صنعاء بلا ماء.. مُحسنون يهبون الحياة لسكان العاصمة اليمنية بـ "الخزانات الخيرية"

تم النشر: تم التحديث:
ALMYAH
المياه في اليمن | هافينغتون بوست عربي

تستيقظ "كريمة" ذات الأعوام العشرة ورفاقها في أحياء صنعاء الفقيرة، لكن وجهتهم ليست المدرسة، ففي وسط الحي "خزان حديدي" كبير، يتحلّق الأطفال حوله وهم يحملون "أوانيهم الفارغة" بانتظار تعبئته للحصول على الماء مجاناً.

يتكرر المشهدُ أمام "الخزانات الخيرية" كل يوم، في مدينةٍ كانت تُعد من أفقر عواصم العالم مائياً، قبل أن تجتاحها الحرب، و"تزيدَ الطين بلّةَ".


الماء الحكومي "مقطوع"


almyah

ويكابد نحو ثلاثة ملاييين شخص في العاصمة اليمنية "صنعاء" للحصول على المياه النظيفة، فشبكة المياه الحكومية توقفت منذ اجتياح الحوثيين للعاصمة في أيلول/سبتمبر 2014.

وزادَ من أزمة الماء، شُح الوقود الذي أصبح يباع بأسعار خيالية.

ومع بداية شهر ديسمبر/ كانون الأول 2015، أعلنت مؤسسة المياة عجزها عن تقديم خدماتها بعد أن تجاوزت مديونيتها (8 مليارات ريال)، في ظل امتناع المواطنين عن تسديد الفواتيرـ وفق ماورد في بيان رسمي صادر عن المؤسسة.

المؤسسة قدرت أيضاً حجم خسائر قطاع المياه في العاصمة بنحو 12.5 مليار ريال يمني (أي ما يعادل 58 مليون دولار).


نساء وأطفال


almyahfyalymn

"كريمة" ، تحمل أوعية مختلفة الأحجام، تنتظر بصمت إلى جانب كثير من الأطفال والنساء مجيء سيارة المياه للحصول على حاجة أسرتها، فليس لديها خيار آخر ما دام والدها يعجز عن شراء المياه بعد أن فقد عمله منذ عام تقريباً.

المئات من الخزانات المشابهة تعبأ كل صباح مرة أو مرتين بنحو 4000 لتر من المياه للخزان الواحد، ويأخذ الفقراء حاجتهم منها دون مقابل. المشهد ذاته يتكرر في معظم أحياء العاصمة اليمنية، خصوصاً الفقيرة منها.

وتقول "الحجة زهرة" إحدى المنتظرات أمام الخزان مع الأطفال، لهافنيغتون بوست عربي: "لا نعرف من وضع تلك الخزانات أو من يملؤها.. نسمع من يقول أنهم فاعلو خير".

تضع "الحجة زهرة" أواني المياه عن كاهلها، وتضيف: "المحسنون يقدمون لنا الماء يومياً منذ أشهر ولولاهم لما استطعنا الحصول عليها".


مُحسنون


والتقى "هافينغتون بوست عربي" أحد المسؤولين عن ملء تلك الخزانات الذي فضّل تسميته بـ "مُحسن" أو "فاعل خير"، وقال: "ندفع يومياً نحو 150 دولاراً لشراء الماء وتوزيعها للمحتاجين". مضيفاً: "أقومُ بهذا العمل راجياً الرحمة لروح شقيقي الذي توفي مؤخراً".

ويشرح: "عبر هذه الخزانات الخيرية تستطيع كل أسرة الحصول على 100 إلى 150 لتراً من المياه يومياً، وتستفيد نحو 100 أسرة من الخزان الواحد".

غير أن الأهالي ما يزالون يشكون صعوبة الحصول على الماء، ويقول "محمد الصغير" 60 عاماً لهافينغتون بوست عربي: "لا يوجد تنظيم أو تنسيق.. الناس بحاجة للماء، لكن الحصول عليها لايزال صعباً".

كما تمكن سكان أحياء قلة وسط صنعاء من إعادة تشغيل شبكة المياة الحكومية، لإيصال المياه إلى منازلهم،على نفقتهم الخاصة، وذلك "كحلٍٍّ أوّلي" إلى أن تستقر البلاد وتضع الحرب أوزارها، بحسب ما جاء على لسان أحد السكان هناك.


مبادرات..


وبالإضافة للمحسنين (المبادرات الفردية) برزت مؤخراً "مبادرات جماعية" في ظل الوضع المائي المتردي، من بينها مبادرة أسماها القائمون عليها "سُقيا" وهي تضم مجموعة من المحسنات ترعاهن جمعية خيرية واحدة.

الفكرة بدأت بشراء مجموعة خزانات بتكلفة 500 دولار تقريباً للواحد، وجرى توزيعها في المناطق الأشد فقراً، وشراء المياء يومياً لها. وهو ما حظي باستحسان الكثير من "التجار والميسورين" الذين انضموا للمبادرة، وصارت المياة توزع مجاناً في معظم أحياء العاصمة.
جمعية أخرى تسمى "الإصلاح" تكفلت بتمويل عدد من نقاط التوزيع. وبحسب "نبيل صلاح" المسؤول في فرع الجمعية بأمانة العاصمة فقد "تم توقيع عقود مع أصحاب سيارات نقل المياه لتوفير الماء في 15 خزاناً، على أن يتم الدفع لهم أسبوعياً".
مؤسسة "التضامن" الخيرية كان لها دورٌ مماثل، والندوة العالمية للشباب الإسلامي أيضاً، ومنظمات عدة، بعضها توقف وبعضها لايزال مستمراً.