يعتذر عن تصريحاته ويحلق ذقنه.. شروط الوفد الحكومي السوري للحوار المباشر مع المعارضة

تم النشر: تم التحديث:
SYRIAN AMBASSADOR TO THE UNITED NATIONS
PHILIPPE DESMAZES via Getty Images

أعلن رئيس وفد الحكومة السورية إلى مفاوضات جنيف، الأربعاء 16 مارس/آذار 2016، رفضه الانخراط في محادثات مباشرة مع ممثلين عن المعارضة قبل أن "يعتذر" كبير مفاوضيها "محمد علوش" عن تصريحات قال فيها، إن المرحلة الانتقالية تبدأ برحيل الرئيس السوري أو موته.

مندوب سوريا لدى الأمم المتحدة بشار الجعفري قال بعد اجتماع هو الثاني منذ الإثنين، عقده مع الموفد الدولي الخاص إلى سوريا ستافان دي ميستورا "لا يشرفنا على الإطلاق أن ننخرط في مفاوضات مباشرة مع هذا الإرهابي بالذات -في إشارة إلى علوش القيادي البارز في فصيل "جيش الإسلام"- لذلك، لن تكون هناك محادثات مباشرة ما لم يعتذر هذا الإرهابي عن تصريحه ويسحبه من التداول ويحلق ذقنه".

وكان علوش اعتبر في حديث مقتضب مع مجموعة صغيرة من ممثلي وسائل الإعلام بينها فرانس برس السبت أن "المرحلة الانتقالية تبدأ برحيل بشار الأسد أو بموته".

وجاء موقف الجعفري من المحادثات المباشرة رداً على سؤال حول إعلان متحدث باسم الوفد المعارض استعداد الوفد لبدء مفاوضات مباشرة مع الوفد الحكومي بوساطة دي ميستورا في المرحلة المقبلة إذا حققت المفاوضات تقدماً.


توسيع تمثيل المعارضة


وكرر الجعفري الأربعاء مطالبته بتوسيع تمثيل المعارضة في جنيف، معتبراً أنه "لا يستطيع فصيل من فصائل المعارضة أن يحتكر الصفة التمثيلية لجميع الفصائل".

وقال "نحن الآن نتعامل مع معارضات وليس مع معارضة"، لافتاً إلى أن النقاش مع دي ميستورا ومساعديه تطرق إلى ضرورة "إيلاء الأهمية الكافية لناحية ضمان تمثيل أوسع طيف من المعارضات السورية".

ويلتقي دي ميستورا، الوفد الحكومي، وفي اليوم اللاحق الوفد المعارض في إطار المحادثات غير المباشرة الجارية في جنيف، والهادفة إلى إيجاد تسوية سلمية للأزمة السورية، ومن المقرر أن يلتقي عند السادسة مساء للمرة الأولى وفداً ثانيا من المعارضة القريبة من موسكو وغير الممثلة في الهيئة العليا للمفاوضات المنبثقة عن أطياف واسعة من المعارضة السياسية والعسكرية.

وبدأ اجتماع الوفد الحكومي مع دي ميستورا، قبل أن يتوجه الأخير إلى مدينة "برن" لشكر الدولة السويسرية على استضافتها للمحادثات، فيما استمر الاجتماع مع مساعدي دي ميستورا ومستشاريه.

وقال رمزي عز الدين رمزي، نائب دي ميستورا، للصحافيين، إن الاجتماع كان "مفيداً" وهو "يمهد لمناقشات جوهرية لاحقة".

وأضاف "سنواصل مناقشاتنا مع مشاركين آخرين بعد الظهر"، في إشارة إلى الوفد الثاني من المعارضة، والذي يعد قدري جميل، نائب رئيس الوزراء السوري سابقاً المقيم في موسكو من أبرز أركانه.

ويلتقي دي ميستورا الخميس وفد الهيئة العليا للمفاوضات للمرة الثانية، وسيلتقي الجمعة كلاً من الوفدين و"ربما وفوداً أخرى"، بحسب رمزي.

حول الويب

للمرة الأولى منذ بدء محادثات جنيف: دي ميستورا يلتقي معارضين بينهم قدري جميل

لماذا محادثات جنيف حول سوريا مهمة؟

الجامعة العربية: انسحاب روسيا من سوريا "خطوة إيجابية" لإنجاح محادثات جنيف