خوفاً من الألغام.. قوات النظام السوري تدخل تدمر ببطء بعد معارك عنيفة مع "الدولة الإسلامية"

تم النشر: تم التحديث:
YY
AP

دخلت قوات النظام السوري بغطاء جوي توفره الطائرات الحربية الروسية، الخميس 24 مارس/آذار 2016، مدينة تدمر الأثرية وسط معارك مع تنظيم الدولة الإسلامية "داعش"، وفق ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وقال مدير المرصد رامي عبدالرحمن: "دخلت قوات النظام السوري حي الغرف في الجهة الجنوبية الغربية لمدينة تدمر إثر معارك عنيفة مع تنظيم الدولة الإسلامية"، مشيراً الى أن "قوات النظام تتقدم ببطء خشية من الألغام" التي زرعها الجهاديون في المدينة.

وكان المرصد أفاد بأن تنظيم الدولة الإسلامية "زرع كميات كبيرة من الألغام في محيط المدينة ومعظم أحيائها لمنع أي تقدم سريع لقوات النظام".

وقال مصدر عسكري إن عناصر النظام دخلوا من الجهة الشمالية الغربية بعد سيطرته على المدافن الغربية في منطقة وادي القبور.

وبدأت قوات الأسد بدعم من المسلحين الموالين لها وغطاء جوي روسي قبل حوالى أسبوعين عملية استعادة تدمر من تنظيم الدولة الإسلامية. ونجح خلال اليومين الماضيين من التقدم باتجاهها من كامل الجهة الغربية.

وقال مصدر ميداني سوري إن المدينة أصبحت بين "فكّي كماشة من جهة جبال الهايل من الجهة الجنوبية الغربية وجبل الطال من الجهة الشمالية الغربية".

ويسيطر تنظيم الدولة الإسلامية على تدمر منذ مايو/أيار 2015، وعمد مذاك الى تدمير العديد من معالمها الأثرية وبينها قوس النصر الشهير ومعبدي شمين وبل.

وأثار سقوط تدمر، التي تتوسط بادية الشام، على الفور قلقاً في العالم على المدينة التي يعود تاريخها الى 2000 عام.