تعرّف على أكثر 5 خطوط جوية تعرّضت طائراتها للاختطاف

تم النشر: تم التحديث:
DD
SM

هل تستعمل الطيران للتنقل؟ تخيل أن تكون قررت العودة إلى بلدك لرؤية الأهل والأصحاب بعد طول غياب، فعوض أن تحطّ بك الطائرة في بلدك، تجد نفسك في قاعدة عسكرية إسرائيلية أو في أدغال بلد أفريقي!

يبدو أن احتمالات وقوع مثل هذا الأمر ليست بسيطة، فالتاريخ حافلٌ بقصص وجد فيها راكبون أبرياء أنفسهم بين أيدي مختطفين لا علاقة لهم أبداً بالقضية التي أقدموا من أجلها على جريمة الاختطاف، إن كانت قضية في الأصل.

عمليات الاختطاف لا يعاني منها الركاب الأبرياء فقط، بل حتى شركات الطيران التي تضطر لتغيير مسار رحلاتها بصورة لم تكن أبداً جزءاً من مخطط اليوم.

فيما يلي، نستعرض 5 من أكثر الخطوط الجوية التي تعرّضت لعمليات الاختطاف في التاريخ:


1. Cruzeiro doSul (شركة برازيلية)


تعرضت هذه الشركة، وهي ثاني أقدم خطوط جوية في البرازيل بعد أن أسست في العام 1927، لـ 3 عمليات اختطاف في تواريخ متقاربة، الأولى في أكتوبر/تشرين الأول 1969 حينما كانت الطائرة SE 210 في رحلة محلية ما بين مطار val de Cans بمدينة بليم البرازيلية ومطار Ponta Pelada بمدينة مانوس شمال البلاد، حيث اختطفها 4 أشخاص طالبوا بنقلهم إلى كوبا، وقد انتهت عملية تحريرها خلال يوم مخلفة خسائر بشرية.

بعد شهرين، تم اختطاف طائرة أخرى لنفس الخطوط الجوية كانت تربط ما بين مطار كاراكوس بالأوروغواي ومطار مدينة ريو دي جانيرو البرازيلية، من طرف 6 أشخاص، حيث طالبوا هم أيضاً بنقلهم إلى كوبا، قبل أن يقوموا بتوجيه الرحلة التي كان على متنها 33 شخصاً، نحو مدينة ليما بباناما، وبعدها نحو هافانا بعد يومين. ولم يُصب أي أحد في الحادث.

العملية الثالثة كانت في يوليو/تموز 1970، حيث اختطفها من جديد 4 أشخاص في رحلة ما بين مدينة ريو دي جانيرو وساو باولو، من أجل إطلاق صراح معتقلين سياسيين كانوا يريدون تهريبهم إلى كوبا، لكن العملية فشلت، حيث تم اقتحام الطائرة بعد إنزالها بالمطار من دون وقوع أي خسائر بشرية.


2. Delta Air Lines (شركة أميركية)


ربما تكون أول عملية اختطاف لطائرة مملوكة لهذه الخطوط الجوية الأميركية غريبة نوعاً ما، حيث قام بذلك سنة 1969 مراهقٌ يبلغ من العمر 14 عاماً اسمه دافيد بوت، وهي تحلق ما بين مدينة سينسيناتي بولاية أوهايو ومدينة شكاغو، والغريب أكثر أن وزير العدل الأميركي حينها رفض محاكمة دافيد تحت ذريعة “أن الحكومة الفدرالية لم تمتلك مرافق لإجراء المحاكمة".

الاختطاف الثالث وقع بتاريخ 31 يوليو/تموز 1972، وتحديداً لطائرة الرحلة 841 المتجهة من ديترويت إلى ميامي، قبل أن يختطفها 5 من أعضاء جيش التحرير الأسود، وهو منظمة من مبادئها حمل السلاح من أجل تحرير وتقرير مصير السود في الولايات المتحدة.

وطالب المختطفون بالحصول على مليون دولار مقابل الإفراج عن الرهائن، ثم أخذوا الطائرة بعدها إلى بوسطن، وبعدها الجزائر حيث تم استرجاعها بعد الإفراج عن كل المحتجزين داخلها.

في العام 1974، قتل صاموبل بيك أحد ضباط الشرطة العاملين بإدارة طيران ولاية ميريلاند الأميركية، قبل أن يلتحق بالرحلة رقم 523 المتجهة نحو أتلانتا، لكن قائد الرحلة ومساعده علما به وأخبرا الشرطة عنه، ليطلق النار عليهما ويأمر أحد الركاب بالتحليق بالطائرة!

بعد الحادث اقتحم أحد الضباط الطائرة وأطلق أربع رصاصات نجحت إحداها في إصابة المختطف بيك، وقبل أن تدخل الشرطة من جديد للطائرة، أطلق النار على نفسه.

