5 عقبات يواجهها الكتّاب الشباب في مصر

تم النشر: تم التحديث:
CAIRO INTERNATIONAL BOOK FAIR
social

إذا كنت تعيش في مصر وترغب في أن تكون كاتباً أو باحثاً -أياً كان المجال الذي تختاره- فهناك الكثير من العقبات التي من المتوقع أن تواجهها قبل وبعد أن يخرج عملك إلى النور.

هذه العقبات ﻻ تتعلق فقط بإيجاد موقع إليكتروني ينشر منتجك، أو دار نشر تتبنى عملك، ولكنها تبدأ منذ أن تقرر أن تكتب أصلًا.


احتكار الدولة للمعلومات


تحتكر الدولة المصرية وأجهزتها ما يزيد على 80% من المحتوى المعلوماتي -وفقاً لدراسة أجرتها مؤسسة حرية الفكر والتعبير- إذ تتعامل الغالبیة الساحقة من مؤسسات الدولة وهیئاتها البیروقراطیة والإداریة، باعتبار أن الأصل في الأمور هو حجب المعلومات لا الإفصاح عنها وتداولها بحریة، وأن المعلومات ملك للدولة ولیس للمواطن أو المنشآت والمؤسسات المختلفة حقوق فیها.

فإذا كنت كاتباً أو باحثاً تسعى لجمع معلومات عن الموضوع الذي تدرسه، فغالباً ستواجهك مشكلة عدم كفاية المعلومات المتاحة ﻹخراج كتابك أو بحثك وفق مناهج البحث العلمي المعمول بها، إﻻ إذا استطعت الحصول على هذه المعلومات بطرق غير رسمية، لكن في هذه الحالة ستضع نفسك تحت طائلة القانون.


التصاريح اﻷمنية


الاطلاع على وثائق ما يتطلبها العمل البحثي أو الكتابة عن موضوع معين، قد تكون عملية صعبة ومعقدة في مصر.

فكما تقول الباحثة في التاريخ العثماني "أميرة يوسف"، فإن الاطلاع على الوثائق المحفوظة في "دار الكتب والوثائق القومية" يستدعي موافقة اﻷجهزة اﻷمنية، وهذه الجهات اﻷمنية قد ترفض إطلاع الباحث على هذه الوثائق، خاصة إذا كان الموضوع حساساً كموضوع اتفاقية كامب ديفيد على سبيل المثال.

ويضيف الباحث في شؤون اللاجئين محمود ممدوح، أن إجراء بحث مستقل في مصر، دون التعاون مع إحدى الوزارات أو المراكز البحثية التي لها علاقة قوية بالسلطة، أمر صعب للغاية، خاصة إذا كان البحث ميدانياً، ﻷنه يتطلب تصاريح أمنية ويمر بعملية معقدة من اﻹجراءات البيروقراطية.


إيجاد مكان مناسب للنشر


يواجه الكتاب والباحثون الشباب عقبة إيجاد مكان مناسب لنشر أعمالهم، سواء أكان هذا المكان موقعاً إليكترونياً أو مركزاً بحثياً أو دار نشر، وإن كان إيجاد دار نشر هو العملية اﻷكثر صعوبة.

لكن يجب التفريق هنا بين نوع وحجم العمل المراد نشره؛ فإذا كان العمل عبارة عن قصة قصيرة أو قصيدة شعر أو تحقيق صحفي أو بحث قصير، فغالباً ستجد موقعاً إلكترونياً أو جريدة أو مجلة تنشر هذا العمل، أما إذا كان العمل عبارة عن رواية أو بحث مطول أو مجموعة من القصص القصيرة أو ديوان شعر كامل، ففي هذه الحالة ستبدأ رحلة بحث عن دار نشر توافق على طباعة هذا العمل على نفقتها، إذا كنت ﻻ تملك المال اللازم لطباعته على نفقتك الخاصة.

وحسابات دور النشر تختلف كثيراً عن حسابات المواقع اﻹلكترونية والجرائد والمجلات، فهذه اﻷماكن لن يضرها كثيراً أن تخصص مساحة لعملك، أما دور النشر فتفكر كثيراً في فرص المكسب والخسارة قبل الموافقة على طبع عمل ما، خاصة إذا كان لشاب غير معروف أو إذا كان العمل يتناول قضية حساسة.


التسويق للعمل


بعد نشر العمل تأتي عقبة أخرى هي التسويق له، فإذا لم تكن تمتلك المال اللازم للتسويق للعمل عبر الدعاية وإقامة ندوات لمناقشته، أو إذا كنت ﻻ تملك دائرة واسعة من اﻷصدقاء والمعارف المشهورين، سواء على وسائل التواصل اﻻجتماعي أو في المجال الذي تكتب عنه، فعملك لن يحظى بانتشار كبير، خاصة إن كنت كاتباً مبتدِئاً.

كذلك يلعب اسم المكان الذي ينشر فيه العمل عاملًا مهماً في التسويق له، فإذا نُشِر العمل في جريدة ذات توزيع كبير، أو في موقع إلكتروني له جمهوره ومصداقيته، أو دار نشر لها معايير صارمة في اختيار اﻷعمال التي ستنشرها على نفقتها، يصبح للعمل في هذه الحاﻻت فرصة أكبر في اﻻنتشار مستمدة من اسم المكان التي نُشر فيه.


عدم وجود مصدر دخل ثابت


إذا كنت تبحث عن مصدر دخل ثابت فالكتابة ليست المهنة المناسبة لك، ﻷنها لن توفر لك ذلك في أغلب اﻷحيان، خاصة إذا كنت كاتباً مبتدئاً، حسبما يقول الباحث محمود ممدوح.

فالكاتب أو الباحث الشاب يبدأ حياته المهنية بالكتابة بشكل مجاني أو بأجر زهيد للغاية، حتى يمتلك بعض الخبرة ويصبح معروفاً وله جمهوره، فتبدأ أموره المادية في اﻻستقرار بعض الشيء لكن مصدر دخله يظل غير ثابت.

وحتى عندما تتبنى دار نشر طبع أعماله، فإنه يتعرض ﻻستغلال أصحاب دور النشر الذين يخصصون له نسبة ضعيفة من مكسب العمل. وبالتالي فإن حياة الكاتب أو الباحث تكون غير مستقرة.

حول الويب

"سطوة النص" كتاب ينشد استقلال الأزهر عن السلطة الحاكمة في مصر

أشرف العشماوى: الكتابة التاريخية "مرعبة".. ومحمد على "داهية".. ومصر فى عهد الملكية اهتمت بصحة المواطن.. وحالنا بعد 1925 أصبح مشوها.. والمصريون ثورجية ...

بالفيديو | "كتب بالمجان" .. بين تجاهل وزارة الثقافة واهتمام الشباب

"سينما الصندوق الأسود"... في معرض أبوظبي الدولي للكتاب

الصلات الأخوية بين مصر والسعودية.. كتاب جديد لدعم علاقات البلدين

وزير الأوقاف: قريبًا كتاب "حماية الكنائس فى الإسلام"