زواج كبار السن من قاصرات في السعودية.. اختبار رجولة مدفوع الثمن

تم النشر: تم التحديث:
SAUDI WEDDING
FAYEZ NURELDINE via Getty Images

نتيجة لطمع الأهل بمال الزوج المسن، قام قاضٍ سعودي بفسخ عقد زواج مواطن ثمانيني يبلغ من العمر (84 عاماً) من فتاة قاصر عمرها (15عاماً)، فيما تمت إحالة المأذون إلى هيئة التحقيق والادعاء العام.

وبحسب صحيفة "مكة" فإن الزوج تقدم بدعوى لتطليق العروس لعدم تمكينه من نفسها، مطالباً بإعادة المهر البالغ 90 ألف ريال، إلا أن القاضي سعود الشمري استدعى المأذون الذي عقد الزواج للرجل، حيث تبين له أن والد الفتاة يُعاني من اضطرابات نفسية.


قانون زواج القاصرات في السعودية


وعن قانون زواج القاصرات في السعودية قالت المحامية بيان زهران "لا يحق للمأذون عقد نكاح القاصر ومن يخالف ذلك يكون عرضة للمسائلة القانونية".

وتضيف زهران لـ"هافينغتون بوست عربي"، إن استدعاء المأذون للقضاء ليست واقعة نادرة حيث إن النظام يمنع من تزويج القصر، وبالتأكيد أن جميع المرخصين برخصة مأذون شرعي هم على علم بذلك .

وتؤكد زهران بأن الزواج في السعودية للفتاة دون سن 16 ينبغي أن يمر عبر المحاكم المختصة، وذلك يطبق في جميع مدن المملكة ومن يخالف النظام يكون عرضة للمساءلة.


القاصرات وقانون الاتجار بالبشر


وبالتطرق لاستغلال الفتيات القاصرات في الزواج للحصول على مبالغ مالية دون موافقتهن تقول بيان زهران، إنه إذا ثبتت الواقعة فعلاً، فإن أهل الفتاة معرضون لتطبيق قانون مكافحة جريمة الاتجار بالبشر، والتي نصت المادة الأولى منه بتعريف الاتجار بالبشر "أنه استخدام شخص، أو إلحاقه، أو نقله، أو إيواؤه ، أو استقباله، من أجل إساءة الاستغلال"، ونصت المادة الثانية من ذات النظام على أنه "يحظر الاتجار بأي شخص بأي شكل من الأشكال بما في ذلك إكراهه أو تهديده أو الاحتيال عليه أو خداعه أو خطفه، أو استغلال ضعفه، أو إعطاء مبالغ مالية أو مزايا أو تلقيها لنيل موافقة شخص له سيطرة على آخر".

وأوضحت بأن المادة الثالثة بالعقوبات المقررة، تنص على أنه "يعاقب كل من ارتكب جريمة الاتجار بالأشخاص بالسجن مدة لا تزيد على خمس عشرة سنة، أو بغرامة لا تزيد على مليون ريال، أو بهما معاً".


مخالفة الرأي بين الحقوقيين


ومن جانبه خالف الناشط الحقوقي علي آل حطاب، المحامية بيان زهران، إذ قال "لا يوجد في السعودية قانون لزواج القاصرات أو تحديد العمر، ومثل هذه القضايا ينظر لها عادة من الناحية الشرعية من منطلق المذهب الحنبلي تحديداً والأحوال الشخصية".

واعتبر آل حطاب أن تحويل المأذون للقضاء حالة نادرة جداً، حيث لا يوجد محاكم مختصة لزواج القاصرات، وعادة يتم عقد النكاح عن طريق المأذون الشرعي، في حال استوفت جميع الشروط التي سنتها الشريعة الإسلامية، "وهذا ما حصل مع الرجل الثمانيني، ولا يوجد عليه أي مأخذ، لأنه لا يوجد قانون في الدولة يمنع زواجه من الفتاة القاصر".


إثبات فحولة المسنين بالقاصرات


وفي السياق ذاته اعتبر مدير إدارة الصحة النفسية والاجتماعية بمنطقة الرياض، الدكتور مهدي العنزي، أن ظاهرة الزواج من قاصرات هي نتيجة النظرة المجتمعية للزواج، على أنه اختبار لمقدار "فحولة الذكر"، خاصة عندما يكون في عمر متقدم، وفقد كل مميزاته.

