دوري الكنائس المصري.. من وراء إنشاء الأقباط عالمهم الكروي الخاص؟!

تم النشر: تم التحديث:
CHURCH LEAGUE
«AF

على مدار التاريخ الكروي المصري، لم يبرز من المسيحيين في البطولات العامة، إلا أعداد لا تتجاوز أصابع اليد، فيما يزدهر "دوري الكنائس" الذي يزيد من عزلة الأقباط عن محيطهم.. فهل كانت العنصرية وراء حالة الانزواء، أم هي الحساسية وبعض سياسات الكنيسة؟!

يشارك في الدوري المصري الممتاز 18 نادياً رياضياً، مسجل لهم 540 لاعباً، بواقع 30 لاعباً لكل نادٍ، لا يتواجد بينهم أيّ لاعب مصري مسيحي.

المسيحيون الوحيدون هم بعض المحترفين الأفارقة، والذين لا تسمح اللوائح بتواجد أكثر من 3 منهم في كل نادٍ، ما يعني أن الحد الأقصى لهؤلاء هو 54 لاعباً أفريقياً بعضهم مسلمون وبعضهم مسيحيون.

هذه الظاهرة ليست حديثة، فخلال العشرين عاماً الأخيرة من حكم الرئيس المخلوع حسني مبارك، كان عدد اللعبين المسيحيين قليلاً، كان منهم هاني رمزي الذي لعب للنادي الأهلي قبل أن يحترف وعمره 22 عاماً ثم ينضم للمنتخب، وذلك بجانب 5 لاعبين هم محسن عبدالمسيح لاعب الإسماعيلى والترسانة السابق وأشرف يوسف فى المنيا والزمالك وناصر بولس في المحلة إضافة إلى حارسي ناديي بترول أسيوط وطلائع الجيش السابقين ناصر فاروق وعماد فريد شوقي.


للأسف مسيحي.. غيّر ديانتك وتعالى..


وخلال شهر مارس/آذار 2016، ظهرت في وسائل الإعلام المصرية، واقعتان تعبران -بفرض دقتهما- عن ممارسات عنصرية في اختبارات قبول الأطفال بالأندية، بسبب ديانتهم المسيحية.

الرواية الأولى وردت في مقال للكاتب خالد منتصر بأحد المواقع المصرية، تحت عنوان "كارت أحمر للمسيحي من المستطيل الأخضر"، نقل فيه رسالة من أحد المسيحيين عن ابنه البالغ 10 سنوات، وكيف نما لديه الإحساس بالاضطهاد، وأنه لن يلعب الكرة لأنهم لا يقبلون المسيحيين في الفرق، ودائماً ما يقول لهم المدرب "للأسف مسيحي".

فيما تحدث مسيحي آخر يدعى شنودة وهيب في مداخلة مع اللاعب المصري السابق ومقدم البرامج خالد الغندور، عما قال أنه وقع لقريب له بمحافظة المنيا، عندما حاول الانضمام لفريق نادي المنيا لكرة القدم، ولكن عندما علم المدير الفني أنه مسيحي، رفض قبوله، "واشترط عليه تغيير دينه حتى يستطيع أن يأخذه في النادي" حسب قوله.






هاني رمزي.. والحاجز نفسي


هاني رمزي، أشهر مسيحي لعب كرة القدم بمصر، واللاعب الدولي السابق، يقول إن هناك 3 أسباب وراء ظاهرة غياب المسيحيين عن الملاعب:

أولها أن هناك بالفعل سلوكاً متعصباً في قطاعات الناشئين، إذ ربما يتم استبعاد لاعب متميز لمجرد أنه مسيحي.. نادراً ما يحدث هذا الأمر لكنه ما زال موجوداً.

والسبب الثاني هو نظرة الأهالي، الذين دائماً ما يبررون استبعاد ابنهم بأنه مسيحي، رغم أنه قد لا يكون موهوباً بالفعل، وهو ما ساعد على مضاعفة حجم الظاهرة السلبية.

والسبب الثالث، حسب قوله، هو الحاجز النفسي الذي نشأ داخل الأسر المسيحية نتيجة تجارب سلبية وإن كانت قليلة، فأصبحت هناك بالفعل عائلات عديدة منغلقة على نفسها.

وروى في هذا السياق موقفاً حدث معه عندما كان في ناشئي الأهلي في الثمانينيات، إذ ردد الكثيرون من المحيطين به أنه لن يكمل مسيرته في النادي لأنه مسيحي، ويقول "وبعد انقطاع 15 يوماً عن التدريب وجدت الكابتن أنور سلامة يبحث عني وأرسل لي صديقاً إلى منزلي وقال لي لا تستمع لهذا الحديث، وأكملت حتى وصلت إلى المنتخب".

