أخيراً .. هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر في السعودية تمنع المداهمات العشوائية للاستراحات والشاليهات

تم النشر: تم التحديث:
ASTRAHATASSWDYH
استراحات السعودية | سوشال ميديا

ربما قد تكون منازل مهجورة تقع في أقاصي المدن السعودية، إلا أنها ليست كذلك بالنسبة إلى السعوديين والمقيمين الأجانب، الذين رأوا فيها بيوتاً يتجمع فيها الأصدقاء والأقارب، بغرض إحياء مناسباتهم الاجتماعية البريئة، والهروب من زحام المدن إلى ضواحيها النائية.

وأطلقوا على تلك المنازل "استراحة"، ولكن البعض الآخر قد يلجأ إليها لإحياء حفلاتٍ تخالف الآداب العامة، والأعراف الدينية المتبعة في السعودية، حيث باتت عرضةً للمداهمات المستمرة من رجال الشرطة الدينية.

إلا أن تلك المداهمات الليلية باتت مقيّدة، على إثر قرار أصدره مؤخراً رئيس هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بالرياض تركي الشليل، بمنع رجال الهيئة من مباشرة البلاغات المتعلقة بالمساكن وما في حكمها كالاستراحات والمخيمات إلا بعد الرجوع له لأخذ التوجيه في ذلك.

ويعد هذا القرار تقييداً لبعض صلاحيات مسؤولي دوريات الشرطة الدينية التي تراقب مرتادي الاستراحات، لمداهمتهم في حال الاشتباه بمخالفات دينية تحدث داخل تلك الاستراحات.


قصص درامية في عتمة الليل


دارت في رحى تلك الاستراحات قصصٌ شتى تصف حالها عند وقوع ظلمة الليل، واقتحام رجال الشرطة الدينية لها للقبض على من أحيوا سهرات وُصفت بالماجنة.

لعل أغرب تلك القصص، هي ما حدث في استراحة، بجنوب مكة العام الماضي، حيث داهم رجالُ الشرطة الدينية، في ساعات الفجر الأولى، بعد توفر معلومات عن وجود حفلة مختلطة، بمناسبة خروج إحدى الحاضرات من السجن حديثاً.

وقد رصد رجال الشرطة الدينية وضعاً مريباً في تلك الاستراحة، تمثّل في دخول وخروج عدد من الفتيات والشباب، وسماع أصوات مرتفعة للموسيقى، ورائحة تفوح من النرجيلة والمشروبات الكحولية وغيرها، وصيحات المجتمعين تُسمع بالمنطقة كافة، ليتم ضبط 17 فتاةً وشاباً من عدة جنسيات أفريقية، بينما تمكن 40 آخرون من الفرار ركضاً، وتسلق الجبال المحيطة بالمنطقة.

قصة أخرى جرت فصولها في استراحة بمدينة الطائف، تمّت مداهمتها من جانب الشرطة الدينية، بالتعاون مع عناصر الشرطة، ليتم القبض على 11 فتاةً مع 13 شاباً، لقيامهم بالتنسيق معاً لإقامة حفلة مختلطة داخل تلك الاستراحة.

وعند اقتحام الموقع، وجد المداهمون أن الاستراحة مجهّزة بالليزر المضيء، وبها مكان للرقص، وكان بعضهم يقوم بتصوير الحفل من خلال تطبيق سناب شات، لجذب الفتيات للحضور، وتمّ ضبط كمية من الخمور، وتم تسليم الموقوفين للشرطة، لاتخاذ الإجراءات اللازمة ضدهم.

وفي هذا السياق، يقول عبد الله رمضان، سعودي الجنسية، يمتلك إحدى الاستراحات في شمال مدينة جدة "يقبل الناس هنا لاستئجار استراحة في مواسم الإجازات والأعياد، لقضاء أوقاتهم باستغلالها في حفلات الشواء، والتجمع مع الأقارب والأصدقاء".

والاستراحة لمن لا يعرف هي عبارة عن منزلٍ مكوّن من طابق واحد يضم عدداً من الغرف، إضافة إلى فناء كبير يضم مسبحاً، وفي بعض الأحيان قد تجد في الاستراحة ملعباً صغيراً مخصصاً لرياضة لكرة القدم.

تلك الاستراحات تتميز بموقعها خارج المدينة، وقد يكثر الإقبال على تلك الاستراحات في العطلات الأسبوعية، ولاسيما عند اعتدال الطقس.

وأضاف رمضان لـ "هافينغتون بوست عربي": بغض النظر عن الأسعار التي تتفاوت بحسب المزايا المتوفرة في الاستراحات والمواسم، إلا أنها تعدّ من الأماكن المثالية لدى منظمي السهرات الحمراء، ومن الصعب أن يقوم مالك الاستراحة بترصّد كل من يأتيه مستأجراً لاستراحته، للخوف الكثير من الملاك من انتهاك خصوصية العوائل والأسر التي قد ترغب في جوٍّ عائلي أكثر خصوصية، وذلك عند تجمعهم في إحدى تلك الاستراحات، إلا أن الكثيرين من الملاك قد يلجؤون إلى سؤال المستأجر عن نيته لاستئجار الاستراحة، وفي حال الموافقة يدفع المستأجر عربوناً بالمبلغ، أو كله، بحسب الاتفاق بينهم، ليتم بعد ذلك تسليم المفاتيح".


جدة.. مدينة المنتجعات


تختلف مدينة جدة عن باقي المدن السعودية بكونها مدينة ساحلية، حيث يلقي رجال الأعمال أموالهم في بناء بعض المنتجعات، المعروفة محلياً بمسمى "الكباين"، وهي متناثرة على طول الخط الساحلي شمال المدينة.

إلا أن تلك المنتجعات سجلت قصصاً مثيرة لبعض المداهمات التي شغلت أحاديث العامة، أبرزها تلك التي حدثت فصولها العام الماضي، في إحدى المنتجعات الشهيرة بجدة، حيث داهمت هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ذلك المنتجع بالتعاون مع عناصر أمنية، ليتم القبض حينها على 50 رجلاً وامرأة، وهم في حالة سكر، مرتدين ملابس البحر، وذلك في الوقت الذي تعود فيه ملكية المنتجع لأحد رجال الأعمال، فيما فرّ مدير المنتجع هارباً لخارج السعودية، وقد تقرّر إغلاق المنتجع بشكلٍ نهائي.

"تلك المنتجعات عالم آخر" بهذه العبارة يصف علي محمود، وهو شابٌّ سعودي، تلك المواقع بجدة، حيث اعتاد على ارتياد تلك المنتجعات خلال أيام العطل والإجازات مع أصدقائه، الذي يلجؤون إلى صديقهم الذي يمتلك كبينة في إحدى المنتجعات لإدخالهم فور وصولهم إلى بوابة المنتجع الرئيسية، حيث يحظر على الزوار، دون العوائل، دخول تلك المنتجعات، فلا بدّ لهم من استئجار كبينة فيها.