أبوظبي تُحاكم خلية تابعة لحزب الله من بينها إماراتيون ومصرية

تم النشر: تم التحديث:
SS
AP

بدأت محكمة أمن الدولة في الإمارات العربية المتحدة، الثلاثاء 15 مارس/آذار 2016، محاكمة 7 أشخاص بينهم إماراتيان متهمان بتشكيل خلية مرتبطة بحزب الله الشيعي اللبناني الذي صنّفته دول الخليج بأنه منظمة "إرهابية"، حسب ما ذكرت الصحف المحلية الثلاثاء.

وذكرت صحيفتا "الاتحاد" و"ذي ناشونال" الصادرتان في أبوظبي أن ضابط شرطة إماراتي مُتهم بنقل معلومات عسكرية سرية الى حزب الله، في حين تلاحق امرأة مصرية تعمل في شركة نفطية بتهمة تزويد حزب الله بمعلومات حول قطاع الطاقة في الإمارات.

ويُحاكم إماراتي آخر بتهمة نقل معلومات الى حزب الله عن موظفين في وزارة الداخلية، حسب القرار الاتهامي الذي تُلِي عند بدء المحاكمة، أمس الاثنين، في أبوظبي، والتي يُحاكم فيها أيضاً 3 لبنانيين وعراقي، حسب الصحف.

ولم يُسمح للمراسلين الأجانب بحضور الجلسات في محكمة أمن الدولة التي حددت الجلسة المقبلة بتاريخ 18 أبريل/نيسان.

وأشارت الصحف الى أن المحكمة نفسها ستصدر في 4 أبريل/نيسان حكمها في قضية 3 لبنانيين آخرين ملاحقين بتهمة "تشكيل مجموعة مرتبطة بحزب الله".

ومن جهة أخرى، أجلت محكمة أمن الدولة الى 4 أبريل/نسيان محاكمة 23 شخصاً، بينهم 14 يمنياً و5 إماراتيين، متهمين بتشكيل خلية في الإمارات على علاقة بجماعة الإخوان المسلمين، وليس القاعدة كما ذكرت الصحف سابقاً.

وفي مطلع مارس/آذار، صنَّفت دول الخليج حزب الله بأنه "منظمة إرهابية"، ومن بين هذه الدول الإمارات التي كانت صنَّفت أيضاً الإخوان المسلمين والقاعدة وتنظيم الدولة الإسلامية بأنها منظمات "إرهابية".