تفجيرات بلجيكا.. ما الثغرة التي اخترق منها الإرهابيون أكثر مطارات العالم أمناً؟

تم النشر: تم التحديث:
BELGIUM AIRPORT
| ASSOCIATED PRESS

منذ هجمات باريس العام الماضي ومطار بروكسل خلية نحل أمنية، فالعناصر الأمنية تمشطه ذهاباً وإياباً، والدوريات تفتش وتنقب وتتفقد كل شاردة وواردة من أسفل المطار إلى أعلاه.

وفي صالة المغادرين ترى رجال أمن متنكرين في ثياب مدنية كسياح يحملون على ظهورهم حقائبهم، بينما عيونهم ترقب وترصد تحركات الكل. وبمجرد الاشتباه بأحدهم يبلّغ عنصر الأمن البقية عبر جهاز إرسال مخبأ في أكمام قميصه، فيستنفر رجال الشرطة الرسمية ويتأهبون للتحرك.

لكن رغم أن تدابير الأمن الصارمة واحتياطاتها هذه كانت مفعّلة وقيد العمل هذا الصباح فإنها لم تحُل دون وقوع الكارثة ولم تُغنِ عن المطار شيئاً، فلماذا وأين مواطن الضعف والخلل؟ هل درجة التأهب الأمني في المطار فعلاً متدنية بحسب تقرير صحيفة demorgen البلجيكية الثلاثاء 22 مارس/ آذار 2016

يجيب خبير الطيران وأمن المطارات لوك دي فيلد بلا، ويشرح وجهة نظره قائلاً إن مطار بروكسل بالفعل أحد أكثر مطارات العالم أمناً، ففي كل يوم يقف على رأس عملهم هنا آلاف موظفي الأمن الأوروبي الذين هم بمثابة "عيون" ترقب الشارد والوارد وترصد كل حركة، ولهذا فمطار بروكسل معروف بشدة وصرامة نقاط تدقيق عبور المسافرين فيه أكثر من أي مطار آخر.


ثغرة أمنية


لكن تشديد الحراسة هذا وتكثيف المراقبة لا يمنعان دخول الإرهابيين إلى صالة المغادرين، فالصالة مكان عام يدخله ويخرج منه آلاف الناس من المودِّعين والعائلات والسياح وغيرهم بكل حرية، إذ إنه لا توجد نقاط تفتيش على المدخل. هنا يقول فيلد: "إن هذا الاعتداء يؤكد شكّي وظنوني التي خامرتني طوال الوقت بأن الوجود العسكري الأمني لا يخلق سوى إحساس زائف بالأمن والأمان في المطار، بينما الإرهابيون يمكنهم الإفلات من عين الرقيب رغم وجود الضباط المسلحين".

بالفعل بدأت بعض البلدان الآن بتفتيش كل حقائب الركاب قبل دخولهم صالة المغادرين، والأمر نظرياً قابلٌ للتطبيق في مطار "زافنتيم"، بيد أن ذلك من شأنه - حسب الخبير فيلد - أن يخلق طوابير طويلة مزدحمة ستعيق وتعرقل مصالح الناس.


تجربة أميركية فاشلة


"في الولايات المتحدة وعقب أحداث 11 سبتمبر/أيلول ٢٠١٢ فرضت الولايات التفتيش عن المتفجرات في حقائب المسافرين عند الدخول إلى المطار، لكنها بعد ذلك ألغت هذا الإجراء الاحترازي نظراً لطول فترة الانتظار. ويبقى السؤال حتى بعد سنوات كما هو: ما التدابير الأمنية التي يرتضيها المسافرون؟".

في الحقيقة توجد هناك الكثير من التحسينات الممكنة على أمن مطار زافنتيم، لكن لكل منها ثمنه. مثلاً، هل نحن مستعدون لقبول منع دخول صالة المغادرين على الجميع إلا ممن يحمل بطاقة سفر؟ وهل نحن مستعدون لقبول الانتظار ساعات طوالاً ريثما يتم تفقد وتفتيش الأمتعة والحقائب؟

يعلق دي فيلد قائلاً: "إننا حتى لو قبلنا بكل ذلك، يظل من المستحيل تفتيش جميع المسافرين تفتيشاً دقيقاً عند نقاط تفتيش حقائب الأيدي وأوراق السفر قبل دخولهم إلى ردهة المطار الداخلية".


غياب التفتيش


من جانب آخر هناك اعتداء محطة قطار أنفاق مالبيك هذا الصباح التي تشبه صالة مغادري المطار في اكتظاظها بالركاب؛ كونها مكاناً عاماً يؤمّه الكل ويتجول فيه كل من يقطع تذكرة ويستخدمها لدخول القضبان الحاجزة الدوارة.

مرة أخرى نجد أنفسنا أمام حقيقة غياب التفتيش على مداخل المحطات؛ لأن ذلك من شأنه التسبب بتأخير الناس. بعد هجمات باريس انتشر حوالي 200 من الضباط ورجال الأمن المسلحين لحماية منصات وأرصفة المحطات ومداخلها في العاصمة البلجيكية.

وأفادنا مصدر حكومي بأن "الضباط يتم إعادة توزعهم كل يوم بناءً على أوامر من الشرطة، لكن من غير الواضح الآن ما إذا كان هناك وجود أمني جيد أثناء اعتداء "مالبيك" بيد أن مصدراً مطلعاً أكد أن الوجود الأمني لم يكن كما يرام وينبغي.

وعلى أية حال لا يُسمح لعناصر الأمن المسلح مغادرة نقاط نشاطهم وركوب قطار الأنفاق بتاتاً، وفق القانون، فيما ذلك مسموح لشرطة قطار الأنفاق.

حول الويب

عشرات القتلى والجرحى في ثلاث هجمات دموية تضرب بروكسل

الثغرات الأمنية موضوع اجتماع أوروبي طارئ في بروكسل | أخبار | DW ...

إرهاب "التوقيت المشبوه" و"الأجندات الشيطانية" | أخبار سكاي نيوز عربية

بالفيديو..خبير عسكري: انفجار بروكسل سببه بلطجة الدول الكبرى ...

الحياة - الثغرات الأمنية في الاتحاد الأوروبي موضوع قمة طارئة في بروكسل

بروكسل أصبحت ثكنة عسكرية.. والبحث عن ثغرات في مكافحة الإرهاب ...

بروكسل: مقتل مشتبه به في مداهمة أمنية على خلفية تفجيرات باريس ...

الوطن | "الاتحاد الأوروبي" يناقش "الثغرات الأمنية" في قمة بروكسل الطارئة