تضمّنت رسوم بقر ووعول وغزلان.. بعثةٌ ألمانية تكشف نقوشاً صخريّة ترجع لعصر ما قبل التاريخ في أسوان

تم النشر: تم التحديث:
MQBRH
social media

قالت وزارة الدولة لشؤون الآثار المصرية الأربعاء 16 مارس/آذار 2016،إنه تم اكتشاف مجموعة من النقوش الصخرية تعود لعصور ما قبل التاريخ بمنطقة مقابر النبلاء في محافظة أسوان وذلك أثناء أعمال الحفائر التي تجريها بعثة جامعة بون الألمانية بالموقع.

وقال محمود عفيفي رئيس قطاع الآثار المصرية بالوزارة إن البعثة تمكّنت من الكشف عن أكثر من 15 نقشاً من عصور ما قبل التاريخ عبارة عن رسومات لحيوانات برية من بقرٍ ووعول جبلية وغزلان وبعض الرسومات التي تمثّل الطقوس ذات الطابع الديني عبارة عن طيور النعام وبعض الزرافات.

ونقل بيانٌ للوزارة عن عمر الهواري مدير البعثة الألمانية العاملة بالمنطقة قوله إن الرسوم التي تمّ الكشف عنها تمثّل طقوساً خاصة بالصيد بما يفسّر المغزى منها إذ تعتبر دليلاً على تمكّن الإنسان من الطبيعة البرية وسيطرته عليها.

وتواصل البعثة عملها بموقع مقابر النبلاء غرب أسوان في محاولة للكشف عن مزيد من الرسومات والمنحوتات الصخرية خاصةً وأن أعداد الرسومات المكتشفة تزاد يوماً بعد يوم.
ونقل البيان عن ممدوح الدماطي وزير الدولة لشؤون الآثار قوله إن النقوش المكتشفة تعدّ من أقدم النقوش الصخرية التي عثر عليها بالموقع حتى الآن.

وأضاف أن وجود مثل هذه النقوش المبكرة يشير إلى أن المنطقة قد نالت من الأهمية ما دفع إنسان تلك الفترة أن ينحت الرسوم المقدّسة على صخورها، الأمر الذي يؤكد أنها لا تزال تحمل في طيّاتها الكثير مما لم يتمّ الكشف عنه بعد.

ويشتهر موقع مقابر النبلاء بالأساس بوجود مقابر النبلاء من حكّام إقليم أسوان من عصر الدولتين القديمة والوسطى.