قائد الحرس الثوري الإيراني: مستعدّون وننتظر الإشارة للردّ على السعودية والبحرين

تم النشر: تم التحديث:
YYY
Aurora

هدّد قائد الحرس الثوري الإيراني اللواء محمد علي جعفري الثلاثاء 5 أبريل/ نيسان 2016، بأن عناصره مستعدة وبانتظار الإشارة للرد على حكام السعودية والبحرين وما أسماها ممارساتهم الطائشة، معتبراً أن هذه الممارسات قد تعرض سمعة الأمة العربية للخطر.

وأكد الجعفري التزام إيران ببقاء الأسد على رأس نظامه في سوريا، وبدعم حزب الله اللبناني وأنصار الله الحوثيين في اليمن، بحسب ما ذكرت وكالة تنسيم الإيرانية

ورداً على المواقف الأخيرة من التجارب الصاروخية الإيرانية قال قائد الوحدات العسكرية غير النظامية في إيران إن طهران بنَت ومنذ سنوات.

قدراتها الصاروخية إعداداً لمواجهة فرضية "الدخول في حرب واسعة مع أميركا وحلفائها"، مضيفاً أن ذلك يدخل في إطار الاستراتيجية القائمة على الإعداد للخيارات العسكرية قبل السياسية.

ووصف جعفري المواقف الأميركية من البرنامج الصاروخي الإيراني بالانفعالية قائلاً إن ذلك مرده "شدة خوفهم من القدرات والجهوزية الصاروخية للحرس الثوري".

وسُئل جعفري عن الإجراءات الأخيرة لبعض الدول الأعضاء في مجلس التعاون الخليجي، فقال بعد أن خصّ السعودية والبحرين بالتهجّم، أن حرسه "ينتظر الأوامر للردّ" على البلدين.

وفيما يخص الملف السوري، قال جعفري "ندعم بقاء النظام الحاكم في سوريا والحفاظ على وحدة أراضيها ولن نسمح بتقسيم أي من البلدان الإسلامية".

وأَضاف كما أننا سنواصل الدفاع عن فلسطين بكل ما نملك من قوة، دون كشف طبيعة هذا الدفاع ولا أشكاله.

وعن لبنان قال الجعفري: "سندعم، ونُدافع عن أجمل حقيقة في شرق البحر المتوسط أي حزب الله اللبناني" وذلك بعد إدراجه على قائمة الإرهاب من قبل دول مجلس التعاون والجامعة العربية.

وختم جعفري كلامه "لن نخذل الشعب الفلسطيني، واليمني، وإن سيف أنصار الله، الحركة الحوثية، سيكون أكثر حدة".

حول الويب

تكرار تهديدات الحرس الثوري ضد السعودية والبحرين - العربية.نت ...

تكرار تهديدات الحرس الثوري الإيراني ضد السعودية والبحرين - صحيفة ...

لواء إيراني: الحرس الثوري مستعد لتأديب السعودية والبحرين إذا دعت ...