5 انفجارات تهز مدينة روسية بهجمات انتحارية.. والشرطة توضح تفاصيل الهجوم

تم النشر: تم التحديث:
RUSSIAN STAVROPOL
socail

قُتل 3 انتحاريين على الأقل، الاثنين 11 أبريل/نيسان 2016، بينما كانوا يفجّرون أحزمتهم الناسفة عند مدخل مركز للشرطة في مدينة صغيرة جنوب روسيا، كما قال شرطي شاهد ما حدث.

وفي تصريح لوكالة الأنباء الفرنسية، قال المسؤول الثاني في هذا المركز "سيرغي كاراميشيف" الذي كان موجوداً لحظة وقوع الهجوم: "قام 3 أشخاص بتفجير أنفسهم عندما أغلق الحارس باب المركز".

وأضاف: "كنا نعقد اجتماعاً هذا الصباح، وسمعنا فجأة 5 انفجارات"، موضحاً أنها كانت ناجمة عن "3 انتحاريين وقنبلة يدوية"، أما مصدر الانفجار الخامس فلم يُعرف بعد. وقال إن الانفجارات لم تؤدّ "إلى أي إصابات بين السكان أو عناصر الشرطة".

وأكد "كاراميشيف" أن هوية الانتحاريين لم تعرف بعد، "ولم يبق منهم سوى أشلاء" أمام المركز.

وتحدثت وكالات الأنباء الروسية عن وجود مهاجم رابع قتلته الشرطة خلال الهجوم الذي بدأ بعيد الساعة 10:00 بالتوقيت المحلي.

وأظهرت مشاهد شريط فيديو صوّره أحد الهواة ونشرته على الإنترنت شبكة "لايفنيوز" التلفزيونية الروسية، بقع دماء تلطخ واجهة مركز الشرطة، وقطع حطام متناثرة على الأرض. وطلبت الشرطة من سكان هذه المدينة الصغيرة البالغ عددهم 8000 نسمة ملازمة منازلهم، كما ذكرت "لايفنيوز".