بوتين: يمكن أن نعود إلى سوريا خلال ساعات.. والحرب كانت أفضل تدريب عملي للقوات

تم النشر: تم التحديث:
VLADIMIR PUTIN ARMY
Mikhail Svetlov via Getty Images

قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الخميس 17 مارس/ آذار 2016، إن نجاح بلاده العسكري في سوريا سمح له بإصدار أوامر بسحب جزئي للقوات لكنه شدد على أن الكرملين قادرٌ على تعزيز تواجده مرةً أخرى خلال ساعات وأنه سيواصل شن غارات جوية، معتبراً أن "قرار الحرب في سوريا كان أفضل تدريب للقوات الروسية".

وفي كلمة بالكرملين بعد 3 أيام من إعلان قرار الانسحاب قال الرئيس الروسي إن القوة الصغيرة التي أبقى عليها لدى أوثق حلفائه في الشرق الأوسط كبيرة بدرجة كافية لمساندة القوات الموالية للرئيس السوري بشار الأسد في مواصلة تقدمها.

وقال بوتين أمام أكثر من 700 جندي وضابط خلال حفل بالكرملين "إنني متأكد من أننا سنشهد انتصارات جديدة ومهمة في القريب العاجل." معرباً عن أمله في أن تستعيد القوات الحكومية تدمر قريباً.


تنفيذ ضربات ضد داعش والنصرة


وأضاف أن القوات الروسية ستواصل تنفيذ غارات جوية ضد تنظيم الدولة الإسلامية وجبهة النصرة ذراع تنظيم القاعدة في سوريا وغيرهما من الجماعات الإرهابية كما ستستمر في تقديم مجموعة واسعة من المساعدات للقوات الحكومية.

ورغم تأكيده على تفضيل روسيا لحلٍّ دبلوماسي للصراع عبر المفاوضات قال بوتين إن موسكو تستطيع بسهولة تعزيز قواتها مرة أخرى.

وقال بوتين "إذا اقتضى الأمر ففي خلال ساعات بمعنى الكلمة تستطيع روسيا زيادة قوتها في المنطقة إلى حجم يتناسب مع تطورات الموقف هناك واستخدام كل ترسانة القدرات المتاحة تحت تصرفنا."

وسعى بوتين للتقليل من ِشأن أي حديث عن وجود خلاف مع دمشق وقال إن الانسحاب جرى بالاتفاق مع الأسد.

كان الرئيس الروسي أمر يوم الاثنين بسحب معظم القوات الروسية من سوريا وذلك بعد خمسة أشهر من توجيه ضربات جوية قائلاً إن الكرملين أنجز معظم أهدافه.

وقال فيكتور بونداريف قائد سلاح الطيران الروسي في مقابلة مع صحيفة كمسمولسكايا برافدا نشرت اليوم الخميس إن روسيا ستكمل سحب أغلب قوّتها الجوية في سوريا في أي وقت قبل نهاية الأسبوع الجاري.

وغادرت 18 طائرة أو نصف عدد الطائرات العسكرية الروسية المقدر عددها بست وثلاثين سوريا خلال الأيام الثلاثة الماضية.

وعرضت قناة روسيا 24 اليوم الخميس لقطاتٍ لثلاث قاذفات من طراز سوخوي-24 تهبط في قواعدها بمنطقة الأورال.