هل تُجرِّد تركيا مؤيدي حزب العمال الكردستاني من الجنسية؟

تم النشر: تم التحديث:
ERDOGAN
Anadolu Agency via Getty Images

قال الرئيس التركي طيب أردوغان، اليوم الثلاثاء 5 أبريل/ نيسان 2016، إنه ينبغي لبلاده أن تدرس تجريد داعمي الإرهاب من الجنسية، مضيفاً أن الحكومة "ليس لديها ما تناقشه مع الإرهابيين".

تأتي تعليقات الرئيس التركي التي أدلى بها في خطاب أمام مجموعة من المحامين في العاصمة أنقرة بعد أن استبعد أمس الاثنين إحياء مباحثات السلام مع حزب العمال الكردستاني المحظور.

وتعهد أردوغان أمس أيضاً بإنهاء النزاع تماماً في جنوب شرق تركيا الذي يهيمن على سكانه الكرد.

وكان حزب العمال الكردستاني الساعي لحكم ذاتي للكرد قد أعلن في يوليو/ تموز الماضي انسحابه من هدنة دامت لعامين ليتجدد الصراع الذي حصد أرواح أكثر من 40 ألف شخص منذ 1984.

وقال أردوغان في خطاب للهلال الأحمر التركي بثته على الهواء قناة (تي.آر.تي) التلفزيونية الرسمية "قلنا 'عملية للحل' و(لكنهم) خدعونا ولم يعد ممكناً الوثوق بهم. لقد انتهى الأمر الآن وسننهي هذه القضية".

وأضاف في تعليقات تضع حدًّا لشائعات بوجود اتصالات في الفترة الأخيرة مع حزب العمال الكردستاني "الأمر للإرهابيين ليختاروا أحد مسارين: إما الاستسلام للعدالة أو سيجري تحييدهم واحداً واحداً. لم يعد في تركيا مسار ثالث. حاولنا مراراً في الماضي".

ومنذ يوليو/ تموز قتل نحو 400 من أفراد الجيش والشرطة التركية مقابل آلاف المسلحين تقول الحكومة إنهم قتلوا في المعارك.