ماذا يفعل الشباب الأردني في دبي؟

تم النشر: تم التحديث:

تكشف هذه الحلقة من “فوق السادة” بطريقة كوميدية حال الشباب الأردني في الغربة عموماً، ضاربين بمدينة دبي مثالاً.

حيث يلتقي 3 زبائن من الأردن بصديق لهم يعمل في دبي كنادل يستخدم اللهجة الفلبينية في الحديث إلى الزبائن، حتى لا يعلم أحد جنسيته.

لكن الأصدقاء تمكنوا من التعرف عليه، واكتشفوا أنه ليس وحده، بل يعمل مع عدد آخر من الشباب الذي لم يجد عملاً بشهادته العليا.

حول الويب

اعمال فوق السادة - YouTube