ينادونني قرداً.. حملة لمواجهة العنصرية ضد الأفارقة في المغرب.. شاهد

تم النشر: تم التحديث:
MNALFYDYW
من الفيديو | سوشال ميديا

بمناسبة اليوم العالمي لمحاربة التمييز العنصري، الذي يصادف 21 مارس/ آذار من كل سنة، أطلقت جمعية الأيادي المتضامنة فيديو لشهادات مجموعة أفارقة من دول جنوب الصحراء، يحكون فيه معاناتهم مع التمييز العنصري.

الفيديو الذي تناقله العديد من النشطاء المغاربة على الشبكات الاجتماعية، خلق موجة من التعاطف مع وضعية المهاجرين بالمغرب.


"كيعيطولي عزي"


وهو عنوان الفيديو الذي تبلغ مدته حوالي دقيقتين ويعني "ينادونني بـ"عزي" (أسود) المصطلح الذي يطلقه البعض على الأشخاص ذوي البشرة السوداء، فيما قالت إحدى السيدات الأفارقة في الفيديو أنهم ينادونها بالقردة السوداء..

وحول المبادرة أكدت شرين الحبنوني الناطقة باسم جمعية الأيادي المتضامنة لـ"هافينغتون بوست عربي" أن فكرة الفيديو جاءت بعدما استقبل مقر الجمعية بمدينة تطوان (شمال المغرب ومطلة على السواحل الإسبانية) العديد من الشكاوى من طرف أفارقة جنوب الصحراء، يؤكدون من خلالها تعرضهم لمعاملات عنصرية عديدة".


إدانة العنصرية


وتضمّن الفيديو شهادات بعض الأفارقة من جنوب الصحراء، القاطنين بالمغرب، والذين تعرضوا لسلوكات عنصرية في حياتهم اليومية من خلال بحثهم عن السكن أو أخد تاكسي وما إلى ذلك من المتطلبات اليومية لهذه الفئة بالمغرب.

أما الشباب المغربي المشارك في الفيديو، فقد عبروا عن أسفهم لما يقع للمهاجرين من بشرة سوداء من تمييز عنصري، دفع إحداهن للتساؤل "واش بصح هدشي ولا كيوقع فبلادنا" هل فعلاً أن التمييز العنصري موجود في بلدنا" في حين دعت متحدثة أخرى بإيقاف التمييز العنصري "باراكا من العنصرية".

أما شاب آخر فلم يصدق أن يكون التمييز العنصري ببلده "ميمكنش إكون هدشي فبلادي".


عدد المشاهدات


وبعد 24 ساعة على إطلاق الفيديو وصلت أعداد المشاهدين للنسخة العربية حوالي 2500 شخص وهو نفس الرقم تقريباً بالنسبة للفيديو بالنسخة الإسبانية هذا على موقع فيسبوك تؤكد الحبنوني، أما على موقع اليوتيوب فوصل الرقم إلى حوالي 10000 مشاهد.

يذكر أن المغرب وبحكم موقعه الجغرافي القريب من أوروبا، يعرف سنوياً توافد أعداد هائلة من المهاجرين من دول جنوب الصحراء، الذين يعتبرون المغرب نقطة عبور نحو الحلم الأوروبي المنشود.

كما سبق وأن أطلق مجموعة من الشباب حملة واسعة على الشبكات الاجتماعية بعنوان "مسمتيش عزي " أي أن اسمي ليس "عزي".