اتهامات متبادلة بالسكر والذكورية بين بطلي "حطام".. والقبل تثير أزمةً ثقافية

تم النشر: تم التحديث:
ERKAN
social media

لم يَسلم أحد من طاقم المسلسل التركي الشهير “حطام - عشق ودموع” من هجوم بطلته السابقة نورغل يشلتشاي، التي انسحبت من موسمه الثاني بموتها في حلقته الـ 52، حيث اتهمت حبيبها في المسلسل الممثل التركي إركان بيتككايا، بمحاولة التقليل من قدرها وإهانتها أمام الناس “لإثبات ذكوريته على حساب أنوثتي”.

تصريحات يشلتشاي التي تمثل دور غوليسران في المسلسل لصحيفة "حرييت" التركية، جاءت رداً على اتهام بيتككايا لها، بعدم الانضباط وقيامها بتصرفات غير أخلاقية، “مثل الحضور إلى موقع التصوير وهي ثملة، أو سب وقذف زملائها الممثلين والتقنيين العاملين في المسلسل، ما أدى إلى طردها”.

وأضاف بيتككايا - الذي يودي دور جيهان في “حطام - عشق ودموع” - في حديثه لموقع Gecce التركي، أنه بعد “طرد نورغل، طلبت من أشخاص أعزاء ومقربين كثر التدخل لصالحها عند شركة الإنتاج وإخبارها باعتذارها ورغبتها الشديد في العودة إلى العمل، عكس ما تُروج له حول تركها بإرادتها للمسلسل”.


مشاهد التقبيل


من جانبها، قالت يشلتشاي إن بيتككايا كان يرفض أداء مشاهد التقبيل معها في المسلسل رغم وجودها في السيناريو، ويُرجع ذلك إلى حرصه على صورته لدى متابعيه من منطقة الأناضول المحافظة وسط تركيا- على حد تعبيرها -، متسائلةً ما إذا كان مشهد اغتصاب زوجته وقتله لطفل في أحد المسلسلات الأخرى غير مضر بصورته لديهم.

إلا أن بيتككايا - الشهير بالقبطان علي عن دوره في المسلسل التركي “على مر الزمان” - نفى ذلك، وقال لموقع Gecce إن يشلتشاي اخترعت “أزمة القبل” للتغطية على تصرفاتها السيئة خلال التصوير، “والتي تحملناها طيلة سنة ونصف ووقفنا خلفها من باب الصداقة، وحاولنا مشاركتها الآلام التي تعيشها”.

وتشبثت يشلتشاي باتهاماتها لـ “حبيبها” السابق بالذكورية والتحكم، مضيفةً أنه كان يخاطبها دائماً في مكان التصوير بأنه لا يمكن أن يمثل معها دور الحبيب، “وأنا كنت أواجهه بأنه علينا أن نقوم بعملنا بالشكل المطلوب مقابل المال الذي نربحه منه، والنظر إلى عيون بعضنا البعض مثل العشاق، خصوصاً وأن 100 شخص كان يعتمد على هذا المسلسل لربح قوت يومه”، على حد قولها.


لا بد من إقناع المشاهد


وأشارت الممثلة البالغة من العمر 39 عاماً إلى أنها كانت تسمع من الناس وهم يشاهدون المسلسل تعليقات من قبيل، “لا بد لهم من تقبيل بعضهم بعضاً ما داما حبيبين، حتى يبدو أكثر إقناعاً للمشاهد، لأن ذلك ما يفعله العشاق”. وأضافت أنها عندما واجهت البطل من جديد بضرورة تمثيل مشاهد التقبيل “هاجمني وقال لي إني معتادة على ذلك في حياتي”.

ولم يسلم المخرج الجديد للمسلسل من هجوم يشلتشاي، حيث قالت إنه “مخرج، لكنه لا يستطيع أن يدير أي شيء، وقد جيء به فقط بعد مغادرة المخرج الحقيقي للمسلسل شهر يونيو/حزيران الماضي”.

وأكدت أن الممثل الرئيسي في المسلسل - في إشارة إلى “حبيبها” إركان - هو الذي يدير المخرج وليس العكس، “حيث أصبح يضحك عند أي شيء يقوله له، ويقبله ويدعمه”.

يُذكر أن إركان بيتككايا أعلن عبر حسابه على عن نيته متابعة نورغل يشلتشاي قضائيا على خلفية التصريحات التي هاجمته فيها.