لماذا يلجأ الشباب والفتيات إلى الإنترنت لحل مشاكلهم بدلاً من الأسرة والأصدقاء؟

تم النشر: تم التحديث:
ANTRNT
SOCIAL MEDIA

%28 من الشباب يلجأون إلى شبكة الإنترنت أولاً في حالة الشعور بالانزعاج أو مواجهة أي مشكلات، بحسب دراسة استقصائية جديدة.

ويسعى الأطفال البالغون من العمر 13 عاماً إلى الحصول على المساعدة عبر شبكة الإنترنت، للبحث عن المعلومات والاطلاع على المواقع الإلكترونية المصممة خصيصاً للشباب، وفق تقرير نشرته صحيفة إكسبريس البريطانية، الخميس 17 مارس/آذار 2016.

ويقوم أكثر من واحد بين كل ثلاثة (34%) بالتحدث مع أي من الوالدين أو الأوصياء أولاً، بينما يتحدث 27% مع شخص آخر يثقون به، ويلجأ نحو 28% إلى شبكة الإنترنت أولاً.

وفي غضون ذلك يطلب 36% من الشباب من أصدقائهم تجنب موقع فيسبوك في حالة الشعور بالانزعاج أو القلق.

ومن بين هؤلاء الخاضعين للدراسة، ذكر 75% أن الإنترنت يشعرهم بالسعادة. ومع ذلك، حينما تم سؤالهم عما إذا كان ذلك يضر بالصحة العقلية للشباب وافق 28% على ذلك.

ورأى خبراء السلامة الأسرية عبر الإنترنت من مؤسسة Parent Zone أن استطلاع الرأي قد وجد أن أكثر من نصف الفئة العمرية فيما بين 13-20 عاماً قد شاهدوا أو قرأوا عن شخص ما يناقش قضية الانتحار عبر شبكة الإنترنت.

وشاهد 6 من بين كل 10 من الشباب (61%) أيضاً شخصاً يتحدث عن إيذاء نفسه عبر الشبكة العنكبوتية.

وقد صاحب الدراسة التي أجريت على 220 طالباً من الفئة العمرية 13-20 عاماً بحوارات متعمّقة مع 40 طفلاً آخرين.

وتم أيضاً إجراء استطلاع رأي بين 119 معلماً، بينما أُجريت لقاءات متعمقة مع 6 معلمين آخرين.

ومن بين المعلمين، ذكر 44% أن شبكة الإنترنت تضر بالصحة العقلية للشباب، وأن 91% يعتقدون بأن هناك تزايداً كبيراً في قضايا الصحة العقلية بين طلاب المدارس.

وكان التوتر والقلق والاكتئاب وإيذاء النفس من بين أكثر القضايا شيوعاً في المدارس.

وذكر بعض المعلمين أنهم لا يمتلكون الموارد المناسبة للتعامل مع قضايا الصحة العقلية للطلاب.

وقال فيكي شوتبولت، المدير التنفيذي لمؤسسة Parent Zone: "الحياة العائلية أكثر تعقيداً الآن مما كانت عليه في الماضي".

وتابع: "يحظى الأطفال بإمكانية الوصول إلى المعلومات والآراء ووجهات النظر التي لا يستطيع البالغون السيطرة عليها. فقد دمر الإنترنت أي أفكار قد تكوّن لدينا بشأن الحفاظ على الأطفال بمنأى عن بعض الأمور حتى يكبروا ويستطيعوا مواكبتها".

وأضاف: "تشير كافة المؤشرات إلى انتشار مشكلات الصحة العقلية وتزايد حدتها".

- هذه المادة مترجمة عن صحيفة Express البريطانية. للاطلاع على المادة الأصلية يرجى الضغط هنا.

حول الويب

الفتيات و(النت)، مؤشر سلبي أم إيجابي؟ - شبكة الألوكة

الإنترنت ومخاطرها على الشباب - موقع مقالات إسلام ويب

تحذير لكل البنات .. من شباب النت - YouTube