وذكر اللاعب الدولي السابق، أن هناك أندية في مصر يمتلكها أقباط، أشهرها نادي "الجونة" المملوك لرجل الأعمال الشهير نجيب ساويرس، ونادي "وادي دجلة" الذي يرأسه ماجد سامي، ويوضح "وأثناء عملي في نادي وادي دجلة لمست محاولة حثيثة لإتاحة الفرصة للموهبة أيا كانت ديانة صاحبها، وعندما وجدت شادي عهدي أعطيت له الفرصة".

ذلك الشعور بالحاجز النفسي أكده سامى حكيم مدير أكاديمية نادي "وادى دجلة" ورئيس قطاع الناشئين الموهوبين سابقاً -وهو مسيحي- في تصريحات سابقة عن الظاهرة، حين قال "وجهة نظر أولياء أمور الأطفال المسيحيين المصريين لها أثر سلبي على مشاركات النشء في الرياضة، لأنهم ينقلون لأبنائهم الخوف من التعرض للاضطهاد ما يدفعهم للعزوف عن المشاركة، ونتيجة هذا الخوف هو أن نادياً مثل وادي دجلة وهو يعتبر من الأندية القبطية، ويضم نسبة ليست ضخمة من المسيحيين مقارنة بأعداد الرياضيين المسلمين.


دوري الكنائس.. البديل


ولكن بعيداً عن العزوف عن المشاركة في الدوري العام، هناك عالم آخر لكرة القدم "المسيحية" في مصر يزدهر برعاية الكنيسة وتحدث لنا عنه عدد من خدم الكنائس، ويقول هؤلاء إن النشاط الكروي لـ "أسقفية الشباب" التابعة للبطريركية المرقسية يعد أحد أكبر أنشطتها، سواء بين المراحل العمرية الصغيرة، أو في مراحل الشباب وما بعد الدراسة الثانوية، وبدأت الأسقفية تنظيم "دوري الكنائس لكرة القدم" سنوياً منذ 2002 وذلك خلال شهري أغسطس/آب وسبتمبر/أيلول.

أحد خدام الكنائس، رفض ذكر اسمه، قال لـ"هافينغتون بوست عربي" إن هناك دورياً لكل مرحلة عمرية (الابتدائية والإعدادية والثانوية) يتم بين الكنائس في الكنيسة الأم بكل محافظة (الأبرشية)، وهذا بخلاف فريق الشباب الذي يصعد في النهاية إلى دوري الكنائس العام.

وذكر الخادم، أن العديد من الكنائس قامت بإنشاء ملاعب خاصة، ولا سيما في المحافظات، خصوصاً مع التكلفة العالية لتأجير الملاعب مع كثرة عدد الأندية، مشيراً إلى أن تلك الملاعب أصبحت قبلة لشباب الأقباط بكافة مراحلهم العمرية، إذ يشاركون في منافسات حماسية كما يحدث في الأندية وساحات اللعب الأخرى.


الثورة والانفتاح الطائفي


وهنا يقول جمال أسعد المفكر القبطي المصري المعروف، إن هناك العديد من الممارسات الطائفية التي حدثت في فترات تاريخية تسببت في ظاهرة ما يعرف بـ"الهجرة إلى الكنيسة"، في ظل تولد عوامل أشعرت الأقباط بأنهم أقلية عددية، زاد من تأجيج تلك الظاهرة ممارسة الكنيسة، وتكوينها لدولتها الخاصة، وتوسع دورها لممارسة أنشطة وأدوار سياسية.

وأكد لـ"هافينغتون بوست عربي"، أن أنشطة الكنيسة ساعدت في زيادة الانطواء المجتمعي للأقباط، وزادت من عزلته، وكرة القدم لعبة جماعية تبدأ بالحارة، وأغلبية الشعب يمارسها في الشارع، وعندما تكون هناك عزلة داخل الكنيسة، فإنهم ينعزلون عن الشعب ولا يمارسون اللعبة معهم، فأصبح وجود أحدهم في الأندية أمراً شاذاً زاد من رفض بعض الناس لوجودهم.

وأشار أسعد، إلى أنه بعد ثورة 25 يناير/كانون الثاني 2011، كان هناك ظاهرة انفتاح من الأقباط على المجتمع، ولكن الانفتاح للأسف جاء بلغة طائفية، مطالباً أحياناً بـ"كوتا قبطية" في البرلمان أو بأندية قبطية، أو بكيانات تمارس السياسة تحت مسمّيات قبطية.

حول الويب

بوابة فيتو: 3 كنائس بمصر تحتفل بعيد الميلاد 7 يناير

بالصور.. ننشر نص اللائحة الداخلية لمجلس كنائس مصر قبل إقرارها ...

وزارة الداخلية تؤمن الكاتدرائية وكنائس مصر الليلة | بوابة الأسبوع

البابا تواضروس للمثقفين: الكنيسة لا تتدخل في السياسة

بالصور.. ملتقى جاردن سيتي الثقافي يُناقش "تلاقي الأديان على المحبة"