سرعتها 6 أضعاف سرعة الصوت.. روسيا تختبر صواريخ "زيركون" قبل إضافتها إلى الغواصات النووية

تم النشر: تم التحديث:
RWSYA
social media

أجرت روسيا اختباراً على صواريخ كروز "زيركون"، التي يمكنها الانطلاق بسرعة مذهلة تبلغ 4000 ميل بالساعة.

وستتم إضافة الصاروخ الحديث إلى غواصات الجيل الخامس الروسية، حسب تقرير نشرته صحيفة إكسبرس البريطانية، السبت 19 مارس/آذار 2016.

ومن المنتظر أن يعطي الاختبار النهائي الذي ستجريه وزارة الدفاع الروسية الضوء الأخضر لبدء المشروع قريباً.

ويقول خبراء الدفاع إن الصاروخ يمكنه أن ينطلق بسرعة تصل إلى 5-6 أضعاف سرعة الصوت، ما يعني أنه قد تصل سرعته إلى حوالي 4500 ميل بالساعة.

وسوف تضاف الصواريخ الجديدة إلى الغواصات النووية الضخمة التي لا تزال في مرحلة التطوير.

وقد أُجريت الاختبارات الأخيرة من قاعدة إطلاق أرضية، على الرغم من أن تلك الصواريخ سوف يتم إطلاقها من غواصات داخل البحر.

ونقلت قناة "روسيا اليوم" أن صاروخ "زيكرون" سوف يحل محل صواريخ NK P-800 و Kalibr NK، وهي صواريخ مضادة للسفن وتفوق سرعتها سرعة الصوت، حيث تبلغ سرعتها حوالي 2500 ميل.

ورغم ذلك تقول الشائعات إن صاروخ "زيركون" لديه مدى إطلاق أقصر بكثير من سابقيه، حيث يصل إلى بضع مئات من الأميال فقط.

وبحلول عام 2022، ستصحب صواريخ "زيركون" الطراد الحربي الروسي Peter the Great، الذي يعمل بالطاقة النووية، لتشكل جزءاً من مجموعة الصواريخ الـ80 المضادة للسفن.

- هذه المادة مترجمة بتصرف عن صحيفة Express البريطانية. للاطلاع على المادة الأصلية اضغط هنا.