رداً على انتقاد جون كيري.. الخارجية المصرية: لا نقبل "الوصاية" من أطراف أجنبية

تم النشر: تم التحديث:
SAMEH SHOUKRY
Thomas Trutschel via Getty Images

قال وزير الخارجية المصري سامح شكري، السبت 19 مارس/آذار2016، إن القاهرة ترفض "الوصاية أو توجيه أطراف أجنبية بشأن قضايا حقوق الإنسان في بلادنا، التي تهتم بها في ضوء الالتزام بالدستور واحترامه".

جاء ذلك رداً على انتقاد وزير الخارجية الأميركي جون كيري، في وقت سابق اليوم وضع حقوق الإنسان في مصر.

وانتقد كيري، في بيان صدر في وقت مبكر اليوم السبت، "إعادة الحكومة المصرية التحقيق في طبيعة عمل الجمعيات ومنظمات المجتمع المدني المعنيّة بحقوق الإنسان".

ووصف وزير الخارجية الأميركي القرار بأنه "يمهّد لاعتقالات تعسفية بحق المعارضين السياسيين والصحفيين ونشطاء منظمات المجتمع المدني والمثقفين"، مشيراً إلى أن ذلك سيؤدي إلى زعزعة الاستقرار في البلاد.

وأشار وزير الخارجية المصري، خلال مؤتمر صحفي أعقب محادثات جمعته ونظيره السلوفاكي بالقاهرة، السبت، إلى أن هناك "حواراً دائماً بين الشركاء في الولايات المتحدة الأميركية".

وتابع شكري: "لدينا قلق إزاء الكثير من الأوضاع من قبل بعض الدول، ويمكننا أن نعبر عن ذلك، ولكننا نفضل القنوات الدبلوماسية بيننا من خلال أطر محددة".

وقال: "يوجد في مصر أكثر من 40 ألف منظمة تعمل في مجالات حقوق الإنسان، ونحن ملتزمون بتمكين تلك المنظمات من القيام بمهامها وفق القانون الذي يحمي الأوضاع الداخلية وأمن واستقرار البلاد".