عشرات الآلاف يتفاعلون مع مسلمة طُردت مع عائلتها من طائرة أميركية.. فهل أجبر ذلك الشركة على الاعتذار؟

تم النشر: تم التحديث:

حظي بوست لسيدة مسلمة كتبته بعد قيام طاقم طائرة أميركية بإحبارها مع أفراد عائلتها على النزول من الطائرة بتفاعل عشرات الآلاف خلال ساعات قليلة.

ووصل عدد الذين تفاعلوا مع بوست السيدة إيمان سعد شبلي التي علقت فيه على واقعة طردها مع أفراد عائلتها من الطائرة إلى حوالي 50 ألفاً خلال ساعات قليلة من كتابته وقبل أن يتم حذفه لأسباب غير معروفة.

وكانت شبلي نشرت تعليقاً عبر موقع فيسبوك وجهت فيه حديثها لشركة الطيران قائلة "عار عليكم قيامكم بالتمييز ضدي وعائلتي بدون سبب سوى مظهرنا واستبعادنا من الطائرة لأسباب تتعلق بسلامة الرحلة، أثناء رحلتنا إلى واشنطن لقضاء عطلة الربيع مع أطفالنا، لقد مر الأطفال الصغار بهذا الموقف".

yy


تفاصيل الواقعة


وكان طياراً بشركة طيران United Airlines الأميركية طلب من شبلي وعائلتها المكونة من خمسة أفراد النزول من الطائرة التي كانت على وشك الإقلاع لأسباب أمنية كما ذكر الطيار.

وكانت شبلي وزوجها وأطفالهما الثلاثة على وشك الطيران في رحلة داخلية من واشنطن إلى شيكاغو، قبل أن يطلب الطيار منهم النزول من الطائرة، حسب ما نشرت صحيفة الانديبندنت البريطانية، السبت 2 أبريل/ نيسان 2016.

يذكر أن الأسرة كانت قد طلبت من المضيفة توفير مقاعد خاصة للأطفال، وأظهر مقطع الفيديو الذي قامت الزوجة بتصويره قيام كلٍ من المضيفة والطيار بطلب مغادرة الأسرة للطائرة.

وأثناء المقطع، سألت الزوجة الطيار ما إذا كان قراره يمثل تمييزاً ضدهم، إلا أن الطيار أجاب أن الأمر يتعلق بسلامة الرحلة دون أن يضيف أية تفاصيل.


تفاعل


وقام مجلس العلاقات الأميركية الإسلامية بإرسال خطاب إلى شركة الطيران نيابة عن الأسرة، طلب فيه اتخاذ إجراءات تأديبية ضد الموظفين المعنيين.

وقال أحمد رحاب، مدير المجلس بشيكاغو في بيان له "لقد سأمنا من إنزال الركاب ذوي المظهر الإسلامي من رحلات الطيران لأسباب واهية، وبحجة الأمن".

وأضاف "الأمن يعني توفير الحماية اللازمة للركاب، وليس مضايقتهم وإذلالهم وإجبارهم على ترك رحلاتهم بداعي الأمن".

الجدير بالذكر أنها ليست الواقعة الأولى التي يعاني فيها المسلمون تمييزاً خلال رحلاتهم مع الشركة ذاتها، حيث رفضت الشركة إعطاء علبة من الكولا لـ"طاهرة أحمد" التي تدير مركزاً متخصصاً للحوار بين الأديان بجامعة نورث ويستر الأميركية، بحجة أنها قد تستخدمها كسلاح.


اعتذار الشركة


وكانت الشركة قد كررت اعتذارها لأسرة شبلي أكثر من مرة، بعدما أجبروا على مغادرة الطائرة، وقاموا بحجز رحلة أخرى، وفي تصريح لموقع BuzzFeed، قالت الشركة إنها قامت بعمل حجز آخر للأسرة في رحلة لاحقة، وإن الأمر كان يتعلق بقلقها على عدم وجود مقعد خاص للطفل، وهو ما يخالف قواعد السلامة الفيدرالية، وأكدوا على أن الشركة لا تسمح على الإطلاق بأي تمييز.

هذه المادة مترجمة عن صحيفة The Independent البريطانية.