وفاة مبرئ الإنسان من ظاهرة الاحتباس الحراري ورائد التنبؤ بالأعاصير

تم النشر: تم التحديث:
WILLIAM GRAY
William M. Gray, professor of Atmospheric Science at Colorado State University, speaks during the 2007 National Hurricane Conference in New Orleans, Louisiana April 6, 2007. REUTERS/Lee Celano (UNITED STATES) | Lee Celano / Reuters

كان يريدُ أن يكون لاعب بيسبول أو كرة سلة، لكن إصابةً تعرّض لها في الركبة خلال فترة الشباب منعتهُ من ذلك، إنهُ عالم المناخ الأميركي "وليام جراي" الذي توفي يوم السبت 16 أبريل/نيسان 2016 في منزله بولاية كولورادو.

عُرف وليام بآرائه المثيرة للجدل، ويُعد رائد التنبؤ بالأعاصير قبل وقوعها، كما دحضَ العديد من النظريات المناخية المنتشرة دون أساس علمي.


التنبؤ بالأعاصير


وكان جراي وفريق باحثيه وخريجون بجامعة كولارادو بدأوا عام 1984 التنبؤ بتواتر الأعاصير في حوض المحيط الأطلسي وشدتها. والأبحاث مستمرة حتى اليوم.

وقال مساعده فيلب كلوتزباتش الذي كشف عن نبأ وفاته، إن جراي كان أول من ربط ظاهرة النينيو بتكون الأعاصير في حوض الأطلسي والكاريبي.

وأضاف "كانت هذه المرة الأولى التي تصدر فيها أي مجموعة توقعات موسمية للأطلسي، وأصدر هذه التوقعات بشكل مستمر لأكثر من 30 عاما وهو ما يمثل سجلا لا نظير له فيما يتعلق بالتوقعات الجامعية".


الإنسان ليس مسؤولاً عن الاحتباس الحراري


أسهم وليام جراي بتطور علم المناخ، وهو الحاصل 6 جوائز أمريكية وعالمية في هذا المجال، وكان أحد أبرز المشككين في الأسس العلمية لنماذج الاحتباس الحراري بفعل النشاط البشري .

وأثار جدلا كبيراً بين الأوساط العلمية بالتشكيك في فرضية أن الملوثات البيئية التي يتسبب فيها الإنسان وراء ظاهرة الاحتباس الحراري.

وقال في بيان عام 2005 أمام لجنة تابعة لمجلس الشيوخ الأمريكي "كيف يمكن أن نثق في التوقعات المناخية لخمسين ومئة عام قادمة عندما يعجزون عن إصدار توقعات موسمية أو سنوية أقصر يمكن التحقق منها".


من هو وليام جراي؟


william gray

ولد وليام جراي عام 1929، في مدينة ديترويت الأمريكية، وكان مغرماً في طفولته وشبابه بلعبة البيسبول وكرة السلة، لكن تعرضه لإصابة في الركبة منعته من متابعة ذلك، واتجه لدراسة الجغرافيا.

بدأ العمل كمساعد باحث في جامعة شيكاغو دائرة الأرصاد الجوية بعد تخرجه من جامعة جورج واشنطن 1952. ثم التحق بجامعة ولاية كولورادو (CSU) عام 1961 كجزء من قسم علوم الغلاف الجوي، وأصبح استاذا شهيراً فيها، وثمانية من طلابه حصلوا على جوائز من الجمعية الأمريكية للأرصاد الجوية.

نال خلال مسيرة حياته المهنية الكثير من الجوائز والتكريمات المحلية والعالمية نظراً لأبحاثه الرائدة في علم المناخ، ومنها حصوله على درجة زميل في الجمعية الأمريكية للأرصاد الجوية (AMS)، وجائزة تشارني من جمعية الأرصاد الجوية الأميركية، وجائزة "فرانك نيل" من المؤتمر الوطني للاعاصير بعيدة المدى. وجائزة الإنجاز مدى الحياة الفخرية من المنظمة العالمية للأرصاد الجوية في جنيف، سويسرا. وشخصية الأسبوع على شبكة ABC التلفزيونية.

حول الويب

إعصار كاترينا يدفع علماء ناسا لتطوير نظم محاكاة الأعاصير

وفاة وليام جراي رائد التنبؤ بالأعاصير عن 86 عاما

أوباما يكبح الاحترار بعد تحذير علماء من عصر جليدي جديد