روسيا ساعدت في الإفراج عن أميركي كان محتجزاً لدى النظام السوري

تم النشر: تم التحديث:
OBAMA VLADIMIR PUTIN
ASSOCIATED PRESS

اعلنت الخارجية الروسية الجمعة 8 أبريل/ نيسان أن نظام بشار الأسد أطلق سراح مصور أميركي كان محتجزاً لدى النظام السوري إثر تدخّل من موسكو.

من جهتها شكرت الخارجية الأميركية روسيا على مساعدتها في إطلاق سراح المواطن الأميركي الذي كان قد خطف عام 2012 بعد دخوله الأراضي السورية متسللاً من تركيا.

وقالت الخارجية الروسية في بيان أن كيفن داوز المصوّر المستقل البالغ الثالثة والثلاثين من العمر والمتحدّر من كاليفورنيا نقل إلى موسكو وسلّم إلى السلطات الأميركية.

وجاء في بيان الخارجية الروسية أيضاً أن "كيفن داوز نقل في الأول من نيسان/أبريل إلى موسكو في طائرة نقل عسكرية ثم سلّم إلى ممثلي السفارة الأميركية هناك، وبعدها بقليل غادر روسيا".

وتابع بيان الخارجية الروسية أنها تأمل بأن "تقدّر واشنطن مبادرة دمشق"، موضحة أن السلطات السورية اعتقلت داوز "لدخوله بشكلٍ غير شرعي" إلى سوريا.

وكان المتحدث باسم الخارجية الأميركية جون كيربي أعلن قبلاً في بيان "نستطيع أن نؤكّد ونرحّب بقيام السلطات السورية بإطلاق سراح مواطن أميركي".

وقال مارك تونر وهو متحدث آخر باسم الخارجية الأميركية إن داوز "أطلق سراحه خلال الأيام القليلة الماضية"، مضيفاً أن واشنطن "تقدر" الجهود التي بذلتها روسيا في هذا الملف.

وأفاد ملف داوز في لائحة الأشخاص المفقودين التي يعدها مكتب التحقيقات الفدرالي (إف بي آي) أنه توجه إلى سوريا في أيلول/سبتمبر 2012 قادماً من تركيا.

ولا تقيم الولايات المتحدة علاقات دبلوماسية مع سوريا منذ عام 2011، وتجري اتصالات مع دول قريبة من النظام السوري للتحقق من مصير مواطنيها المفقودين في سوريا.

وأضاف المتحدث تونر "نواصل العمل عبر تشيكيا للحصول على معلومات حول أوستن تايس وأميركيين آخرين اعتبروا مفقودين أو محتجزين في سوريا" مرحّباً بـ"الجهود التي بذلتها بعثة تشيكيا".

وأوستن تايس مصور صحافي أميركي اعتبر مفقوداً في سوريا منذ آب/ أغسطس 2012.