أكثر بكثير من كلمة "أحبك".. لفتات رومانسية ترويها زوجات عن أزواجهن

تم النشر: تم التحديث:
MARRIAGE
Manuel Orero Galan via Getty Images

لا شك في أن كلمة "أُحبك" شديدة الأهمية في أي علاقة سعيدة صحية، ولكن إيجاد طرق لإظهار مدى اهتمامك بشريك حياتك يعني ما هو أكثر بكثير من تلك الكلمة.

طلبت النسخة الأميركية لـ"هافينغتون بوست" من قرّائها المُشاركة باللفتات والأفعال اليومية التي تجدد علاقتهم الرومانسية، وكان هذا بعضاً مما قالته المُشاركات:

ليّا: "خطيبي يحتفظ بربطة شعر في جيبه؛ لأنه بدأ يُلاحظ أني عادة ما أنسى إحضار ربطتي، لذا فعندما يجد واحدة منها يحتفظ بها في جيبه كي أستخدمها عندما أنسى كالمعتاد إحضارها عند الذهاب خارج المنزل".

ريما: "يقوم بمساعدتي في الأشياء التي يحتاج والداي فعلها".

سارة: "في الصباح وقبل الذهاب إلى عمله، يضع أدوات المائدة في غسالة الأطباق، ويضع ألعاب الأطفال في مكانها؛ لذا فعندما نستيقظ يكون منزلنا نظيفاً حين نبدأ يومنا".

كاثرين: "يقوم بتدفئة جانبي من الفراش قبل أن أذهب للنوم".

ديبي: "بعد يوم طويل، نستريح في غرفة المعيشة ونشاهد التلفزيون لبعض الوقت، وحينها يجلس على الأريكة وأستلقي أنا، ويبدأ في عمل مساج لقدمي، لم أطلب منه ذلك، وهو يفعل هذا من تلقاء نفسه، إن هذا هو الحب".

تايا: "أنا أعاني الذعر الليلي واضطرابات ما بعد الصدمة، فيبقى مُستيقظاً إلى أن أستغرق في النوم بالكامل كي أعرف أنني بأمان".

كاتي: "على مدار 12 عاماً يُعٍّد لي العشاء كل ليلة".

جاكي: "توفي زوجي فجأة عندما كان يبلغ من العمر 48 عاماً، ما أفتقده بشدة منه هو عندما كان يُعد لي القهوة، فقد كان يُسخِّن الفنجان أولاً فلا تبرد قهوتي بسرعة، لأنه كان يعرف كم أُحب القهوة الساخنة للغاية".

كلاريس: "يُقبّلني عندما نقول إلى اللقاء وأراه ينظر إلى إطارات سيارتي للاطمئنان أن الهواء يملأها".

لاورا: "أحب تناول حلوى سنيكرز والكراميل المملح، وفي أي وقت يذهب فيه إلى السوق، دائماً ما يعود ومعه إما حلوى سنيكرز أو الكراميل المملح، لا يهم اليوم أو المُناسبة، أعرف أنه عندما ينظر إلى سنيكرز فهو يُفكِر بي ويُحضر لي واحدة فقط كي يراني أبتسم".

كريستال: "لا يدعني أُفوت حلقات مُسلسل "Grey’s Anatomy"، لأنه مُسلسلي المُفضل".

ريني: "كجزء من روتينه الصباحي، يتناول علاجاً للحساسية، ومؤخراً بدأت أنا أعاني الحساسية أيضاً، ولكني دائماً ما أنسى أن أفعل ذلك في روتيني، لذا في كل مرة يتناول فيه قرص الدواء بعد الإفطار يُحضر لي واحداً بينما أضع المكياج بالغرفة بالأعلى، قد يكون هذا بسيطاً ولكنه يُدفئ قلبي في كل مرّة".

آشلي: "يحمل معه لاصقات جروح إن ذهبنا إلى المدينة، لأنه يعرف أن حذائي سيبدأ في إزعاجي".

هييثر: "هو مُضطر للاستيقاظ في الصباح الباكر للغاية كي يستعد للعمل، ولكنه يصحو في وقت سابق للموعد الذي يحتاج للاستيقاظ فيه بنحو 15 إلى 20 دقيقة كي يتمكن من العودة إلى الفراش ويعانقني قبل المغادرة، يفعل ذلك كل صباح، حتى إن لم أستيقظ لأدرك ذلك".

ريبيكا: "عندما يعلم بأني مُستاءة من شيء ما لا أرغب في الحديث عنه، يُعد لي طعاماً ويحتضنني على الأريكة، ويشاهد مُسلسلات وأفلاماً وثائقية غبيّة معي حتى أتحدث إليه في النهاية عما يُضايقني".

أودري: "يركب الحافلة كي أذهب أنا إلى عملي بالسيارة".

تيري: "يبعث لي برسالة كل يوم في الساعة 4 عصراً منذ اليوم الذي التقينا فيه. إنه شيء جميل يقوم به فقط من أجل منح الإشراق ليومي".

آلي : "يقوم بمهام بعد عمله، مثل العناية بالروشيتات الطبية، فأعود أنا إلى المنزل دون القلق حيال ذلك".

ماهينا: "يُنظف زوجي دائماً الشعر المُتساقط في حوض الاستحمام، لأنني أشعر بالقرف من فعل ذلك".

سافانا: "يهتم بكل الموسيقى المزعجة التي أقوم بها، ودائماً ما يخصص وقتاً لي على الرغم من كونه بكلية الطب".

ديبورا: "عندما أعمل حتى وقت متأخر، أتناول الشاي عند الوصول إلى المنزل، لذا يقوم بإعداد كل شيء لي، كل ما علي فعله هو تشغيل غلاية الماء".

جينا: "في كل مرّة يُسافر فيها إلى أي مكان للعمل، يقضي أوقات فراغه في البحث عن المتاجر المحلية والأسواق ليجلب هدايا، وعندما يعود إلى المنزل دائماً ما تكون لديه قصص وهدايا ليشاركها معي كي أشعر بأني كنت جزءاً من مغامرته".

كاثي: "دائماً ما يغلق غطاء المرحاض عند الانتهاء من استخدامه، أعرف أن ذلك لا يعني الكثير، ولكنه يشير إلى حبه واحترامه".

آشلي: "يقوم زوجي بتنظيف الدجاج قبل طهيه، لأنه يعلم أنني أكره لمسه".

آنّي: "يستمع.. بشكل واضح وبسيط، فلا يوجد الكثير ممن يتوقفون ويستمعون إلى ما تقوله".

- هذه المادة مترجمة بتصرف عن النسخة الأميركية لـ"هافينغتون بوست". للاطلاع على المادة الأصلية يرجى الضغط هنا.

حول الويب

كيف تعبّر لزوجتك عن حبك لها؟ | Laha Magazine

كيف تقول لزوجتك "أحبك" | ekayf

كيف تتفنن في إسعاد زوجتك | ekayf

ثلاثون وصية تسعد بها زوجتك