3 أضرار لتخفيض سعر الجنيه المصري مقابل الدولار

تم النشر: تم التحديث:
ALJNYHADDWLAR
الجنيه أمام الدولار | social media

"أنا اشتريت شهادات قناة السويس لأحصل على أرباح 12% كل ثلاثة أشهر.. ولكن الآن سعر الجنيه الرسمي نقص، يعني أنا خسرت بسبب هذه الشهادات، ما كسبتش..".

بهذه العبارة البسيطة، لخّص محمد علي – موظف على المعاش – أحد أضرار تخفيض البنك المركزي المصري لسعر الجنيه مقابل الدولار بمقدار 112 قرشاً، أي بنسبة 14.5%، إلى جانب تقلّص القيمة الفعلية للرواتب، وارتفاع نسبة التضخم.

فالشهادات الاستثمارية باسم قناة السويس التي باعها القطاع المصرفي من خلال البنوك الأربعة الحكومية (الأهلي المصري ومصر والقاهرة وقناة السويس) بنحو 64 مليار جنيه، لتنفيذ مشروع حفر القناة الجديدة، ولاقت إقبالاً شعبياً كبيراً وقتها، يتعرض أصحابها بعد عام ونصف على الشراء إلى خسارة كبيرة لأن أرباحهم المتمثلة في 12% فائدة، أصبح يقابلها 14% انخفاض بقيمة الجنيه، ما يعني خساراتهم 2.5% من أموالهم.



قناة السويس


وجاء قرار محافظ البنك المركزي المصري، بخفض سعر صرف الجنيه المصري أمام الدولار بالبنوك، بمقدار جنيه و12 قرشاً، ثم خفضه 10 قروش أخرى، ليرفع بذلك سعر صرف الدولار إلى 8.95 جنيهات للدولار الواحد، مقابل 7.73 جنيهات قبل القرار.

"من كان يستطيع شراء 10 كيلوجرامات من اللحوم بمبلغ ألف جنيه لن يستطيع شراء الكمية نفسها بعد انخفاض القيمة الشرائية للألف جنيه لتصبح 850 جنيهاً، والأمر نفسه ينطبق على من قام بشراء شهادات قناة السويس بفائدة 12% ثم انخفض الجنية 14.5%"، هكذا يوضح المحلل الاقتصادي المصري عبد الحافظ الصاوي لـ "هافينغتون بوست عربي".

وأضاف أن سعر الجنيه سيشهد انخفاضات أخرى ولن يتوقف عند هذا الحد، ما يعني تقلص فوائد البنوك بالجنيه عموماً، لأن قيمته تقل حتى ولو زادت الفوائد.

وتابع "انخفاض سعر الجنيه، عرضٌ لمرض، وما لم تعالج المشكلة من جذورها، سيستمر انخفاض قيمة الجنيه في ظل تخلي اقتصاد مصر عن قواعده الإنتاجية وعدم إصلاحها، وتشجيع المضاربات في مجال العملات الأجنبية، أو الأراضي والعقارات، أو البورصة”.

ولهذا، يرى الدكتور شريف الدمرداش، الخبير الاقتصادي، ضرورة زيادة سعر الفائدة على شهادات قناة السويس إلى 15% لأن قيمة الجنيه في قوته الشرائية وليست الورقية، وبعد رفع سعر الدولار انخفضت قيمة الجنيه".



انخفاض الرواتب


ولأن قوة الجنيه الشرائية انخفضت بعد ارتفاع سعر الدولار، يمكن القول إن الراتب الحقيقي لكل مصري نقص بنفس النسبة – 14.5% - مع ضعف الرواتب بشكل عام في مصر من الأساس، وهو ما يزيد الأعباء على المواطن المصري.

وهذا ما يؤكده الخبير الاقتصادي، الدكتور معتز إبراهيم، الذي يشير إلى أن هذا الانخفاض التاريخي في سعر العملة المصرية، سيؤدي إلى ارتفاع ضخم في الأسعار، سواء الواردات أو السلع المحلية.