وبحسب العنزي، فإن الرجل يلجأ إلى الزواج من أسرة فقيرة "تبيع ابنتها مقابل المال"، وعندما لا يستطيع الذكر أن يظهر فحولته وبطولته يطالب باسترجاع المهر، لأن الصفقة أصبحت خاسرة في نظره، فهو يعتبرها سلعة قد دفع ثمنها ولم يستفد منها.

وعن التأثيرات النفسية والاجتماعية على الفتيات يقول العنزي، قد تصل الفتاة القاصر إلى حالة من القلق والخوف ومشاعر الإحباط التي قد تؤدي إلى الانتحار، عوضاً عن كره الأهل والهروب والتمرد على قيم المجتمع، لأنها تشعر بأن المجتمع منافق قد تخلى عن أبسط مشاعر الإنسانية.


أغرب حالات زواج القاصرات في السعودية


ولم تكن هذه القصة الوحيدة لزواج الفتاة القاصر في السعودية، بل سبقتها قصص عاشها المتجمع السعودي، مسببة جدلاً شرعيًّا واجتماعيًّا وحقوقيًّا .

من بينها قصة قاصر من مكة المكرمة انتُهكت براءة طفولتها، حينما كانت في الثانية عشرة من عمرها، تساعد والدتها في تنظيف المنزل، وفوجئت بدخول رجل من قبيلة أمها، وكل ما تذكره بعد ذلك سيارة إسعاف وغرفة طوارئ ودماء تسيل وأطباء وممرضات يقفون على حالتها وينظرون إليها نظرة شفقة وعطف.

عادت بعد ذلك خديجة إلى منزل والدها بعد أن توسلت بوالدتها بعدم العودة مجدداً لزوجها، ولكن استمر وضعها النفسي حتى بعد الانفصال من زوجها، حيث بدأت تعاني القلق والأرق والوسواس القهري والاكتئاب وعدم الاتزان.

وضمن حوادث زواج القاصرات في السعودية، قصة شهدتها قرية المبروق جنوبي المملكة، حيث أقدم ابن عاق في الخمسين من عمره على قتل والده الطاعن في السن 80 عاماً، بضربه بعصا خشبية على رأسه أدت إلى وفاته، لأن والده وقف حجر عثر في طريق الابن من تزويج ابنته القاصرة إلى رجل مسن، بهدف الحصول على المال حتى يتزوج أبو الفتاة من أخرى، حيث كان يشكل المال عقبه في طريقه وقرر أن يزوج ابنته القاصرة لتأمين المال.

وفي قصة أخرى حدثت في مدينة تبوك شمال السعودية، حيث أصر أب على تزويج ابنته ذات الـ16 عاماً ، من مسن يكبرها بأكثر من 40 عاماً، ووزع المسن (العريس) ووالد الفتاة بطاقة الدعوة للزواج، إلاّ أن الفتاة هربت من المدينة بمساعدة عمها الذي كان محتجًّا على الزواج، إلاّ أن الزواج تم شكلاً، حيث حضر العريس ووالد العروس والمدعوون وغابت العروس عن حفل زفافها.

ومن ضمن قصص القاصرات في السعودية قصة "سارة" من المنطقة الشرقية، والتي تزوجت مجبرة ومرغمة وهي تبلغ من العمر 14 عاماً، وفي ليلة الدخلة هربت من زوجها، وعادت إليه بعد أيام بإصرار ومحاولات من أهلها، ولكن تم طلاقها من زوجها المسن بعد مرور سبعة أشهر وهي حامل، لتقوم والدتها بعد ذلك بتربية طفلتها بينما سارة عادت إلى مقاعد الدراسة مجدداً.

حول الويب

وزارة العدل السعودية تضع ضوابط للسماح بزواج القاصرات - العربية.نت ...

زواج القاصرات في السعودية: ساحة جديدة للجدل الفقهي | رصيفـ22

«العدل» تضع مشروع زواج القاصرات أمام هيئة كبار العلماء منذ عامين ...

جدل حول تعليقات لمفتي السعودية أجاز فيها زواج القاصرات ما دون 15 عاماً ...

زواج القاصرات يثير جدلا بالسعودية - الجزيرة نت

تزويج فتاة من ثمانيني يعيد زواج القاصرات للواجهة بالسعودية

لن أبيع ابنتي: مأساة زواج القاصرات السوريات | نون بوست