مصابو التوحّد يموتون قبل بلوغ الأربعين.. لماذا؟

تم النشر: تم التحديث:
SOCIAL MEDIA
social media

كشف بحثٌ أجري أخيراً أن الأشخاص الذين يعانون من مرض التوحد يموتون قبل عقود من الشخص العادي.

فقد حلل علماء من السويد بيانات حوالي 27 ألف شخص يعانون من مرض التوحد وقارنوها مع بيانات ما يقرب من 3 ملايين من البالغين الذين لا يعانون من ذلك المرض.

ووجد الباحثون-بحسب تقرير نشرته النسخة البريطانية لـ"هافينغتون بوست"، أن البالغين الذين تم تشخيص إصابتهم بالتوحد توفوا قبل 16 عاماً من عامة السكان في المتوسط.

كما تبين أن الصرع والانتحار هما من الأسباب الرئيسية للوفاة المبكرة بين الأشخاص الذين يعانون من مرض التوحد.

وقد تعهدت مؤسسة Autistica الخيرية في المملكة المتحدة بجمع مبلغ 10 ملايين جنيه إسترليني من أجل إطلاق برنامج بحوث على إثر الإحصاءات "المخزية".

يذكر أن التوحّد هو إعاقة دائمة تؤثر على حوالي 1٪ من السكان وتضعف قدرة الشخص على التواصل مع الآخرين، حسبما أشارت تقارير صحفية. ويمكن أن تتراوح الأعراض بين معتدلة وحادة جداً من شخص لآخر.

وكانت دراسة سويدية وجدت أن الأشخاص الذين يعانون من مرض التوحد ويعانون أيضاً من صعوبات في التعلم، ماتوا بمتوسط ​​عمر يبلغ 39 عاماً فقط.

أما الأشخاص الذين يعانون من مرض التوحد ولم يعانوا من صعوبات في التفكير فقد توفوا قبل 12 عاماً من العمر الافتراضي.

وقد عانى بين 20٪ و40٪ من مرضى التوحد من الصرع مقارنة مع 1٪ من عموم السكان. وقد وجد أن أولئك الذين لا يعانون من صعوبات في التعلم تزيد لديهم مخاطر الانتحار تسع مرات.
وقال الرئيس التنفيذي لمؤسسة Autistica جون سبيرز "يؤكد هذا البحث الجديد الحجم الحقيقي لأزمة الوفيات المخفية لدى مرضى التوحد".

وتابع "إن عدم المساواة في النتائج المبينة في هذه البيانات هو أمر مخزٍ. لا يمكننا قبول وضع يكون فيه كثيرون ممن يعانون من التوحد ذوي أعمار لا تزيد على الأربعين".

وأضاف متحدثاً في مؤتمر صحفي بلندن "نحن نهدف إلى جمع 10 ملايين جنيه إسترليني في السنوات الخمس المقبلة لتمويل برنامج جديد للبحوث في المملكة المتحدة للنظر في الوفيات التي تصيب مرضى التوحد".

واستطرد " بالنسبة لنا، يعتبر هذا مبلغاً كبيراً جداً من المال، فهو أكثر مما جمعناه في تاريخنا كله كجمعية خيرية ترعى البحوث. لكننا نعتقد أن هناك واجباً أخلاقياً للعمل على فهم أفضل للسبب الذي يؤدي إلى موت الذين يعانون من مرض التوحد في سن الشباب".

وتعليقاً على هذه النتائج، قال مارك ليفر، الرئيس التنفيذي للجمعية الوطنية للمصابين بالتوحد "إن 700 ألف شخص مصاب بالتوحد في المملكة المتحدة وأسرهم سيشعرون بالأسى العميق من هذه النتائج. فلا يمكننا أن نتقبل عالماً يموت فيه الذين يعانون من التوحد قبل عقد من الزمان من ميعاد وفاتهم الافتراضي عن بقية السكان".

- هذه المادة مترجمة بتصرف عن النسخة البريطانية لـ"هافينغتون بوست". للاطلاع على المادة الأصلية، اضغط هنا.

حول الويب

مرض التوحد،علاج التوحد، التوحد | ويب طب