على مسؤولية مهاويس الأطباق الطائرة: يوجد عالم داخل الشمس ورصدنا بوابة العبور إليه

تم النشر: تم التحديث:

يبدو أن هوس البشر لا حدود له، وأن محاولاتهم لتجاوز الواقع الذي يعيشونه قد تضطرهم أحياناً إلى تصديق خداع أبصارهم أو عقولهم ، حتى لو قادهم إلى نظريات تثير سخرية من يطالعها.

هذا هو ملخص مانقلته صحيفة ذا ديلي ستار البريطانية، الجمعة 18 مارس/آذار 2016 عن أحد مهاويس ظاهرة الأجسام الغريبة الطائرة أو كما يسميها البعض "الأطباق الطائرة".

الصحيفة نقلت أن البعض يزعمون رصد مدخل على سطح الشمس صُمم للسماح لـ "مركبات فضائية غريبة بالدخول إلى العالم الواسع داخلها".

الصور التي التقطتها "ناسا" ترصد مابدا ظاهرياً كفتحة هائلة على سطح الشمس، تسمح السفينة الأم للفضائيين بالدخول والخروج، حسب تقرير نشرته الصحيفة عن ردود أفعال بعض مهاويس هذه الظواهر

ويدعّي المهتمون أن الصور تثبت أن نظريتهم التي تقول إن "الشمس جوفاء" كانت صحيحة طوال الوقت. وتقترح تلك النظرية أن الشمس جوفاء، وبداخلها عالم أضخم من عالمنا بألف مرة.

وتضيف نظريتهم أن حضارة شيدتها المخلوقات الفضائية تعيش بالفعل على سطح النجوم -ومنها الشمس- منذ ملايين السنين.

تم تحميل لقطات على موقع يوتيوب من قبل أحد الأشخاص الذين يصدقون ظاهرة الأجسام الغريبة الطائرة ويهتمون بتتبعها، ويطلق على نفسه اسم "المراقب 252" ادعى أنه قد قام برصد "الشكل الغريب الضخم الذي يدخل إلى عالم قلب الشمس عبر البوابة الضخمة".

"عبر الشق، سطع ضوء أبيض نقي من العالم القابع داخل جوف الشمس" قال سكوت سي وايرينج، ثم قام بمشاركة الفيديو مع متابعيه.

وكتب: "فُتح بابٌ عملاق على الشمس هذا الأسبوع، قليلاً فقط، ولكن بما يكفي لإحداث شق".

وأضاف سكوت: "وفُتح فقط بما يكفي للسماح للسفن الأم بالدخول والخروج".

في وقت سابق من هذا الأسبوع، ادّعى من يسمون صيادي الأجسام الغريبة الطائرة العثور على دليل وجود مركبة فضائية أميركية سرية، وذلك في صورة فوتوغرافية التقطت في مهمة أبوللو.

تعليقات الصور:

ss

تعليق 1:
مدخل: يدعي المشاهدون أنهم رأوا بوابةً على سطح الشمس.

ss

تعليق 2:
فتحة: تبدو الفجوة وكأنها تنمو

.

ss

تعليق 3:
يعتقد العلماء أنهم وجدوا علامات على وجود حياة للكائنات الفضائية على الشمس.

هذه المادة مترجمة عن صحيفة The Daily Star البريطانية.