لاجئان سودانيان تعرّضا للضرب.. فتعاطف معهما فريق الكرة الألماني بطريقة مبتكرة

تم النشر: تم التحديث:
NADYALMANY
نادي ألماني | سوشال ميديا

تضامن نادٍ ألماني محلي لكرة القدم مع لاجئَين سودانيين من أعضائه تعرّضا للضرب والشتم، لأسباب عنصرية، بطريقة مبتكرة جذبت أنظار وسائل الإعلام والمواطنين الألمان على الرغم من أن النادي يلعب في إحدى الدرجات الدنيا من نظام الدوري في ألمانيا.

وللتعبير عن التضامن وإرسال رسالة مناهضة لمعاداة الأجانب، قام النادي بتعديل صورة الأعضاء، حيث تم جعل لون بشرة جميع الأعضاء سوداء اللون، وقام بمشاركتها على صفحة النادي بموقع فيسبوك.


الألم النفسي أسوأ من الضرب!


"سونكه كرايبش"، مدرب نادي "داينستر إس فاو" قال لموقع تلفزيون NDR اليوم "أردنا أن نبعث برسالة لأجل عماد وعمار، لكي يعلما بأنهما ينتميان لنا".

وأشار "كرايبش" إلى أن اللاعبين تعرضا للضرب والشتم في احتفالية في بلدية "داينسته" في ولاية ساكسونيا السفلى، بمناسبة سبت الفصح.

وأوضح أن "الألم البدني ليس أسوأ ما في الأمر، وإنما النفسي"، لافتاً إلى أنهما هربا من العنف في السودان وها هما يتعرضان له هنا في ألمانيا.

Unser Freund und Mitspieler Emad wurde am Samstag, aus rassistischen Gründen, beschimpft und geschlagen. Das ist einfach...

Posted by Deinster SV on Wednesday, March 30, 2016


وكتب النادي على صفحته بموقع فيسبوك: "صديقنا ولاعبنا عماد تعرّض السبت للضرب والسب لأسباب عنصرية"، مضيفاً أن "هذا الأمر محزن، وأن العنف ضد اللاجئين مثير للشفقة".

وأكد النادي أن "عماد وعمار ينتميان لنا، شأن كل لاعب أخر من نادي داينستر، ونحن مسرورون لتواجدهما معنا".

نال المنشور 14 ألف إعجاب منذ نشره الأربعاء 30 مارس/ آذار، وتمت مشاركته قرابة 1800 مرة، وشجع الكثيرون من المعلقين عليه النادي وهنّأوه على هذه المبادرة.

كرايبش أوضح أن الهدف من المبادرة لم يكن جذب وسائل الإعلام، لافتاً إلى أن الاهتمام الإعلامي الكبير أصابه بالخوف إلى حدٍّ ما.

وأضاف أنهم يريدون العودة سريعاً لممارسة كرة القدم، والتي يكون لون البشرة فيها ليس مهماً البتة، على حدّ تعبيره.