ويقال إن صامويل بيك كان يُخطط لاختطاف الطائرة وإسقاطها فوق البيت الأبيض من أجل قتل الرئيس الأميركي حينها ريتشارد نيكسون.


3. الخطوط الجوية الفرنسية


بتاريخ 27 يونيو/حزيران 1968، تمكن أعضاء خلية ثورية ألمانية وأعضاء من الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين من اختطاف طائرة كانت متجهة إلى إسرائيل وتوجهوا بها نحو أوغندا، قبل أن يحتجزوا الرهائن ذوي الجنسية الإسرائيلية في إحدى البنايات، لكن فرقة إسرائيلية خاصة تمكنت من الوصول إليها وقتل كل الفلسطينيين المشاركين في العملية، وتحرير 105 رهائن، وقد قُتل في العملية جندي إسرائيلي و3 من الركاب.

الجماعة الإسلامية المسلحة بالجزائر أيضاً قامت بعملية اختطاف هوليودية لإحدى طائرات الخطوط الجوية الفرنسية في 24 ديسمبر/كانون الأول 1994 من مطار مدينة مارسيليا الفرنسية، وكانت الخطة هي تدميرها فوق برج إيفيل وسط باريس، لكن بعد قتل 3 من الركاب، اقتحمت قوات الدرك الفرنسي وقتلت كل المسلحين داخلها.


4. Vnukovo Airlines (خطوط روسية)


تمكن رجل من اختطاف طائرة تابعة لخطوط فنوكوفو الروسية من مدينة ماكاشكالا، عاصمة جمهورية داغستان الروسية في 11 نوفمبر/تشرين الثاني 2000، واتجه بها نحو إسرائبل بعد أن كانت الرحلة متجهة إلى موسكو.

وبعد وصوله إلى إسرائيل، أنزل الطائرة داخل قاعدة عسكرية، ليقرر تسليم نفسه لو يُصب أي أحد من الركاب الـ 59 بأي إصابات.

بعد سنة من هذه الحادثة الغريبة، وبينما كانت طائرة أخرى لنفس الشركة في رحلة ما بين إسطنبول وموسكو في 15 مارس/آذار 2001، تمكن 3 شيشانين من اختطافها والتوجه بها نحو المملكة العربية السعودية، وعند الهبوط في مطار المدينة المنورة، هددوا بتفجير الطائرة وقتل الركاب الـ 174 الذين كانوا داخلها ما لم يُسمح بالإقلاع بها نحو أفغانستان، لكن السلطات السعودية قررت اقتحامها، وقد قتلت الشرطة خلال العملية شخصين، الأول كان راكباً تركي الجنسية والثاني قائد المجموعة الشيشانية.


5. American Airlines (خطوط أميركية)


تعرضت طائرات الخطوط الجوية الأميركية للاختطاف 3 مرات، الأولى كانت في العام 1972، حينما اختطف أحدهم طائرة الرحلة 119 ما بين سانت لويس وتولسا، وطالب بفدية قيمتها أكثر من 500 ألف دولار، قبل أن يقوم برحلة ذهاب وإياب ما بين المدينتين ويرفع القيمة.

غير الخاطف إلى طائرة أخرى باستعمال الرهائن، وفي السماء على ارتفاع منخفض بولاية إنديانا قفز نحو الأرض هارباً بحقيبة الأموال التي أخذها، وقد عثر عليها فيما بعد قرب مكان قفزه، قبل أن يتم تحديده هوية المختطف باستعمال البصمات التي وجدت على الحقيبة، ليتم اعتقاله في العام 1974.

عملية الاختطاف الثانية وقعت شهر يونيو/تموز 1979، حين اختطف صربي طائرة بهدف تحطيمها فوق بناء الحزب الشيوعي اليوغوسلافي، لكن محاميه تمكن من إقناعه بالاستسلام في مطار شانون بآيرلندا.

العملية الثالثة والأكثر شهرة هي تلك التي نجح عناصر من تنظيم "القاعدة" في إتمامها في العام 2001، حينما حطموا ثلاث طائرات أميركية، الأولى على برج التجارة العالمية، وأخرى على مقر البنتاغون، بينما أسقط الجيش الأميركي أخرى في بينسلفينيا، وقد قتل كل الركاب.

حول الويب

تصنيف:خطف طائرات - ويكيبيديا، الموسوعة الحرة

أشهر وأخطر عمليات اختطاف الطائرات ودوافعها - al-jazirah.com

الحب والمال واللجوء والسياسة وراء اشهر حوادث خطف الطائرات - المسلة

أخبارك.نت | عمليات خطف

لماذا خطف استاذ التاريخ الطائرة المصرية؟.. قصة درامية تعرف عليها