للمرة الأولى سيستمتع المكفوفون في مصر بالسينما.. إليك تفاصيل التجربة

تم النشر: تم التحديث:
SYNMA
SOCIAL MEDIA

أخيراً.. أصبح بوسع المكفوفين وذوي الإعاقات البصرية في مصر الاستمتاع بنشاط فني واجتماعي طال حرمانهم منه.. ألا وهو الاستمتاع بالأفلام السينمائية.

سينما زاوية وهي مكان مستقل يهتم بالفن في قلب القاهرة عرضت أفلاماً سينمائية بوصف سمعي خصيصاً لذوي الإعاقات البصرية الأسبوع الماضي.

وقدمت شركات "سوني بيكتشرز" و"إمباير إنترناشونال" و"إيه.إف.دي" فيلم (أوتيل ترانسليفانيا) وهو فيلم رسوم متحركة أميركي لسينما زاوية.

وتهدف المبادرة التي أُطلقت في 2015 إلى جعل ذوي الإعاقات البصرية يستمتعون بالأفلام في دور العرض السينمائي.

وقالت ماريان خوري مؤسسة زاوية إن الأفلام التي تعرضها تتضمن وصفاً سمعيًّا للمشاهد والصور التي يتضمنها الفيلم.

وأضافت "بدأنا المبادرة وهي وصف سمعي لفاقدي البصر، وهي طريقة عملتها شركة اسمها "مصرية ميديا"، حيث تضع تراكاً إضافيًّا على الفيلم حتى يتمكن فاقدو البصر من سماع حوار الفيلم، واللقطات التي لا تتضمن حواراً يتم وصف المشهد".

وشددت خوري على أن المسرح للجميع وعلى أن من حق ذوي الإعاقات البصرية الاستمتاع بالفن السينمائي.

وعرض الأسبوع الماضي هو الثالث من نوعه منذ انطلاق المبادرة العام الماضي.

وقالت كفيفة شاهدت فيلم الأسبوع الماضي وتدعى "أسماء محمد" إنها استمتعت بالتجربة وتتمنى تطبيقها في دور سينما أخرى.

لكن كفيفة شاهدت الفيلم أيضاً وتدعى "هناء عبد الل"ه لم تستمتع به مثل أسماء، موضحة أنه حدث لها نوع من الارتباك، لأنها استمعت لوصف الفيلم دون أن تكون لديها أي فكرة عنه من قبل.

وقالت "بُصي أنا أول ما تفرجت عليه بصراحة يعني سرحت شوية كدا وبعدين حسيت بتوتر، لأن الأصوات اللي في الشاشة وخاصةً إن هو يعتبر زي فيلم رُعب. فبالنسبة لي كان الموضوع اللي يعني إيه شوية صعب لأن أنا ما أخدتش فكرة عن الفيلم من الأول".

وقالت مُشرفة إنتاج في شركة "مصرية ميديا" تُدعى "إيناس صبري" إن الشركة تأمل أن تنتشر فكرة الوصف السمعي للأفلام في أنحاء مصر.

وحضر عرض فيلم (أوتيل ترانسليفانيا) مع الوصف السمعي أكثر من 150 شخصاً.