من هو صاحب "السيلفي" مع مختطف الطائرة المصرية؟ وماذا قال عن الصورة؟.. تفاصيل تستحق القراءة

تم النشر: تم التحديث:

انتشرت على الشبكات الاجتماعية صورة لرجل بريطاني التقط صورة سيلفي وهو يبتسم مع مختطف طائرة مصر للطيران التي تعرضت للاختطاف، الثلاثاء 29 مارس/آذار 2016، ولاقت الصورة تفاعلاً كبيراً من متابعي الشبكات الاجتماعية.

تقرير نشرته صحيفة "الغارديان" البريطانية، الأربعاء 30 مارس/آذار 2016، نقل عن بن إنيس، البريطاني الذي يعمل كمراجع في مجال الصحة والسلامة، قوله لصحيفة "ذا صن" البريطانية، أنه فعل ذلك كي يلقي نظرة عن كثب على الحزام الناسف، مضيفاً: "ظننت أن القنبلة لو كانت حقيقية، فليس لديّ ما أخسره".

كان بن أينز، البالغ من العمر 26 عاماً، واحداً من الركاب الثلاثة وأفراد طاقم الطائرة الأربعة المحتجزين حتى نهاية عملية الاختطاف، بعد أن قام سيف الدين مصطفى باختطاف طائرة مصر للطيران المتجهة من الإسكندرية إلى القاهرة وتغيير مسارها إلى قبرص.

وهبطت الطائرة في مطار لارنكا، حيث تم تصوير أينز بجوار مصطفى – الذي كان يرتدي ما زعم أنه حزام ناسف – في مقصورة الطائرة من طراز Airbus 320.

وقد وُجد في وقت لاحق أن القنبلة غير حقيقية.

ويعمل أينز مراجع حسابات الصحة والسلامة من ليدز ويقيم في إبردين. وكان عائداً إلى موطنه بعد رحلة عمل حينما تم اختطاف رحلة الطيران MS181.

وحول دوافعه لالتقاط الصورة تابع أينز بقوله: "لست متأكداً من سبب قيامي بذلك. لقد خاطرت أثناء محاولتي أن أبدو مبتهجاً وسط هذه المحنة. وظننت لو أن القنبلة حقيقية، فليس هناك ما أخسره على أي حال؛ ولذا فكرت في أن ألقي نظرة عليها عن كثب".

وأضاف: "طلبت من أحد أفراد الطاقم أن يترجم لي وطلبت منه التقاط صورة لي معه. ووافق. لذا وقفت بجواره وابتسمت للكاميرا بينما التقطت المضيفة الصورة لنا. لابد أنها أفضل صوري على الإطلاق".

كان أينز بين آخر الركاب الذين أطلق مصطفى سراحهم بعدما أطلق سراح معظم ركاب الطائرة.

وبعد الفحص الدقيق، تشكك أينز في أن حزام مصطفى الناسف ليس حقيقياً. وقال: "ولذلك قررت العودة إلى مقعدي والتخطيط لخطوتي القادمة".

وقد انتقد خبراء الأمن جرأة مدقق الصحة البريطاني، بينما امتدحها الأقارب وقال عنها الأصدقاء: "إنها تتماشى تماماً مع شخصيته".

وذكرت سارة أينز، إحدى قريبات أينز، في تغريدة لها قائلة: "بن هو الوحيد الذي يمكنه التقاط مثل هذه الصورة".

فيما قالت والدة أينز باولين: "كل ما يمكننا قوله هو أنه لم يلتقط الصورة بنفسه كما يذكر الجميع. ويمكنك أن ترى أن بن لم يلتقطها. فهو موجود بها ولكنه لم يلتقطها".

وكان أينز أرسل الصورة إلى أصدقائه بالمملكة المتحدة من الطائرة. وفي إحدى حواراته على تطبيق WhatsApp نشرته صحيفة "دايلي ميل"، كتب يقول: "تعرفون أنني لا أمزح. استمعوا إلى الأخبار!".

ss

وأخبر كريس تاندوجان رفيق أينز بالمنزل صحيفة "دايلي ميل" قائلاً إن أينز "لم يكن خائفاً من أي شيء.. أعتقد أن ذلك منطقي، ولكني أعتقد أن بن وحده هو من يفعل ذلك".

هذه المادة مترجمة بتصرف عن صحيفة "الغارديان" البريطانية.