مصرية تُنشئ جمعية خيرية في أوغندا بمساعدة زوجها.. تعرف على أبرز أعمالها

تم النشر: تم التحديث:
AWGHNDA
huffpost arabi

على الرغم من أن عمرها الرسمي لا يتجاوز العام إلا ببضعة أشهر، إذ تأسست في ديسمبر/كانون الأول 2014، إلا أن جمعية "أوتاد" الخيرية في أوغندا أنجزت الكثير خلال تلك الفترة.

أقامت الجمعية مدرسة لتعليم الأطفال تحوي 8 فصول دراسية ومسجدين وداراً للأيتام ومركزاً طبياً، وحفرت 100 بئر، بالإضافة الى كفالة المحتاجين وتسديد الديون عن الغارمين وإطعام الفقراء.

مؤسِّسة الجمعية هي السيدة المصرية هدى الشوربجي، التي بدأت العمل الخيري منذ 15 عاماً حين تخرجت في كلية الحقوق بمصر، وكانت تدخر من راتبها للمشاركة في الأعمال الخيرية، كما شاركت في التبرع للمحتاجين خارج مصر.



وفي أوغندا أسست الشوربجي "الراديو الإسلامي"، وتبرعت لشراء المصاحف للمسلمين، لكنها وجدت المؤسسات الفاعلة في البلاد تعتمد على المظاهر والبروباغندا في عمل الخير، كما أن بعضها يميز بين المحتاجين بحسب انتمائه، فقررت تأسيس جمعية منفردة تقدم الخير لأجل الخير فقط.

يساعدها في العمل زوجها الذي يشرف على الموقع الإلكتروني لـ"أوتاد"، بالإضافة الى 20 متطوعاً دائمين، وآخرين يأتون من مصر والإمارات وسوريا وفلسطين والفلبين وبريطانيا وأميركا والسويد.

المؤسسة تسعى الى جعل عملها مستداماً ولا يعتمد على أشخاص بعينهم؛ ولذا فإنها تتجه الآن الى مساعدة الأوغنديين على عمل المشروعات التي يتربحون منها وليس الاكتفاء بتلقي المساعدات.
كما تسعى الى بناء نزل كامل للمتطوعين فيها لتوفير نفقات إقامتهم في الفنادق، ولتشجيع القادمين مستقبلاً على الإقامة في البلاد.