تضخم التضخم


الأثر الثالث المتوقع لانخفاض سعر الجنية مقابل الدولار هو زيادة أسعار السلع وارتفاع نسبة التضخم بصورة لا تقل عن 10% على الأقل بحسب البنك المركزي، وقد تزيد عن 20% بحسب تقديرات تجار السلع المستوردة.

وأوضح المركزي، في بيان على موقعه الإلكتروني، أن "السياسة النقدية للبنك المركزي تهدف إلى المحافظة على استقرار الأسعار بحيث لا يتجاوز معدل التضخم 10% في الأجل المتوسط للحفاظ على القوة الشرائية (للجنيه)".

وكان معدل زيادة أسعار المستهلكين (التضخم) ارتفع 1.1% على أساس شهري في فبراير/ شباط الماضي مقارنة بيناير/ كانون الثاني، لكنه انخفض على أساس سنوي إلى 9.5% في كل مصر، من 10.7% في يناير/ كانون الثاني.

وجاء قرار المركزي برفع الفائدة في البنوك، إلى 10.75% للإيداع، و11.75% للاقتراض، بعد 3 أيام من قراره خفض الجنيه أمام الدولار 112 قرشاً، بهدف "السيطرة على توقعات التضخم".


وعدٌ لم يتحقّق


لذلك يرى المحلل الاقتصادي المصري ممدوح الولي، أن ما تعلنه الحكومة من أن خفض قيمة الجنيه بنسبة 14% أمام الدولار، لن تقابله زيادة في أسعار المواد الغذائية "وهمٌ وغير حقيقي".

ويقول الولي إن "تثبيت الأسعار المصرية وعد لن يتحقق... لأنه عندما تنخفض قيمة الجنيه المصري أمام الدولار بتلك النسبة الكبيرة، فإن ذلك يعني زيادة تكلفة استيراد السلع على الأقل بالنسبة نفسها، هذا بخلاف الجمارك وتكلفة النقل، وهوامش الربح خلال عمليات الوساطة المتعددة”.

ويتوقع الولي أن يلحق الوعد بتثبيت أسعار السلع الغذائية رغم ارتفاع الدولار، بوعد سابق في بداية نوفمبر الماضي بخفض أسعار السلع بنهاية الشهر، ثم مدّ أجل الوعد إلى نهاية شهر ديسمبر، وهو ما لم يحدث، بل على العكس زادت أسعار السلع.

ويشير الولي إلى أن قيمة الجنيه تراجعت بنسبة %28 منذ تولي عبدالفتاح السيسي السلطة في أوائل يوليو/ تموز 2013 .. "حيث كان سعر الصرف الرسمي 6.99 جنيهات للدولار، والآن وبعد 32 شهراً ونصف، ومساعدات الخليج التي تم تقديمها لمصر، بلغ السعر الرسمي 8.95 قروش، بتراجع 28%، ما أثّر سلباً على ارتفاع الأسعار وتكلفة الواردات وعلى عجز الموازنة".

وتستورد مصر معظم احتياجاتها الأساسية، حيث بلغ إجمالي وارداتها نحو 80 مليار دولار في عام 2015، فيما يبلغ معدّل التضخم السنوي في مصر نحو 10%.

وبحسب تصريحات رئيس شعبة المستوردين بالغرفة التجارية في القاهرة أحمد شيحة لصحيفة الشروق المصرية، فإن خفض قيمة الجنيه قد يؤدي إلى رفع أسعار السلع المستوردة بما بين 35 و 40%، وهو ما توقّعته صحف "الوفد" و"اليوم السابع" في عناوين رئيسية تقول: "موجة غلاء قادمة".

حول الويب

هل يؤثر انخفاض سعر الجنيه المصرى مقابل الدولار على شركات التأمين ...

كيف يؤثر خفض الجنيه أمام الدولار ودور الدولة فى الرقابة على الأسواق ...

اثر ارتفاع الدولار علي الأسعار - ديوان العرب

خبراء يعرضون تأثير الدولرة وانخفاض الجنيه على المواطن البسيط ...