقاية من الأمراض ومنظمة أطباء بلا حدود، وتم إعلان حالة الطوارئ.

ولم يتم إصدار أي قرارات بمنع السفر إلى أنجولا وتقييد التجارة معها حتى الآن.

-هذه المادة مترجمة بتصرف عن صحيفة The Independent البريطانية. للاطلاع على النص الأصلي اضغط هنا.

حول الويب

أنغولا: وباء الحمى الصفراء يودي بحياة 158 شخصاً - صحراء ميديا

أنجولا تُصارع وباء الحمى الصفراء: «الزاعجة المصرية» السبب | المصري ...

أنجولا تُصارع وباء الحمى الصفراء: «الزاعجة المصرية» السبب