"تيران وصنافير" حولت مؤيدين للسيسي إلى معارضين

تم النشر: تم التحديث:
MSR
social

انقسم الشارع المصري إلى فريقين بعد إعلان الحكومة المصرية إعادة جزيرتي تيران وصنافير للمملكة العربية السعودية، ففريق يتبنّى رأي الحكومة ومن ورائها الرئيس السيسي، ويؤكد أن الجزيرتين كانتا مِلكاً للسعودية وكانتا تخضعان لحماية مصر فقط بطلب من السعودية، منذ العام 1950.

فيما يؤكد الفريق اﻵخر أن الجزيرتين مصريتان تماماً وأن التنازل عنهما وفقاً لترسيم الحدود الذي تم خلال زيارة الملك سلمان بن عبد العزيز للقاهرة باطل.

لكن المثير للانتباه أن الفريق المعارض للاتفاقية، ﻻ يضم فقط المعارضين التقليديين للنظام في مصر مثل المحامي الحقوقي خالد علي، ورئيس حزب مصر القوية عبد المنعم أبو الفتوح، وإنما يضم أيضاً أشخاصاً معروفين بدعمهم للرئيس السيسي ونظامه بشكل كبير منذ 30يونيو/حزيران 2013.


إبراهيم عيسى.. أبرز المنتقدين


من بين أبرز هؤلاء الذين انقلبوا من داعمين إلى معارضين الإعلامي إبراهيم عيسى، أحد أبرز داعمي حركة ٣٠ يونيو واﻹطاحة بالرئيس اﻷسبق محمد مرسي، والذي انتقد ما أسماه التنازل عن الجزيرتين للسعودية، فور الإعلان عنه، مؤكداً أن تيران وصنافير مصريتان جغرافياً وتاريخياً وسياسياً، وأن لديه وثائق جديدة تثبت ذلك، كما تهكّم على الوثائق التي قدمتها الحكومة المصرية لتثبت سعوديّةَ الجزيرتين.







ووجه عيسى نقداً حاداً إلى الفريق الفني المصري الذي تفاوض مع الجانب السعودي على ترسيم الحدود البحرية بين البلدين، مؤكدًا أنه كان.. "سيئاً للغاية، ولو قُدّر لهذا الفريق التفاوض بشأن استعادة طابا، لكانت طابا مع إسرائيل حالياً".

كما كرّس عيسى عدد أمس الثلاثاء من جريدة المقال التي يرأس تحريرها، للهجوم على اﻻتفاقية، والمطالبة بإجراء استفتاء شعبي حول التنازل عن الجزيرتين. وجاءت افتتاحية العدد تحت عنوان "مصر السيسي تضع نفسها خلف السعودية.. ليس أمامها كعبد الناصر والسادات.. وﻻ بجانبها كمبارك!”.


ومصطفى حجازي أيضاً




msr

من جانبه قال الدكتور مصطفى حجازي، مستشار رئيس الجمهورية السابق عدلي منصور، والمعروف بدعمه للنظام الحاكم، إن "مصر دولة معلومة الحدود منذ خمسة آلاف عام على الأقل" وأنه لم يحدث في التاريخ المصري المعلوم "أن ساومت (الأمة المصرية) ناهيك عمن حكموا أرضها.. حتى في أتعس وأحط فترات تاريخها.. عن معلوم من حدود القلب المصري بالضرورة".

وأضاف حجازي في مقالٍ شديد اللهجة، نشره على صفحته على فيسبوك، أنه "في قضايا المصير والبقاء.. وهما جوهر الأمن القومي لأي وطن.. ﻻ يملك أحد - رئيساً كان أو وزيراً.. رمزاً دينياً أو فكرياً.. مؤسسات سيادية أو غير سيادية- ادعاء تفرده بولايته أو احتكاره لشرعية قرار.. فقضية أرض الوطن وفق حقائق الأمن القومي.. هي قضية فوق الدساتير.. تستقي شرعية الحديث فيها من أصل الشرعية وهو الشعب كله بلا مساومة ولا تدليس..!”.


الحسيني يطالب باستعادة أم الرشراش


اﻹعلامي يوسف الحسيني انتقد، توقيع اتفاقية ترسيم الحدود البحرية مع السعودية ، مؤكداً "أن اﻻتفاقية وُقّعت بليل دون أن يعلم عنها الشعب المصري شيئاً، وأن السياسة ﻻ يوجد فيها أمور تحسب وتتخذ بقرار منفرد خاصة إذا تعلقت باﻷمن القومي".





