بسبب تسريبات بنما.. تهديدات بالتصفية تطال صحفيين تونسيين

تم النشر: تم التحديث:
WTHAIQBNMA
وثائق بنما | سوشال ميديا

ألقت فضيحة التهرب الضريبي التي كشفت عنها وثائق بنما بظلالها على المشهد السياسي في تونس، بعد أن نشر موقع "إنكيفادا" التونسي المتخصص في العمل الاستقصائي أول أسماء السياسيين التونسيين الذين وردت أسماؤهم في وثائق مكتب المحاماة البنمي "موسكا فونسكا" وهو المنسق العام لحركة "مشروع تونس" محسن مرزوق والمدير السابق للحملة الانتخابية للباجي قائد السبسي.

الجدل بدأ يتصاعد بين الصحفيين الاستقصائيين، ومرزوق الذي نفى الاتهامات التي نسبت له وأعلن عن رفعه قضية ضد الصحفيين وضد الموقع، فيما أكد هؤلاء ما بحوزتهم من وثائق تكذب مرزوق، وتؤكد تعامله مع مكتب المحاماة عبر مراسلات إلكترونية متبادلة وموجودة بحوزتهم.

محسن مرزوق يقاضي انكيفادا

محسن مرزوق يقاضي انكيفادا"ما كتب لا علاقة له بالإستقصاء الدولي، هذي حكاية تونسية معمولة لأغراض سياسية"

Posted by ‎حركة مشروع تونس - Mouvement Machrou3 Tounes‎ on Tuesday, April 5, 2016


تهديدات بالتصفية الجسدية


الصحفيون الذين ساهموا في الكشف عن أسماء التونسيين المتورطين في فضيحة التهرب الضريبي أكدوا تعرّضهم لكل أشكال الضغظ، والتي وصلت لحد التهديد بالقتل بعد نشر أول الأسماء حيث أكد الصحفي ورئيس تحرير موقع "إنكيفادا" وليد الماجري عن تعرضه للتهديد والتصفية الجسدية عبر رسالة وصلته على حسابه الشخصي على موقع "فيسبوك" من شخص مجهول وكتبت باللهجة العامية التونسية جاء فيها ما يلي :"لو ذكرت اسم سيدك محسن بسوء في المرة القادمة سيقع فصل رأسك عن جسدك".

صديقاتي زميلاتي رفيقاتي / أصدقائي زملائي رفاقي أحبّتي .. غمرتموني بسيل جارف من الحب والتضامن والمساندة غير المسبوقة. أنا...

Posted by Walid Mejri on Friday, April 8, 2016


استهداف الموقع إلكترونيًّا


الهجمات الإلكترونية بهدف قرصنة الموقع ونشر أخبار ومعطيات كاذبة بهدف تضليل الرأي العام، لم تتوقف حتى اللحظة، مثلما أكد الصحفي وأحد مؤسسي موقع "إنكيفادا" حسام حجلاوي لـ"هافينغتون بوست عربي" مشيراً إلى أن فريق تقني شامل متخصص في السلامة المعلوماتية الإلكترونية مجند 24 ساعة بهدف الحيلولة دون اختراقه لا سيما بعد نجاح أول عملية قرصنة تطال الموقع مباشرة بعد نشر اسم السياسي وأحد مؤسسي حزب نداء تونس محسن مرزوق.

وأضاف حجلاوي: "فريق إنكيفادا يتعرض يوميًّا لمضايقات عبر حساباتنا الشخصية عبر الشبكات الاجتماعية أو عبر هواتفنا الجوالة، فضلاً عن الحملة الإعلامية التي شنت ضدنا ووصلت حد التشكيك في مصداقية ما نشرناه، وهي حملة تقودها أطراف ليس من مصلحتها الكشف عن رؤوس الفساد في تونس".

