"نشرت 200 ألف عنصر أمن.. الشرطة التركية تتأهب لاحتفالات عيد "النوروز

تم النشر: تم التحديث:
TURKISH POLICE
Burak Kara via Getty Images

وُضعت الشرطة التركية في حالة تأهب قصوى في جميع أنحاء تركيا، الأحد 20 مارس/آذار 2016، تزامناً مع احتفالات عيد النوروز الذي منحت السلطات الأمنية الإذن لـ 18 مدينة بإحياء العيد، وذلك بعد تفجير نفذه انتحاري أمس السبت بمدينة إسطنبول.

وزير الداخلية التركي ايفكان آلا أعلن في مؤتمر صحفي تخصيص 200 ألف عنصر أمني، 120 ألفاً منهم من الشرطة، و80 ألفاً من الدرك، لضمان السلام والأمن خلال احتفالات عيد النوروز .

كما وأعلن "آلا" عن فرض منع التجوال في 7 مناطق متفرفة بالمنطقة الجنوبية الشرقية من تركيا، بسبب عمليات أمنية يقودها الجيش التركي في تلك المناطق.

ومن المقرر أن تخرج مجموعة صغيرة من المشرعين من حزب الشعوب الديمقراطي المؤيد للأكراد في مسيرة إلى ضاحية بكيركوي للاحتفال بعيد النوروز. وقالت وكالة أنباء الأناضول الرسمية إن الشرطة أغلقت الطرق المؤدية لتلك الضاحية لأسباب أمنية.

ويعتبر النوروز عند الأكراد عيداً قومياً يحتفلون به في جميع أنحاء العالم، ويعد مناسبة رسمية يتم إيقاد "شعلة نوروز" في كل المدن الكردية التي ترمز للانتصار والخلاص من الظلم.

ويصادف عيد "النوروز" يوم 21 مارس/آذار من كل عام، وهو من الأعياد القديمة التي يحتفل بها أيضاً الفرس، كما ويصادف التحول الطبيعي في المناخ ودخول شهر الربيع .


منفذ التفجير


يأتي ذلك بعد يوم من الهجوم الذي استهدف شارع الاستقلال أشهر أحياء التسوّق في إسطنبول وأوقع 4 قتلى وعشرات الجرحى، والذي بدى مشابهاً لتفجير انتحاري وقع في يناير/كانون الثاني بمنطقة سياحية أخرى من المدينة عندما فجر انتحاري نفسه وسط مجموعة من السائحين الألمان قرب وسط المنطقة السياحية بالمدينة.

وأكد وزير الداخلية توقيف 5 أشخاص على خلفية التفجير، وأن التحقيقات لا تزال متواصلة.

وفي الوقت الذي لم تعلن فيه أي جهة مسؤوليتها عن الحادث، كشف وزير الداخلية التركي عن أن منفذ الهجوم تركي ينتمي إلى تنظيم "الدولة الإسلامية".

وأضاف الوزير في مؤتمر صحفي على الهواء مستخدماً الإسم الشائع للتنظيم "توصلنا إلى أن محمد أوزترك المولود عام 1992 في غازي عنتاب نفذ الهجوم الشنيع يوم السبت في إسطنبول، تبين أنه عضو في داعش."


تحذير غربي


وحذرت الولايات المتحدة وبعض السفارات الأوروبية مواطنيها بأن يتوخوا الحذر قبل الاحتفالات بعيد النوروز الذي يحتفل به الأكراد بشكل أساسي.

وكثيراً ما كانت الاحتفالات بالنوروز تفضي إلى اشتباكات بين محتجين أكراد وقوات الأمن في ذروة تمرد حزب العمال الكردستاني في التسعينيات.

ووجه حزب العمال الكردستاني (PKK) في بيان أصدره لتهنئة الأكراد الذين قال الحزب إنهم لم يتخلوا عن الحرية ودعا الشبان الأكراد للانضمام لصفوفه.

وكان تفجير أمس هو الرابع في تركيا هذه العام ليصل عدد القتلى الإجمالي إلى أكثر من 80 شخصاً. وأعلنت جماعة صقور حرية كردستان المرتبطة بحزب العمال الكردستاني مسؤوليتها عن التفجيرين السابقين وكانا تفجيرين انتحاريين بسيارتين ملغومتين في أنقرة.

وخلال صراعه المسلح في تركيا كان حزب العمال الكردستاني يستهدف بشكل مباشر قوات الأمن لكن التفجيرات الأخيرة تشير إلى أنه ربما بدأ يغير أسلوبه.

حول الويب

ماذا وراء انفجار إسطنبول؟

"انتحاري سوري من تنظيم داعش" يقتل 10 اشخاص بحي السلطان أحمد في ...

تفجير اسطنبول.. رسائل الى "السلطان" عبر السلطان أحمد - RT Arabic

تركيا مصممة على "محاربة الإرهاب" بعد تفجير إسطنبول

تفجير انتحاري في شارع تجاري وسط اسطنبول

أربعة قتلى في تفجير إسطنبول بينهم إيراني وإسرائيليان

إسرائيلي ثالث قتيلا في تفجير إسطنبول