وهاجم الحسيني، في برنامجه "السادة المحترمون"، اﻻثنين المناضي ، "استباق مؤسستي الرئاسة والخارجية لحق البرلمان وحق الشعب الذي يجب أن يستفتى في اقتراع حر مباشر على هذه اﻻتفاقية وهذا التنازل".

ووجه الحسيني تساؤلاً إلى الرئيس السيسي عن مصير مدينة أم الرشراش المصرية التي تحتلها إسرائيل، وعن موعد وكيفية استعادة مصر لهذه المدينة من إسرائيل، وثمن الدماء المصرية التي سالت على أرض الجزر التي تم التنازل عنها للسعودية.


خالد يوسف يدعو لاستفتاء


وتساءل خالد يوسف، المخرج السينمائي والنائب البرلماني المعروف بتأييده للسيسي "لماذا لم يطالب أي ملك سعودي بالجزيرتين على مدار كل هذه السنوات؟".

وطالب يوسف، عبر حسابه الرسمي على "فيسبوك"، بعرض كل الوثائق والمستندات على البرلمان، والاستماع لكلا الرأيين وإذا انتهى البرلمان إلى رأي الحكومة المصرية، بأن الجزيرتين سعوديتان، يصبح لزاماً عليه أن يُعمِل الدستور ويعود للشعب ليستفتيه.

وشدد يوسف على أن "الطريقة المتبعة من تجهيل الشعب وافتقادنا للشفافية الكاملة خاصة في هذه الأمور التي تمسّ الحقوق الأصيلة للشعب هي طريقة مرفوضة ويجب التخلي عنها بعد ثورة عظيمة استردت سيادة الشعب على إمكاناته، وتحديد طريقه بنفسه دون وصاية ودون ادعاء من أحد أنه يستطيع اتخاذ القرار بدلاً منه، لأنه يمتلك الحكمة والرشد فلا يوجد قائد ولا معلم إلا الشعب”.


القعيد يتساءل عن موقف الجيش


الكاتب والنائب المعين في البرلمانيوسف القعيد أعلن عن رفضه للاتفاقية، مؤكداً أنه "ليس من حق شريف إسماعيل توقيع هذه الاتفاقية، لأنه يسلم بها أرضاً ملكاً للمصريين لدولة أخرى. وأن التنازل عن أرض تملكها الدولة لا يكون إلا باستفتاء شعبي". وانتقد القعيد، في تصريحات صحافية، عدم إعلان المؤسسة العسكرية عن موقف واضح تجاه هذه الاتفاقية.


رئيس مجلس إدارة اﻷهرام يعارض والجريدة تدعم




msr

أما رئيس مجلس إدارة مؤسسة اﻷهرام الدكتور أحمد السيد النجار، فقد أعلن أمس الثلاثاء ، رفضه لتنازل مصر عن الجزيرتين مؤكداً أن "تيران وصنافير مصريتان إلى الأبد. وأن المسألة ليست رأياً بل حقائق وقواعد لملكية الأوطان".

وأضاف النجار في صفحته على فيسبوك أنه "من بين مناطق الحدود تبرز جزر تيران كجوهرة دافعت عنها مصر ببسالة استثنائية وبذلت الدماء والأرواح لأنها المضائق التي يمكن أن تحكم خليج العقبة في لحظات المصير”.

لكن رأي رئيس مجلس إدارة اﻷهرام لم يترجم على صفحات الجريدة العريقة، التي تبنت وجهة نظر الحكومة، فجاء الملف الخاص لعدد الاثنين الماضي تحت عنوان: "عودة الجزيرتين إلى السيادة السعودية.. "تيران وصنافير”.. وضعهما الملك عبد العزيز تحت الحماية المصرية لعدم وجود قوة بحرية للمملكة".

حول الويب

غضب في مصر بعد إعلانها تبعية جزيرتي تيران وصنافير للسعودية ...

بعد إعلان تيران وصنافير سعوديتين.. باسم يوسف: حلايب في السكة ...

مقال للبرادعي منذ 1982 يكشف: تيران وصنافير جزر سعودية.. وباسم ...

على الخريطة: أين تقع جزيرتا "صنافير وتيران"؟ - CNNArabic.com

خبراء مصريون: تيران وصنافير سعوديتان وهما الأجمل سياحيا - العربية.نت

مصر تفرج عن وثائق تثبت تبعية "تيران" و"صنافير" للسعودية ...