حسام أكد أن الفريق الصحفي لموقع "إنكيفادا" عازم على نشر كل المعطيات والمعلومات الواردة في وثائق بنما، والتي تدين سياسيين ورجال أعمال وشخصيات ذات نفوذ موضحاً أنهم لن يرضخوا لأي تهديد من أي جهة كانت على حد قوله.


نقابة الصحفيين على الخط


وتعليقاً على التهديدات التي تطال العمل الصحفي لموقع "إنكيفادا" أشار عضو نقابة الصحفيين التونسيين يوسف الوسلاتي لـ"هافينغتون بوست عربي" أن نقابة الصحفيين تدعم الصحافة الاستقصائية والمجهودات المبذولة في هذا الاتجاه، على اعتبار تفاقم حجم الفساد بعد الثورة وغياب إرادة حقيقية من الدولة لمحاربته على حد وصفه.

وأضاف: "نحن ضد كل أشكال الضغط على الصحفيين، وعبرنا عن موقفنا ضد القرصنة التي طالت موقع إنكيفادا" لكنه استدرك قائلاً: "في المقابل نطلب من الصحفيين عدم نشر معلومات غير مؤكدة كما نطالب بالتعامل بحرفية مع المعطيات المتوفرة لديهم، والمتعلقة بالأشخاص المتورطين، والذي يقدر عددهم في تونس بين 20 و40 من سياسيين ورجال أعمال وشخصيات مرموقة؛ لأن هؤلاء الصحفيين هم الآن أمام مسؤولية وطنية لإعطاء المعلومة للرأي العام".
بدوره عبر "الائتلاف المدني للدفاع عن حرية التعبير" عن رفضه لعملية القرصنة التي تعرض لها موقع إنكيفادا، واصفاً إياها بـ"الاعتداء الصارخ على حرية التعبير والإعلام ومحاولة لمصادرة حقّ الجمهور في الاطلاع على المعلومات" داعياً إلى التسريع في فتح تحقيق عاجل وشفاف بهدف الكشف عن الجهات التي تقع خلفه.

تونس في 06/04/2016بيان تضامن مع موقع "إنكيفادا"تعرّض موقع "إنكيفادا" المختص في التحقيق و الاستقصاء منذ ليلة 05 أفريل ا...

Posted by Fahem Boukadous on Thursday, April 7, 2016

فتح تحقيق رسمي

الموقف الرسمي في تونس مما ورد في وثائق بنما لم يتأخر كثيراً، حيث أعلنت جهات حكومية فتحها تحقيقات رسمية في القضية على أكثر من واجهة، إذ أكدت وزارة العدل في بلاغ رسمي لها عن إذنها بفتح تحقيق في الغرض، فيما أصدر وزير المالية سليم شاكر مذكرة إلى الإدارة العامة للجمارك والإدارة العامة للأداء من أجل فتح تحقيق في هذا الملف بالتنسيق مع البنك المركزي التونسي ووزارة العدل.

بــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــلاغ ______________________________ الجمهورية التونسية ...

Posted by ‎Ministère De La Justice-Tunisie وزارة العدل- تونس‎ on Tuesday, April 5, 2016

كما أعلن وزير أملاك الدولة حاتم العشي، أن وزارته لن تنتظر ما سينشر في موقع "إنكيفادا" بل سيقع إرسال المكلف العام بنزاعات الدولة إلى بنما، معتبراً أن الوزارة بحوزتها حسابات بنكية سرية لعديد أسماء تونسيين يقع متابعتها.

يذكر أن الشخصية التونسية الثانية التي كشف عنها موقع إنكيفادا بعد محسن مرزوق، هو رجل الأعمال والمرشح الرئاسي السابق سمير العبدلي، حيث أكدت وثائق بنما تورطه في حسابات مشبوهة بالخارج عبر امتلاكه أرصدة بآلاف الدولارات في البنك السويسري 'إتش إس بي إس HSBC" فضلاً عن امتلاكه شركة مع نجل الرئيس الجزائري السابق توفيق بن جديد.