"الاختطاف".. أحدث وسائل الترويج السياحي في مصر

تم النشر: تم التحديث:
EGYPT AIR
BEHROUZ MEHRI via Getty Images

استمرت السخرية التي انفجرت على الشبكات الاجتماعية عقب حادث خطف الطائرة المصرية التي اقتيدت من مطار برج العرب بالإسكندرية، وأجبرت على الهبوط بمطار لارنكا بقبرص، وانتهى الحادث بتسليم الخاطف نفسه للسلطات القبرصية، عقب انكشاف أن الحزام الناسف الذي هدد به طقام الطائرة لم يكن حقيقياً.

فقد فجَّرت إحدى الشركات السياحية المصرية موجة أخرى من السخرية، حين استغلت الحادث للترويج لرحلاتها، مستخدمةً مهارة أعضائها في التسويق على الشبكات الاجتماعية.

صورني وهو ظلمي ... لقطة ابداعية من المصور الداهية أحمد حسين الأشول .. طبعا خلفية الصورة عبارة عن الصندقه حق محمد عبده صالح في مارب ، بس المصور خلاها شكل ابداعي هههههه

‎Posted by ‎ابراهيم الذيفاني‎ on‎ 1 أبريل، 2016

فقد كتبت شركة "ليونز تريبز" لتنظيم الرحلات السياحية، على صفحتها على فيسبوك يوم 29 مارس/آذر "احجز معانا رحلة للغردقة الخميس 7 أبريل/نيسان وممكن تتخطف وتروح قبرص معانا بـ180 جنيهاً فقط.. ومين عارف يمكن الزهر يلعب وتروح فرنسا أو إيطاليا".

وحقق المنشور نجاحاً كبيراً بتسجيل 20 ألف إعجابٍ من متابعي الصفحة، في حين كان متوسط الإعجاب لمنشوراتها لا يتعدى 50 فقط.

ويبدو أن النجاح الذي حققته فكرة المنشور جعل الشركة تواصل استغلالها، فأعلنت في منشور آخر عن أسعار إحدى رحلاتها مؤكدةً أن السعر يشمل تكلفة "الخطف"، بل وقامت ببث الصور الساخرة "الكوميكس"، المعبرة عن مدى نجاح الفكرة على صفحتها، التي تسخر من الخطف، ولهفة المصريين عليه للخروج من البلد والهجرة للخارج.

الرحلة الخميس الجايباص من العباسية للغردقةيخت من الغردقة لجزيرة الجيفتونالسعر ١٨٠ ج شامل الوجبة وادوات السنوركلينج والخطف حضرتك

Posted by Lions trips on Thursday, March 31, 2016

الفكرة التسويقية التي راقت للمصريين، انتقدتها صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، ووصفت استغلال حادث الاختطاف للترويج لرحلاتها السياحية كمحاولة منها لحل مشكلتها المادية بـ"الخالي من الخجل".

وهو ما ردَّت عليه صفحة الشركة على فيسبوك ساخرة: "إحنا هنرفع قضية على الديلي ميل.. إحنا فقرا ياله؟".

وتفاخرت الشركة بامتداح مَنْ قالت إنهم بعض المتخصصين في التسويق الإلكتروني بفكرتهم الترويجية، فنشرت على صفحتها رسالة من أحدهم، يقول فيها: "البوست ده يتدرس في كورسات السوشيال برافو برافو".

شكراا يا احمد