هل تعانين من الجوع الدائم؟ 5 أسباب تسبب نهمك.. وإليك الحل!

تم النشر: تم التحديث:
HUNGER
lolostock via Getty Images

تصعب أحيانا مقاومة إغراءات الطعام مهما كانت إرادتك قوية، إلا أنها تنهار تماماً عندما يحل طيف الجوع، بل تنسدل جميع الحواجر الدفاعية حتى بعد تناول الوجبات الرئيسية، فتستمر الرحلات من وإلى الثلاجة طوال النهار، تارةً للموالح وأخرى للسكريات، وذلك في حلقة مفرغة تنتهي بالإحساس بالذنب والانزعاج. فما هو السبب؟


تكشفُ شونا ويلكنسون، كبيرةُ أخصائيي التغذية في متجر "نيوتري سنتر" اللندني، لصحيفة Daily Mail البريطانية عن 5 أسباب رئيسة  تكمن وراء الرغبة في الانغماس في ملذات الطعام:


1- تأكلين عن شخصين


من المنطقي أن تزداد الشهية والحاجة إلى السعرات الحرارية خلال فترة الحمل. ففي النهاية، أنت تأكلين لتنجبي طفلاً، فلا داعي للمقاومة.

بيد أنه من المهم الآن أكثر من أي وقت مضى، تبني خياراتٍ سليمة. وهذا يعني تناول أغذية صحية حقيقية، وتجنب الأغذية المصنعة والمكررة والحلويات.

حافظي على مخزون الأغذية الصحية في مطبخك، وأعدي وجبات خفيفة صحية مسبقاً عندما تستطيعين. يساعد تناول الأغذية الكاملة الغنية بالمغذيات على تلبية احتياجات جسمك (وجسم طفلك)، كما يجعلك أقل عرضة للإفراط.


2- الكثير من الكربوهيدرات




carbs

يتسبب تناول وجبة غنية بالكربوهيدرات مساءً بالجوع في اليوم التالي، أو حتى بعد تناولها. فعندما نتناول الكثير من الكربوهيدرات في وجبة واحدة، يمتصها الجسم بسرعة على شكل سكريات.

ويحفز ارتفاع السكريات في الدم، لا سيما الغلوكوز، على إفراز الأنسولين الذي يحفز الخلايا على امتصاص الغلوكوز.

وبما أن كافة السكريات تزول من الدم بسرعة، يؤدي ذلك إلى الشعور بالجوع والرغبة الشديدة في تناول الكربوهيدرات. ولتفادي حدوث ذلك، يفضل تجنب الكربوهيدرات المكررة، واختيار وجبات الطعام التي تحتوي على كمية معتدلة من الكربوهيدرات غير المكررة.

ويُنصح بالبطاطا الحلوة أو الأرز الكامل أو الكينوا، جنباً إلى جنب مع وجبة بروتينية جيدة، مثل قطعة من السمك أو الدجاج، ووجبة كبيرة من الخضار غير النشوية مثل البروكولي.

يسمح ذلك بهضم السكريات وامتصاصها ببطء، وإشباعك لفترة أطول، ولن يؤدي إلى إفراز الأنسولين الذي يسبب انخفاض نسبة السكر في الدم.


3- تحتاجين إلى النوم


تؤثر قلة النوم مباشرة على مقدار شعورنا بالجوع وكمية الطعام الذي نتناوله. ففترات النوم القصيرة تخفض مستويات هرمون الليبتين، الذي يثبط الجوع، وترفع في المقابل هرمون الغريلين، الذي يحفز الجوع.

جدير بالذكر أن العضلات بحاجة إلى المغنيزيوم من أجل الاسترخاء، الأمر الذي يساعدنا بدوره على النوم الهانئ. وللتأكد من أنك تحصلين على ما يكفي من المغنيزيوم، ينصح بتجريب أقراص Quest Vitamins' Synergistic Magnesium.


4- الماء ثم الماء




drink water

في بعض الأحيان، يعطي العطش شعوراً خاطئاً بالجوع. فالماء ضروري لكي تستفيد خلايانا من المغذيات الموجودة في الطعام؛ وعدم توافر المغذيات يدفع جسمنا للرغبة بالمزيد من الطعام.

وهذا سبب آخر يدفعك للتأكد من أنك تشربين الماء طوال اليوم وليس عندما تلح الرغبة بذلك فقط.

كما أن شرب الماء بين الوجبات يعزز الشعور بالشبع ويساعد على التحكم بالشهية. بيد أنه من المهم أيضاً عدم شرب الكثير من الماء مباشرة قبل الوجبة أو بعدها أو خلالها. فهذا الأمر يقلل العصارات الهضمية ويؤثر سلباً على عملية الهضم.


5- إنه وقت الدورة الشهرية


كشفت الدراسات أن شهية المرأة تزداد خلال النصف الثاني من الدورة الشهرية؛ أي بعد الإباضة وقبل الحيض.

ولضمان توازن مستويات السكر في الدم والتحكم بالرغبة في تناول الطعام، من المهم تناول الأغذية التي تحتوي على البروتين في كل وجبة، مثل السمك واللحوم والبيض والبقوليات والمكسرات والبذور، والحد من تناول الكربوهيدرات والسكريات المصنعة والمكررة.

ينصح أيضاً بتخفيف استهلاك الكافيين والكحول إلى الحد الأدنى لتأثيرهما على التوازن الهرموني.

وللتغلب على تلك الرغبة، ينصح بتجريب أقراص Quest's Equigluco التي تحتوي على الكروم والمغنيزيوم وفيتامين ب6 وخلاصة حبوب البن الأخضر. فهذا أمر مثالي، جنباً إلى جنب مع مكملات الفيتامينات والمعادن الجيدة التي تتناولها المرأة، ويمكن تتناولهما طوال الشهر وليس فقط قبل الدورة الشهرية.

- هذا الموضوع مترجم عن صحيفة Daily Mail البريطانية. للاطلاع على المادة الأصلية، اضغط هنا.

حول الويب

نصائح وحيل للسيطرة على الشهية المفتوحة - Fustany.com

هذا هو الفرق بين الرغبة في الأكل (الشهية) والجوع! - يارا عرجة - النهار

«غريلين» و«ليبتيـن».. سرّا الجوع والشبع - الإمارات اليوم

تخلص من الجوع الوهمى والأكل المفرط - معامل بيتا لاب للتحاليل الطبية

اطعمة تسد الشهية - موضوع

كيف تفقد شهيتك - موضوع

كيف تتغلبين على هرمونات الجوع؟

لماذا لا ينقص وزنك رغم ممارسة الرياضة؟

عيون وآذان (دونالد ترامب: حمار السوء)

طيشان الأيادي في البوادي وفتح الرؤوس وفغر الألسن وتمزيق المفاطيح!

مطاعم «القهاوي» و«الكبسة» تحولت اليوم إلى أشهى المأكولات العالمية