كلمة نابية وصورة.. دعاية شركة أميركية للسياحة في مصر

تم النشر: تم التحديث:
EGYPT
مصر | Peter Adams via Getty Images

تعاقدت مصر مع أكبر شركة دعاية أميركية (جي دبليو تي - جي ولتر تومسون)، للترويج للسياحة في الدول الأوروبية، لإنقاذ السياحة المتدهورة في مصر، فقامت الشركة بحملة دعاية في النمسا باللغة الألمانية، تقول فيها للنمساويين والألمان: "هذه هي الخطة المثالية.. اللعنة!"

swrtalilan

الإعلان تسبب في إحراج كبير لمصر، حيث تم كتابة كلمة fluch، والتي تعني "اللعنة"، بدلاً من كلمات "ترحيب"، وأن شركة الدعاية حينما حاولت تبرير الخطأ، قالت إنها كانت تنوي إضافة حرف "T"، لتصبح الكلمة (flucht) التي تعتبر خطأ أيضا لأنها تعني "لاجئ" أو "لجوء".

وجاء في الدعاية التي وضعت في مؤتمر الترويج للسياحة في النمسا عبارة das ist der perfekte fluchplan ، التي تعني "هذه هي الخطة المثالية.. اللعنة".

موقع صحيفة "البوابة نيوز" نشر صورة وثيقة موجهة من جهات فنية بوزارة السياحة المصرية تؤكد هذا، حيث استخدم مسؤولو شركة الدعاية كلمة نابية تعني "اللعنة" بدلاً من كلمات الترحيب.

وبحسب خطاب وجهته المهندسة نوال عبد الرازق مدير عام الإدارة الهندسية بهيئة تنشيط السياحة، إلى المهندس جمال صلاح الدين رئيس الإدارة المركزية للشؤون الفنية، قالت إن صورة للدعاية لمصر في مؤتمر لترويج السياحة بالنمسا، كُتب عليها بالخطأ "لفظ خارج" بمعنى "اللعنة".


البحر الأحمر والثلج!


كما أن دعاية الشركة الأميركية للسياحة في مصر تضمنت أيضاً وضع صورة مراكب تعوم في البحر الأحمر وأسفلها مياه مجمدة ويكسوها الثلج، وهو ما أثار حفيظة الشركات السياحية ولم يلقَ استحساناً، لأن البحر الأحمر ليس به ثلوج والسياح الأجانب يذهبون إلى منتجعاته بحثاً عن الدفء والشمس وهرباً من ثلوج بلادهم.

واتهمت هيئة تنشيط السياحة مدير المكتب السياحي المصري بألمانيا، تامر مرزوق، وشركة (جي دبليو تي) للعلاقات العامة التي تعاقدت معها الوزارة بـ68 مليون دولار بتشويه صورة مصر بدلاً من تجميلها أمام العالم، خلال فعاليات المعرض السياحي الذي عقد بالعاصمة النمساوية فيينا، خلال الفترة من 14 وحتى 17 يناير / كانون الثاني الماضي.

swrtalwthyqh