رضخت لضغوط العاملين.. الخطوط الفرنسية تسمح لأطقمها برفض السفر إلى إيران

تم النشر: تم التحديث:
AIR FRANCE CREW
ASSOCIATED PRESS

رضخت شركة الخطوط الجوية الفرنسية "إيرفرانس" لضغوط العاملين بالسماح لأفراد الطاقم من النساء وكذلك الطيارين برفض السفر إلى طهران عندما تستأنف الرحلات إليها.

جاءت تلك المطالبات بعد أن قالت عدة مضيفات أنهن لن يرتدين أغطية الرأس فور نزولهم في مطار طهران، متحديات بذلك أوامر رؤسائهن، بحسب تقرير نشرته صحيفة الإندبندنت البريطانية، الثلاثاء 5 أبريل/نيسان 2016.

الشركة الفرنسية دافعت عن موقفها وأكدت أن تلك القواعد ليست جديدة، وتنطبق أيضاً على أفراد الطاقم أثناء توقفهم بمطارات السعودية.

وقد قررت الشركة استئناف الرحلات إلى طهران ثلاث مرات أسبوعياً بعد أن شهدت العلاقات بين البلدين انفراجاً أخيراً. كانت الرحلات بين البلدين قد بدأت في عام 1946، ولكن توتر العلاقات الدولية إثرَ العقوبات التي فرضت على إيران في 2008 تسبب في توقفها.

بعد مفاوضات بين رؤساء الشركة واتحادات العاملين، وافقت الشركة على السماح لأفراد الطاقم برفض العمل على هذا الخط، وإعادة توزيعهم على خطوط أخرى، بدون توقيع أي عقوبات عليهم.

وقال المتحدث باسم إيرفرانس "يفرض القانون في إيران على النساء ارتداء غطاء الرأس في الأماكن العامة. هذا القانون لا يطبق ذلك أثناء الرحلة، ولكن تحترمه كل خطوط الطيران التي تسافر إلى طهران."

وتابع "إن التسامح واحترام عادات وتقاليد الدول التي نعمل فيها من أهم القيم الأساسية لإيرفرانس."

وأضاف "لذلك، واحتراماً للقيم الخاصة بكل فرد من العاملين في الشركة، سيسمح للمضيفات أو قائدات الطيارات برفض السفر إلى طهران، وسيتم إسناد رحلات أخرى لهن. ولكن عليهن إبلاغ الشركة بقرارهن برفض ارتداء غطاء الرأس مسبقاً عبر آلية محددة".

تجبر النساء في إيران على تغطية رؤوسهن بأمر القانون منذ الثورة الإسلامية في 1979. ولكن في فرنسا، يحتدم الجدل حول ارتداء الحجاب والرموز الدينية الأخرى، بدعوى أهمية فصل الدين عن مؤسسات الدولة.

وقد صرح كريستوف بيليه، من اتحاد العاملين بالطيران المدني، لوكالة فرانس برس، "نتلقى مكالمات يومياً من مضيفات في الشركة يعبرن عن رفضهن ارتداء غطاء الرأس."

وأضاف أن مسؤولين بالشركة أصدروا مذكرة تفيد بأن الموظفات عليهن الالتزام بارتداء سراويل وسترات فضفاضة وتغطية رؤوسهن بوشاح عند مغادرة الطائرة"

كما أفادت رويترز أن المتحدث باسم الخطوط الجوية البريطانية قال أن الشركة تعتزم استئناف رحلاتها إلى إيران من مطار هيثرو في الرابع عشر من يوليو/تموز، وأنها ستقوم بإصدار التوصيات لطاقمها قرب موعد استئناف الرحلات.

- هذه المادة مترجمة بتصرف عن صحيفة The Independent البريطانية. للاطلاع على المادة الأصلية، يرجى الضغط هنا.