رسالة بوتين للأسد: لن أفعل كلّ شيء من أجلك

تم النشر: تم التحديث:
BASHAR ALASSAD AND PUTIN
Anadolu Agency via Getty Images

هل يشكل القرار الأخير للرئيس الروسي فلاديمير بوتين بإعادة أغلب قواته من سوريا إنسحاباً أم تراجعاً تكتيكياً بسيطاً؟ وهل تراجع دعم الكرملين للرئيس السوري بشار الأسد؟

تعكس لقطات عودة أولى الطائرات المقاتلة الروسية من سوريا على شاشات التلفزيون انطباعاً بأن "المهمة أنجزت"، لكن تبقى بعض الأسئلة حول أسباب قرار بوتين سحب الجزء الأكبر من قواته.


لماذا الانسحاب الآن؟


أعلن بوتين منذ البداية أن تدخّل القاذفات والمقاتلات التابعة للجيش الروسي سيكون محدوداً، وبعد أكثر من خمسة أشهر على بدء الغارات الجوية، تغيّرت الأوضاع العسكرية على الأرض، واستعاد الجيش السوري تفوّقه، بعد النكسات التي مني بها منذ ربيع عام 2015.

بالنسبة لموسكو، فقد حان الوقت للعودة إلى "المسار السياسي"، وترجمة التوازن الجديد للقوى ميدانياً على طاولة المفاوضات.

وهناك ذريعة إضافية، فقد حقق الجيش الروسي بعد آلاف الغارات الجوية انتصاراً سهلاً دون أضرار مع مقتل ثلاثة جنود فقط.

لكن قوات الرئيس السوري لم تستعد السيطرة على كامل حلب ثاني مدن البلاد. والخطر كان كبيراً للتورّط في محاولة الدفع أكثر باتجاه ذلك.

وكما يلخّص بقساوة "فيودور لوكيانوف"، رئيس تحرير مجلة "روسيا في السياسة العالمية"، فإن الرسالة إلى دمشق واضحة "نحن لا ننوي القيام بكلّ الأعمال من أجلك".

من جهته، يقول كريم إميل بيطار، الخبير في شؤون الشرق الأوسط في معهد العلاقات الدولية والاستراتيجية في باريس إن "بوتين حقق أهدافه وهي توطيد السيطرة على سوريا المفيدة" أي المناطق المأهولة في وسط سوريا وغربها.

والنقطة الأخيرة هي المال، عصب الحرب. وتشير تقديرات صحيفة "آر بي كاي" الروسية إلى أن كلفة الحملة العسكرية تبلغ 2,5 مليون دولار في اليوم الواحد. ما يشكل نفقات لا يستهان بها بالنسبة لهذا البلد الذي يستعد للعام الثاني على التوالي لركود اقتصادي مع انتفاء أي أمل في تحسن ملحوظ لأسعار النفط المنخفضة.


انسحابٌ أم تراجع تكتيكي؟


وأعلن بوتين انسحاب غالبية قواته لكنه شدد على الاحتفاظ ب"موقع لوجستي جوي" في قاعدة حميميم العسكرية بغرب سوريا.

في الواقع، فإن الكرملين الذي لم يعلن مطلقاً بشكل رسمي عدد عناصره أو طائراته المنتشرة هناك لم يؤكد كم سيعود منهم. لكن رئيس لجنة الدفاع في مجلس الشيوخ الروسي قدر بأكثر من 800 عدد القوات التي ستبقى منتشرة في سوريا.

كما أن الجيش الروسي سيحتفظ أيضاً في المكان بمنظومة صواريخ إس إس 400 المضادة للطائرات. بعبارة أخرى، بدلاً من الانسحاب، يجب التحدّث عن خفض وجود موسكو العسكري.

بدوره، يقول أليكسي مالاشينكو، الخبير في مركز "كارنيغي" في موسكو، إن الكرملين ليس مقيّد اليدين.

ويضيف أن "قرار سحب القوات، الذي بدا أنه غير متوقع في البداية، لا يمكن أن يكون تمّ اتخاذه دون التشاور مع الولايات المتحدة، فهو نتيجة تسوية صعبة. لكنها إذا لم تعمل، فلا شيء يمنع موسكو من إرسال قواتها الجوية إلى سوريا".

لكن بيطار يعتبر "ذلك، مؤشراً إلى التهدئة" مضيفاً "هناك مخاوف روسية من الغرق في مستنقع في الشرق الأوسط" مشيراً إلى أن "تجربة التدخلات الأجنبية في المنطقة تؤكد أنه ستكون ردود فعل عنيفة".


الأسد يتعرض للضغوط


وكما في كل مرة تحرّك فيها روسيا قطعة على رقعة الشطرنج السورية، يسارع المراقبون إلى التدقيق في مؤشرات على وجود تغير في الدعم الروسي للأسد.

ويتابع بيطار "لا اعتقد أن الروس في طريقهم للتخلي عن الأسد".

ومع ذلك، أشار العديد من الخبراء الى ان الرئيس السوري يزعج بعض الأحيان موسكو وأن روسيا تريد زيادة الضغوط عليه في بداية مفاوضات السلام، الأمر الذي نفاه المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف الثلاثاء.

وتقول ساره لاين، من المعهد الملكي للخدمات المتحدة في لندن إن "مسألة رحيل الأسد أو بقائه في السلطة تشكل نقطة خلاف ضخمة تستمرّ في عرقلة المفاوضات في جنيف".

وختمت "أعتقد أن الانسحاب الروسي يهدف إلى تسريع المناقشات بشأن الانتقال السياسي".

حول الويب

بوتين لا يستبعد منح بشار الأسد حق اللجوء في روسيا - BBC Arabic

بوتين يلتقي الأسد في موسكو (فيديو) - RT Arabic

اللقاء الكامل للرئيسين بوتين والأسد بالصوت والصورة - RT Arabic

اللقاء الكامل للرئيس فلاديمير بوتين مع الرئيس السوري بشار الأسد ...

بوتين يتصل بزعماء المنطقة عقب لقائه الأسد | الأخبار - Al-Akhbar

اتفاقية بوتين لحماية بشار الأسد | ترك برس

بوتين: روسيا لا تمانع في منح اللجوء لـ"بشار الأسد" | الوفد

هل طلب الأسد من بوتين تقليص دور إيران بسوريا؟ - العربية.نت ...

الديلي تليغراف: بوتين وبشار الأسد يستخدمان أزمة اللاجئين لكسر أوروبا

الكرملين : بوتين لم يناقش مستقبل بشار الأسد في مكالمة هاتفية معه

هل توقع الجبير انسحاب روسيا من سوريا؟ هذا ما قاله