3 ملفات على مائدة مفاوضات أولاند والسيسي.. أهمها صفقات السلاح

تم النشر: تم التحديث:
HOLLANDE EGYPT
KHALED DESOUKI via Getty Images

يصل الرئيس الفرنسي فرنسوا أولاند إلى العاصمة المصرية القاهرة للقاء الرئيس عبد الفتاح السيسي، لمناقشة عدد من القضايا المهمة بين البلدين.

وستشمل الزيارة توقيع عدد من الاتفاقيات وصفقات السلاح، وقال السفير الفرنسي في القاهرة، أندريه باران، إن عدد الاتفاقيات المقرر توقيعها بين مصر وفرنسا خلال زيارة أولاند يصل إلى نحو 30 اتفاقية.

وبحسب تقارير صحفية فرنسية وأجنبية، نطرح أبرز القضايا التي ستناقَش بين البلدين.


أسلحة بـ 1.1 مليار دولار


وتقول وسائل الإعلام الفرنسية، إن فرنسا ستبرم 3 صفقات عسكرية جديدة مع مصر، وإن وفداً مصرياً رفيع المستوى موجود حاليا في باريس؛ لإنهاء تفاصيل الصفقات التي سيتم التوقيع عليها خلال زيارة فرنسوا أولاند للقاهرة.

وبحسب موقع "لاتربيون" الفرنسي، تشمل الصفقات العسكرية: توقيع عقد شراء مصر لقمر اتصالات عسكري بـ 600 مليون يورو.
وكانت فرنسا عرضت على مصر شراء قمر آخر للمراقبة، لكن القاهرة وجدت قيمة الصفقة مرتفعة فلم تتم.

كما سيتم التفاوض لشراء 4 سفن حربية من بينها فرقاطتان من طراز "جويند"،
بـ550 مليون يورو، وتسليح الفرقاطات الأربع التي سبق لمصر شراؤها في يوليو 2014، بـ 300 و400 مليون يورو.

كما تشمل الصفقات 4 مقاتلات طراز "فالكون إكس-7" من شركة "داسو" بـ 300 مليون يورو، تحل محل أسطول طائرات أميركي من الطراز نفسه.
وتدور أيضاً مفاوضات حول صفقات أخرى في مراحلها الأولى لشراء 24 طائرة مروحية.

وذكرت مجلة "ديفينس نيوز" الأميركية المتخصصة في الشؤون الدفاعية، أن مصر ستشتري أسلحة فرنسية بمليار يورو (1.1 مليار دولار) خلال زيارة الرئيس الفرنسي فرانسوا أولاند للقاهرة.

وأكدت شبكة "فويس أوف أميركا"، أن أولاند سيشهد توقيع اتفاقيات أسلحة قيمتها حوالي 1.1 مليار دولار، تتضمن شراء نظام الاتصالات العسكري الفرنسي، وأن مبيعات الأسلحة "تؤكد دور فرنسا الجديد كأكبر مورد للأسلحة إلى مصر، متفوقة على الولايات المتحدة".

واعتبرت الشبكة أن هذا "يرسل رسالة ﻷميركا -التي علقت مساعداتها العسكرية لمصر عام 2013 ورفعتها العام الماضي، أن مصر تسعى لتنويع مواردها من الأسلحة، خاصة بعد الاتفاق الذي أبرمته واشنطن مع إيران العام الماضي 2015".


قضية مقتل الباحث الفرنسي


وعلى صعيد آخر قالت صحيفة "لوموند"، إن قضية مقتل الباحث والمدرس الفرنسي "إريك لانج" -49 عاماً- قبل نحو ثلاثة أعوام في مصر ستكون مطروحة على طاولة النقاش بين الرئيس الفرنسي ونظيره المصري.

وأضافت أن إعادة فتح ملف مقتل لانج -ابن شقيق جاك لانج وزير ثقافة فرنسا الأسبق ومدير معهد العالم العربي بباريس- جاء بناء على طلب أسرته بالكشف عن حقيقة مقتله.
وكانت الداخلية المصرية أعلنت أنه قُتل بعد اعتداء سجناء عليه لدى احتجازه بأحد أقسام الشرطة بالقاهرة في سبتمبر 2013.

وكان إريك -حسب والدته- مدرساً للغة الفرنسية، وباحثاً يكتب بانتظام تقارير عن الأوضاع في مصر، مثل ريجيني الإيطالي، ونشر بعضها عبر صفحته على فيسبوك، قبل أن يُعتقل من الشارع بحجة التأكد من هويته ويوضع في مركز شرطة قصر النيل بالقاهرة.


الاستقرار في ليبيا


من بين الموضوعات الرئيسية التي سيناقشها الرئيسان، الأوضاع في ليبيا.

وذكر تقرير لوكالة الأنباء المصرية الرسمية الأحد 17 أبريل/نيسان 2016، بعنوان 6 مكاسب في زيارة أولاند لمصر، جاء من بينها تعزيز القوة العسكرية في مصر لمواجهة الإرهاب.

إذ تدرك فرنسا بحسب البيان، أن استقرار مصر وأمنها يعد دعامة لأمن دول حوض البحر المتوسط والاتحاد الأوروبي، مشيراً إلى أن "فرنسا من الدول التي تدعم الاستقرار في ليبيا، وتسهم في الوصول إلى حل بسوريا، وتعتبر لاعباً أساسيًّا في الوصول لحل الأزمات بالمنطقة".

حول الويب

هولاند والسيسي يتجنبان الملف الحقوقي لمصر

هولاند والسيسي يوقعان 21 اتفاقية باستثمارات «مليار يورو» | المصري ...

مصر وأوروبا.. الاقتصاد يهزم السياسة.. هولاند والسيسي يوقعان 30 ...

أولاند والسيسي..30 صفقة في الطريق - مصر العربية

بوابة فيتو: السفير الفرنسي: قمة «هولاند والسيسي» تهدف لزيادة ...

الأزمة الليبية تجمع هولاند والسيسي في القاهرة الأحد | بوابة العين ...