2015 عام الجلادين.. أحكام الإعدام تصل لأعلى مستوى في العالم منذ ربع قرن

تم النشر: تم التحديث:

ارتفع عدد أحكام الإعدام التي تم تنفيذها بأكثر من 50% في العام خلال 2015 ليصل إلى أعلى مستوى له منذ 1989، وفق التقرير السنوي الذي أصدرته منظمة العفو الدولية (أمنستي) الأربعاء 6 أبريل/ نيسان 2016.

وأفاد تقرير منظمة العفو أن "1634 حكماً بالإعدام على الأقل" نفذت في العالم العام الماضي بارتفاع 54% عن سنة 2014. نفذت هذه الأحكام في 25 بلداً ونفذت ثلاثة من هذه البلدان 89% من هذه الأحكام وهي إيران 977 عملية إعدام، وباكستان 326 ، والسعودية 158 عملية إعدام على الأقل. تليها الولايات المتحدة ب 28 إعداماً.

ولا تضم هذه الأرقام الصين حيث تصنف مثل هذه المعلومات ضمن أسرار الدولة. ولكن "أمنستي" قالت إن الصين لا تزال "أول جلاد في العالم" حيث قالت إن "آلاف" الأشخاص يعدمون فيها كل سنة.

وقال سليل شيتي السكرتير العام للمنظمة في بيان إن "ارتفاع الإعدامات الذي لحظناه السنة الماضية مقلق للغاية. عدد الإعدامات بموجب حكم قضائي في 2015 كان الأعلى منذ 25 عاماً".

وأضاف إن "إيران وباكستان ودولاً أخرى أعدمت عدداً كبيراً من المحكومين بالإعدام إثر محاكمات اتسمت غالباً بعدم الانصاف الفاضح. يجب أن تتوقف هذه المجزرة".

وقال جيمس لينش المدير المساعد للشرق الأوسط وشمال أفريقيا لدى "أمنستي" لفرانس برس إنه منذ الاتفاق النووي التاريخي مع القوى العظمى في يوليو/ تموز 2015 تبذل إيران جهوداً دبلوماسية حثيثة للتقارب مع الغرب لكن "تم إهمال حقوق الإنسان بالكامل".

وفي باكستان انتهت فترة التوقف عن تنفيذ أحكام الإعدام في 2008، بعد الهجوم الذي نفذه طالبان على مدرسة في بيشاور في 2014.


102 دولة لا تنفّذ أحكام الإعدام


"لحسن الحظ فإن الدول التي تنفذ أحكام الإعدام هي قلة وتزداد عزلة. الدول الأخرى تخلت عن فرض عقوبة الإعدام وفي 2015 سحبت ا4 دولة تماماً هذه العقوبة من قوانينها"، وفق سليل شيتي.

ألغت جمهورية الكونغو وجزر فيجي ومدغشقر وسورينام عقوبة الإعدام في 2015، علماً أن الدول التي تعارض عقوبة الإعدام تشكل الأغلبية حيث يبلغ عددها 102 وفق "أمنستي". لكن المنظمة تحصي 140 دولة باعتبارها معارضة للإعدام سواء قانونياً أو على أرض الواقع أي إنها لم تنفذ أي حكم بالإعدام خلال السنوات العشر الماضية.

قالت المنظمة في تقريرها إنه "على الرغم من الارتفاع الصادم في الإعدامات في بعض الدول فإن المنحى العالمي على المدى البعيد يتجه إلى إلغاء عقوبة الإعدام" مذكرة بأنها عندما بدأت حملتها لإلغاء عقوبة الإعدام في 1977 كانت 16 دولة فقط قد ألغت هذه العقوبة.

وأحصت المنظمة صدور 1998 حكماً بالإعدام على الأقل في 61 دولة أي أقل بكثير من 2014 عندما بلغ العدد 2466 حكماً على الأقل في 55 دولة.

وقالت المنظمة إن "هذا الانخفاض يعود جزئياً إلى الصعوبات التي واجهتها منظمة العفو الدولية للتحقق من المعلومات في عدة دول بينها إيران والسعودية".

وقالت المنظمة إن هذه الأحكام صدرت في قضايا القتل وتهريب المخدرات والخيانة الزوجية والاغتصاب والردة والخطف والتجديف بالرسول أو في جرائم متصلة بالإرهاب. وقالت إن 20292 شخصاً على الأقل كانوا في أروقة الموت في نهاية السنة الماضية.