عقب قرار المركزي المصري تخفيض قيمة الجنيه.. شركات تجارية: "التحفّظ سيد الموقف.. وتخزين الدولار أمر لٌابد منه"

تم النشر: تم التحديث:
EGYPTIAN POUND DOLLAR
الجنيه المصري مقابل الدولار الأمريكي | ASSOCIATED PRESS

حذر أصحاب شركات تجارية تعتمد على الاستيراد والتصدير من التداعيات -التي وصفوها بالرهيبة- لقرار البنك المركزي تخفيض قيمة الجنيه مقابل الدولار بقيمة 112 قرشاً وبما يعادل 13% من قيمة الدولار، وهو ما اعتبروه أكبر تراجع في تاريخ التعامل بالجنيه.

وفي تصريحات لـ "هافينجتون بوست عربي" قال سعد عبدالموجود المدير التنفيذي لشركة متخصصة في توريد ماكينات التصوير والطباعة ومستلزمات الطباعة عالية الجودة، إنه كانت هناك بعض الشائعات بهذا الشأن يوم أمس الأحد، وتأكدت عندما أخبر أحد العملاء مندوبه أمام شباك التعامل بأحد البنوك بالرجوع وعدم توريد القسط الأخير من قيمة صفقة ماكينات بعدما أخبره موظف البنك أن السعر الرسمي وصل 8.95 جنيهات.

واعتبر عبدالموجود أن القرار سيكون سبباً في حدوث انخفاض كبير في عروض بيع الدولار حيث سينتظر جميع من لديهم دولار طمعاً في مزيد من الارتفاع، خاصة أن سعر السوق السوداء حالياً يبدأ من 9.05 جنيهات للكميات القليلة، وهو ما سيسبب ارتباكاً كبيراً وعدم ثقة في سوق الصرف والسوق المصري بشكل عام. متوقعاً أن يرتفع البنك في السوق السوداء إلى ما يتراوح بين 12-13 جنيها ما لم يقم البنك بضخ كميات كبيرة من الدولار ويخفف من قيود التحويلات المالية بالدولار.

وأشار إلى أن شركته والعديد من الشركات الأخرى في السوق المعتمدة على الاستيراد ستنتظر وتترقب لما سوف تسفر عنه إجراءات البنك المركزي خلال الأيام القليلة القادمة خاصة مع إحجام المستوردين عن الشراء بالرغم من قيام البنك المركزي بضخ 500 مليون دولار مؤخراً وقيامه بإلغاء حدود السحب والإيداع للعملات الأجنبية للأفراد والشركات.

كما أكد عبدالموجود أن جميع الشركات بلا استثناء ستمارس سياسة التحفظ والتمهل مشدداً على أن الشركات التي لن تنتبه لعمليات تمويلها والسيولة المتوفرة لديها ستتعرض لأزمات ربما تكون قاتلة في ظل هذه الأجواء، قائلاً "التحفظ سيكون سيد الموقف.. وتخزين الدولار ضرورة".

وحذر سعد عبد الموجود كذلك من لجوء عدد من الشركات من أجل الحفاظ على مراكزها المالية إلى تسييل الأصول خاصة الأصول العقارية وهو ما يمكن أن يتسبب في تراجع كبير لأسعار العقارات، في الوقت الذي تستعد فيه الدولة لطرح قطع أراض جديدة في معظم المدن الجديدة بعضها يتطلب الدفع الكاش وهو ما قد يؤدي إلى أزمة سيولة خانقة في الدولة.

وفي سياق قريب، قال سعيد زهران، مدير في إحدى شركات الصرافة لـ "هافينغتون بوست عربي" إن قرار البنك المركزي بالرغم من أنه قلل الفجوة بين السوق الرسمي والسوق السوداء، إلا أنه لن يفلح في القضاء على الأخيرة، بل على العكس قد يسهم هذا القرار في اشتعال السوق السوداء مرة أخرى كأنه يوجه رسالة للمضاربين بأن السعر مازال قابلاً للزيادة.

وأوضح زهران، أن البنك المركزي قام في نفس الوقت الذي خفض فيه قيمة الجنيه بطرح شهادات ادخارية بعائد 15% لجذب السيولة، مشيراً إلى أن قراره المركزي الذي سمح فيه بإلغاء الحد الأقصى لسحب وإيداع الدولار تسبب في قيام كثيرين بسحب إيداعاتهم الدولارية لتحقيق الفارق في السعر، فأراد المركزي أن يحافظ على نسبة لا تقل عن 30% من المودعين بالدولار عبر تقليل فجوة السعر بين السوقين.

وأكد زهران أن المركزي لم ينجح في القضاء على السوق السوداء إلا باتباع سياسة "الإنتربنك" التي كانت متبعة في السابق وتم إلغاء العمل بها، والتي تعتمد على السماح لشركات الصرافة بتوريد أي عملات للبنوك والحصول على دولار مقابلها والعكس ولكن هذه السياسية تتطلب قيام المركزي بتوفير الدولار بكميات كبيرة،مشككاً في قدرته على ذلك وقائلاً: "طول ما فيه عجز في الموارد فالأمور لن تنضبط".

وكان البنك المركزي قد أعلن اليوم عن طرح عطاء دولاري بقيمة 200 مليون دولار بسعر 885 قرشاً للدولار، على أن ترفع البنوك السعر 10 قروش ليصبح سعر الدولار 895 قرشاً. مع الإشارة إلى أن الدولار يسجل فى السوق السوداء 895 قرشاً للشراء و9.15 جنيهات للبيع، وذلك فى أعقاب قرارات البنك المركزي المصري الخاصة بإلغاء حدود السحب والإيداع بالعملات الأجنبية للأفراد، والشركات المستوردة للسلع الأساسية.

وكانت حيازات الأفراد من الدولار قد شهدت مبيعات كبيرة على مدار الأيام القليلة الماضية في ظل التوقعات التي تشير إلى تراجعات قادمة فى سعر الدولار في السوق الموازية وسط ثباته عند مستوى 7.8301 جنيهات للدولار لمدة تقترب من الـ4 أشهر فى تعاملات البنوك العاملة في السوق المحلية.

حول الويب

خفض السعر الرسمي للجنيه المصري إلى 8.85 للدولار

المركزي المصري يخفض سعر الجنيه 112 قرشا مقابل الدولار | أخبار ...

اختفاء سلع أساسية فور خفض سعر الجنيه 112 قرشا مقابل الدولار

ننشر أسعار العملات بعد تخفيض البنك المركزى لسعر صرف الجنيه ...