"المايوه الإسلامي" يجتاح أسواق بريطانيا.. وMarks & Spencer يبدأ بعرضه وسط لندن

تم النشر: تم التحديث:
BURKINI SWIMMING
nullplus via Getty Images

في علامة جديدة على التنوع الكبير داخل المجتمع البريطاني، بدأت علامة ماركس آند سبنسر Marks & Spencer التجارية الشهيرة ببيع الـ “مايوه الإسلامي” المعروف باسم “بوركيني”، حيث تعرض حالياً في محلاتها نوعين مختلفين من ملابس السباحة التي تم تصميمهما خصيصاً للمرأة المسلمة.

ويبلغ سعر المايوه الجديد 49.50 جنيهاً استرلينياً (70 دولار)، ويغطي الجسم بالكامل باستثناء الوجه والكفين والقدمين، كما تقول الشركة إنه خفيف الوزن ويعطي الكثير من الراحة أثناء السباحة، حسب تقرير نشرته صحيفة Daily Mail البريطانية.

وكانت ماركس آند سبنسر Marks & Spencer قد بدأت بيع المايوه الجديد المكون من ثلاث قطع منذ 3 سنوات في فروعها بالإمارات وليبيا، قبل أن تبدأ بطرحه للبيع عبر موقعها داخل بريطانيا، كما ستقوم بعرضه قريباً في فرعها بوسط لندن.



the burkini on the marks and spencer website

وبالإضافة إلى المسلمات في بريطانيا، تستهدف الشركة بهذا التصميم أيضاً النساء اللاتي يخفن من التعرض لتأثير الشمس القوي على الجلد، فبعدما أثارت الإعلامية البريطانيا انجيلا لاوسون الكثير من الجدل بارتدائها مايوه يغطي جسدها بالكامل على أحد الشواطئ الأسترالية في العام 2011، قالت لاوسون إن الأمر يبدو مريحاً بالنسبة لها، وهو أفضل بكثير بالنسبة لها من أن تضع بعض المستحضرات التي تحميها من الشمس.

ومع تزايد أعداد المسلمات في بريطانيا، أصبحت الملابس الأكثر احتشاماً منتشرة بقوة في الأسواق، حيث تم افتتاح محل خاص لتلك الأزياء في المركز التجاري الرئيسي بمدينة برادفورد مطلع هذا العام، بالإضافة إلى قيام الكثير من العلامات التجارية الشهيرة مثل Mango وUniglo وDKNY بإطلاق الكثير من تلك الأزياء بالتزامن مع شهر رمضان، كما قامت شركة H&M الشهيرة بإظهار عارضة محجبة في إعلان لها لأول مرة في تاريخها.

ويتكون المايوه الجديد من غطاء للرأس بالإضافة إلى سترة ذات أكمام كاملة وبنطال طويل، وتقوم الشركة ببيع لونين حالياً هما الأزرق والأسود، مع بعض الرسومات البسيطة على كليهما، إلا أنه أثار الكثير من الجدل بعد الإعلان عنه عبر الموقع الالكتروني للشركة، حيث يرى أحد المعلقين أنه من غير العادل أن تذهب المرأة للسباحة مرتديةً زياً يشبه “الضفادع البشرية” على حد وصفه، في حين يذهب الرجال بقطعة صغيرة فقط من الملابس، في حين علق آخر قائلاً إن هذا المايوه الذي يغطي من الرأس حتى أخمص القدمين يظهر مدى الاضطهاد الذي تتعرض له المرأة.

جاءت بعض التعليقات الأخرى لتعارض تلك الآراء، حيث رأوا أن انتقاد هذا الزي يظهر كراهية المعلقين للأجانب، وأن النساء يجب أن يرتدوا ذلك إن ارادوا دون تدخلٍ من أحد.

وتوقع عدد آخر من الأعضاء أن ينتشر “البوركيني” بسبب زيادة الوعي الصحي حول سرطان الجلد، حيث قال البعض أنه يجب تسميتها بـ “الزي الواقي من الشمس” حتى لا يتم بيعها لأسباب دينية فقط.

وكان المتحدث الرسمي لشركة ماركس آند سبنسر ماركس آند سبنسر Marks & Spencer صرح مساء الأحد 20 مارس/آذار قائلاً إن “الشركة توفر الكثير من ملابس السباحة المختلفة، لقد بعنا هذا المنتج منذ سنوات وهو منتج شهير للغاية لدى عملائنا عالمياً”.

- هذا الموضوع مترجم بتصرف عن صحيفة Daily Mail البريطانية. للاطلاع على المادة الأصلية، اضغط هنا.