"حان الموعد لأن تدرُسي".. بلدية سويدية تبعث برسالة لمسنة عمرها 104 سنة للتسجيل بروض الأطفال

تم النشر: تم التحديث:
ANNE
social media

حادثة غريبة وقعت بمدينة هالمستاد جنوب السويد، حينما أرسل مجلس البلدية رسالة إلى إحدى العائلات، ليخبرها بأن "طفلتها" دلفينا بيرغستروم قد بلغت العمر المحدد لتسجيل الأطفال في الروض من أجل التعلم، وهو 4 سنوات، وبالتالي يتوجب على العائلة إرسالها إليه بموجب القانون.

غير أن المعلومة التي يبدو أنها غائبة عن البلدية هي أن دلفينا بيبغستروم، لم تعد طفلة في الرابعة من العمر منذ قرن من الزمن، فالسيدة تبلغ من العمر 104 أعوام حيث ولدت عام 1912، بل حتى اسم دلفينا لم تستعمله أيضاً منذ طفولتها ولم يعد أحد يعرفها به، فالجميع يناديها بماجا بيرغستروم.

وحسب ما نقلته صحف سويدية مختلفة الجمعة 1 أبريل/نيسان 2016، فإن ابنة السيدة التي تعيش في منطقة تدعى هيلت، والتي تبلغ الـ79 عاماً من العمر، توصلت برسالة من البلدية على بريد العائلة المنزلي قبل أسبوع، تطلب منها القيام بواجبها العائلي، "وتسجيل الابنة دلفينا في روض الأطفال".

ane


ورغم غرابة الحدث، فإن "الطفلة" دلفينا أعجبتها الرسالة كثيراً، وأبدت رغبتها في الذهاب من جديد للتعلم في روض الأطفال، رغم تجاوز عمرها القرن، وتقول في تصريحات صحافية إنها لا تُصدق ذلك، "فأنا أول سيدة في

الـ104 من العمر تتسلم رسالة للذهاب إلى الروضة".

وتضيف مازحة: "لا أستطيع أن أصدق أيضاً أنهم سيأتون لنقلي بباص المدرسة، لكنني سأركب المواصلات العمومية".

وعن سبب توصل العائلة بالرسالة الغريبة، قال ستيغارت بيترسون، مسؤول الطفولة والشباب بالبلدية، إنهم بعثوا مثلها لكل مواليد سنوات 2011 و2012 و2013.

"ولأن الحاسوب هو الذي يقوم بالعملية آليًّا"، يفيد ذات المتحدث، فقد أدخل أيضاً أسماء مواليد سنوات 1900 لوجود خطأ في البرمجة، "وقد اتصلنا بكل العائلات من أجل شرح الخطأ لأنه أمر محرج حقاً"، على حد تعبيره.