"جيناك بالرز".. حركة 6 أبريل المعارضة تهدد السيسي على أسوار قصره

تم النشر: تم التحديث:
MSR
social media

بثّت حركة "6 أبريل" المعارضة في مصر مقطع فيديو بصفحتها على موقع "فيسبوك" بعنوان "الأرض لا تباع بالرز" كفعالية رمزية عبّرت من خلالها عن الاحتجاج على ما اعتبرته "بيع" جزيرتي "تيران" و"صنافير" التي تم التنازل عنهما للسعودية بموجب اتفاقية ترسيم الحدود المصرية السعودية الموقعة قبل أيام.

ويظهر في مقطع الفيديو شاب يركب في سيارة تسير مسرعة ولا يظهر وجهه ويحمل بيديه أكياساً صغيرة من الأرز ويقوم برش حفنات منها أمام ما قال إنه سور قصر السيسي الرئاسي الذي لا يظهر بشكل جلي في التسجيل.

ووصفت أموال الخليج في تسريب سابق للسيسي بأنها "زي الرز" أي (مثل الأرز)، في إشارة إلى كثرتها، ما أثار موجة من السخرية والتعليقات عبر الشبكات الاجتماعية.


وردّد الشاب خلال قيامه برش حفنات الأرز من شباك السيارة التي كانت تسير بسرعة، عبارات بالعامية المصرية مثل "طلبت مننا رز جبنالك رز.. ليك من الشعب المصري 65 مليار جنيه رز.. لما تطلب من الشعب بتاخذ رز.. ولا الرز الخليجي أحلى من الرز المصري؟.. ولا انت علشان تاخذ رز تبيع الأرض.. خلي بالك إحنا جينالك عند قصرك وحوطناك بالرز".
وأضاف قائلاً "الأرض اللي انت بعتها دي هي اللي جابت الرز ده.. اللي نحنا حوطناك بيه جوا قصرك.. علشان تعرف اننا ممكن نجيلك باي مكان".

وقال المتحدث أيضاً "ياخسارة بعت الارض وبعت العرض ناقص ايه تاني يتباع؟.."

وختم بالقول "طول ما الدم المصري رخيص يسقط يسقط أي رئيس؟؟.. وادي رز".


جمعة الأرض


وشهدت القاهرة وعدة محافظات مصرية الجمعة 15 أبريل/نيسان 2016، مظاهرات رافضة لما أسماه المحتجون "تنازل" سلطات بلادهم عن جزيرتي "تيران" و"صنافير"، تخللتها دعوات وهتافات تطالب برحيل الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، واشتباكات أمنية مع المحتجين في بعض المناطق.

وأثارت اتفاقية ترسيم الحدود البحرية التي أبرمت يوم الجمعة الماضية على هامش زيارة قام بها العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز لمصر غضب قطاع كبير من المصريين لكن الحكومة دافعت عنها وقالت إن الرسم الفني لخط الحدود أسفر عن وقوع جزيرتي صنافير وتيران داخل المياه الإقليمية للسعودية.

من جهتها حذرت الداخلية المصرية المواطنين الخميس 14 أبريل/ نيسان 2016 من "الخروج على الشرعية" بالاستجابة لدعوات التظاهر الجمعة 15 أبريل، في الوقت الذي أغلقت فيه قوات الأمن محطة مترو الأنفاق المعروفة باسم "السادات" المؤدية لميدان التحرير وسط القاهرة الذي يعد رمز ثورة 25 يناير 2011.


6 أبريل


تأسست حركة 6 أبريل في عام 2008 كحركة سياسية معارضة للرئيس الأسبق "حسني مبارك"، قبل أن تنقسم إلى حركتين بسبب خلافات داخلية حول أسلوب إدارة الحركة بعد ثورة 25 يناير/ كانون الثاني 2011 هما: "6 إبريل/ جبهة أحمد ماهر"، و"6 إبريل/ الجبهة الديموقراطية".

الحركة، التي تم حظرها بحكم قضائي في 28 أبريل/ نيسان 2014 يقضي بعض مؤسسيها عقوبات سجن بسبب التظاهر دون ترخيص وتهم أخرى تعتبرها الحركة "سياسية".

وكانت 6 أبريل من أبرز الداعمين لمظاهرات 30 يونيو/ حزيران 2013 المعارضة للرئيس الأسبق محمد مرسي، وهي أيضا من معارضي السلطات الحالية في مصر.

حول الويب

6th of April Youth Movement - حركة شباب 6 إبريل‎ - Facebook

شباب 6 ابريل‎ - Facebook

حركة شباب 6 أبريل - ويكيبيديا، الموسوعة الحرة

A6Mحركة شباب 6 أبريل (@shabab6april) | Twitter

«حيازة الأسلحة».. تهمة مؤبد جديدة لشباب 6 أبريل - القاهرة, مراسلون - البديل

«6إبريل»: «احفظوا أسامي نواب البرلمان يوم الحساب قرب» - المصريون

كاريكاتير: السيسي يطلب الرز من السعودية - Egypt

وكالة سولا برس - اخبارية ثقافية اجتماعية سياسية اقتصادية

كتابات السيسى خربها تغزو البحيرة - Egypt