"نريد أن نتزوج".. شعار مظاهرة في قرية تركية هجرتها فتياتها

تم النشر: تم التحديث:
NRYDANNTZWJ
سوشال ميديا

"نريد أن نسمع صوت الأطفال في القرية، مع الأسف لم نستطع تزويج الشباب هنا على الرغم من تجهيز المنازل وكل مستلزمات الزواج، ولكن لا يوجد فتيات"! بهذه الجمل عبّرت "زينب أوزتورك" المرأة الأكبر في قرية "أزوملو" بمدينة مرسين جنوبي البلاد، عن استيائها لعدم قدرة الشباب في قريتها على الزواج مطالبةً رئيس الوزراء بتقديم المساعدة.

وكالة إخلاص للأنباء ذكرت أن شباب القرية خرجوا في مظاهرة، رافعين العلم التركي ولافتات تعبّر عن الأزمة التي يعيشونها، وكذلك رفعوا لافتة تقدم وعداً للرئيس التركي رجب طيب أردوغان بإنجاب 5 أطفال، وذلك حسب توصيات أردوغان الدائمة للمتزوجين الجدد.

ويعود سبب الأزمة إلى هجرة فتيات القرية إلى مركز المدينة، وعدم رغبتهن الزواج من داخل القرية مما ترك 25 شاباً عازباً تتراوح أعمارهم بين 25 و45 عاماً.

مختار القرية "مصطفى شبلان" يقول "إن عدد السكان هبط من 400 نسمة إلى حوالي 200 نسمة، حيث إن الشباب بقوا في القرية من أجل رعاية أراضي وحقول أجدادهم، على خلاف الفتيات اللواتي فضلن المغادرة والزواج من خارج القرية". ومن جهته ذكر أحد رجال القرية "عثمان دينكلي" أن آخر حفلة عرس أقيمت في القرية كانت قبل حوالي 9 أعوام.

ويُضيف قائلاً: "نريد أن نشاهد عرساً نريد أن نزيد من النسل في القرية، ولا نريد أن يُمحى مكان عيشنا من التاريخ".