الفاكهة خيرٌ من الدواء.. قطعة منها تحميك من السكتة القلبية

تم النشر: تم التحديث:
FRUITS
Shutterstock / Africa Studio

في إحدى أضخم دراسات أمراض القلب التي أجرتها جامعة أوكسفورد على نصف مليون صيني متوسط في العمر تبين أن أكل قطعة فاكهة يومياً كفيل بتخفيض نسبة الإصابة بنوبات قلبية أو بالسكتة القلبية تماماً كتأثير "الستاتين" (وهو عقار طبي يستخدم لتخفيض الكوليسترول).

تم اختيار الصينيين لهذه الدراسة لأن فئة كبيرة منهم لا تتناول الفاكهة أبداً، مما سهّل على العلماء دراسة هذه الفئة غير المتوافرة بكثرة في الدول الغربية.

تبين خلاصة هذه الدراسة الهامة التي استمرت لسبع سنوات بأن قطعة فاكهة طازجة واحدة يومياً تخفض خطر الإصابة بالنوبات القلبية بنسبة الثلث مقارنة بأولئك الذين نادراً ما يتناولون الفاكهة، حسب ما نقلت صحيفة التلغراف البريطانية، 7 أبريل/ نيسان 2016.


أفضل من الدواء


وهذه النسبة مماثلة تماماً لنسبة تأثير "الستاتين" الذي يشتكي معظم الناس من آثاره الجانبية مثل التعب وآلام العضلات.

ينصح الباحثون في جامعة أكسفورد مرضى القلب بعدم التخلي عن دواء الستاتين بل إضافة الفاكهة إلى غذائهم اليومي وذلك لكسب حماية مضاعفة للقلب وتخفيض نسبة الوفيات السنوية الناتجة عن هذا المرض.

وهذا ما أكده البروفيسور زينغمن تشين أستاذ علم الأوبئة والصحة من جامعة أكسفورد قائلاً "من الممكن أن تكون النتائج مذهلة في الصين. لو أن هذه الفئة من الناس تناولت الفاكهة الطازجة يومياً، لتمكنّا من تجنب حوالي نصف مليون حالة وفاة كل عام في الصين وتجنب آلاف الوفيات في بريطانيا".

وأضاف أيضاً "إنها أكبر دراسة أجريت حول هذا الموضوع وبالرغم من أننا حاولنا دراسة جميع الجوانب إلا أن التحدي يكمن في أنها دراسة وصفية ولا يمكننا معرفة الأسباب الأخرى التي قد يقوم بها متناولو الفاكهة لتساعدهم على تقليص هذه الأمراض فهناك الكثير من الآليات المحتملة عن كيفية تحسين الفاكهة لصحة القلب والأوعية الدموية."

وتابع "من المعروف أن الفاكهة تخفض نسبة ضغط الدم وهو شيء جيد بالطبع إضافة الى أن ألياف الفاكهة جيدة جداً لأمراض معينة لأنها تحتوي على مضادات أكسدة ومن الممكن أيضاً أن الفاكهة الطازجة تغير بكتيريا الأمعاء بشكل لا تفعله الفاكهة غير الطازجة، فالرسالة الهامة من هذه الدراسة هي أن الفاكهة الطازجة جيدة جداً للصحة وتقلل من نسبة الوفيات".

يتناول حوالي 17.5 مليون شخص في بريطانيا دواء الستاتين، ما يعني أن معظم الرجال فوق عمر 60 والنساء فوق 65 عاماً يوصف لهم الستاتين من قبل الأطباء ولكن العديد منهم يتوقف عن تناول هذه الحبوب بسبب ما تسببه من تعب وآلام في العضلات معرضين بذلك أنفسهم لخطورة السكتات القلبية وأمراض القلب.


تجنب ثلث الوفيات


ويقدر المعهد الوطني للصحة والرعاية بأن حوالي 50 ألف حالة وفاة ممكن تجنبها لو أن كل شخص موصوف له الستاتين تناوله بالفعل .

كما درس باحثون من جامعة أكسفورد والأكاديمية الصينية لعلوم الطب 500 ألف حالة في عشر مناطق ريفية في الصين، ومن خلال تتبع الحالات الصحية على مدى سبع سنوات وتتبع سجلات الوفيات والسجلات الإلكترونية للأمراض في المشافي، مع أخذ عوامل أخرى بعين الاعتبار كالتعليم وعدم التدخين، تبين أن تناول 100 غرام من الفاكهة يومياً من شأنه تقليص عدد الوفيات بنسبة الثلث، حسب ما أكده القائمون على الدراسة للمجلة الطبية في نيو أنيغلند بالولايات المتحدة الأميركية .

بالرغم من أن الناس في الدول الغربية يتناولون الكثير من الفاكهة الا أن معظمها محضر كعصائر الفاكهة وغيرها بينما تنصح هذه الدراسة بتناول الفاكهة الطازجة بشكل خاص.

وتبين دراسات أخرى منفصلة بأن عقاقير أخرى شائعة تذوب الكوليسترول بسرعة في الشرايين المسدودة من شأنها أن تنهي الحاجة إلى الستاتين.

كما وجد أن السيكلوديكسترين المعتمد طبياً والصالح للاستعمال البشري يذوب بلورات الكوليسترول عند الفئران حتى عند تناولها لأطعمة غنية بالدهون.
ويعتقد أن هذا العقار يزيد من نشاط الكبد لتحرير خلايا مناعية تخفّض نسبة الكوليسترول في الدم.

هذه المادة مترجمة بتصرف عن صحيفة The Telegraph البريطانية.